الخميس  
1441/07/04
هـ  
 الموافق:    2020/02/27م    
 
ركن الأسرة
   
مختارات فقهية
   
50 مسألة في الحيض
50 مسألة في الحيض

1- تعريف الحيض: دم طبيعي يطرده الرحمن في أوقات مخصوصة. الشيخ ابن جبرين .

2- مدة الحيض: الراجح أنه لا حد لأقله ولا لأكثره. الشيخ ابن عثيمين.

وهناك رأي آخر أن لا حيض قبل تسعة أعوام؛ لأنه لا يمكن أن تحمل المرأة قبل ذلك، وإذا بلغت تسع تسنين ورأت الدم حكم بأنه حيض وإن كان نادراً. الشيخ ابن جبرين.

3- قاعدة: متى وجد الحيض ثبتت أحكامه، ومتى طهرت منه زالت أحكامه. الشيخ ابن عثيمين.

4- اضطراب الدم بعد الخمسين: لا يعتبر حيضاً بل يعتبر في حكم دم الفساد، فلها أن تصلي وتصوم. الشيخ ابن باز.

5- صفة دم الحيض:
- رائحته منتنة.
- لونه أسود.
- ثخين وليس رقيقاً. الشيخ ابن عثيمين.

6- حكم المبتدأ: إذا جاءها الدم في زمن يمكن أن يكون زمن حيض فإنها تتربص إلى أن ينقطع؛ لأنه دم حيض كله، ولا تحتاج أن تنتظر إلى أن يتكرر. الشيخ محمد بن إبراهيم.

7- إذا اشتبه الدم على المرأة:
الأصل في الدماء الخارجة من فرج المرأة أنها حيض حتى يتبين أنه دم استحاضة. الشيخ ابن عثمين.

8- الاضطراب في الحيض: الطهر إذا كان أقل من يوم لا يلتفت إليه؛ لأن الدم يجري مرة وينقطع أخرى، فلا يثبت الطهر بمجرد انقطاعه، كما لو انقطع أقل من ساعة. اللجنة الدائمة.

9- الدم قد ينزل بعد الاغتسال من الحيض:
- إذا كان الذي ينزل عليك بعد الطهارة صفرة أو كدرة فإنه لا يعتبر شيئاً، بل حكمه حكم البول.
- أما إن كان دماً صريحاً فإنه يعتبر من الحيض، وعليك أن تعيدي الغسل. الشيخ ابن باز.

10- علامة الطهر: في غالب النساء القصة البيضاء. الشيخ ابن عثيمين.

11- قد لا يكون عند المرأة صفرة ولا بياض، وإنما هو جفاف حتى تأتيها الحيضة الأخرى، ولكل امرأة حكم. الشيخ ابن عثمين.

12- معنى اليأس: متى انقطع الحيض عن المرأة على وجه لا ترجو رجوعه فهذا هو اليأس. الشيخ ابن عثيمين.

13- لا يجوز وطء الحائض بعد الطهر وقبل الاغتسال. اللجنة الدائمة.

14- الحائض ومس الكتب التي فيها آيات لا يحرم عليها ولا على الجنب وغير المتوضئ؛ لآن ذلك ليس بمصحف. الشيخ ابن عثيمين

15- الحائض ووضع الحناء: يجوز لها أن تتحنى في يدها ورأسها ورجليها، ولا حرج عليها في ذلك" . الشيخ ابن عثيمين.

16- أخذ الحبوب التي تجلب الحيض: يجوز إذا قرر الطبيب أنه لا يحدث لها ضرراً. اللجنة الدائمة.

17- أضرار استخدام حبوب منع الحيض:
- تسبب تقرح الرحم.
- سبب لتغيير الدم واضطرابه.
- سبب لتشوه الأجنة في المستقبل.
- سبب لوجود العقم للتي لم تتزوج .
- إلى غير ذلك من الأضرار، بعض الأطباء أوصلها إلى 14 مضرة .

18- استخدام حبوب منع الحيض في رمضان والحج: لا حرج فيه بشرط أن لا يترتب عليه أضرار صحية. اللجنة الدائمة.

19- الحيض الذي ينتج عن تناول الحبوب: أن تسأل المرأة الطبيب: إذا قال: هذا حيض فهو حيض، وإذا قال : هذه عصارات من هذه الحبوب فليس بحيض. الشيخ ابن عثيمين.

20- إذا تسببت في نزول الحيض فنزل لا تقضي المرأة الصلاة؛ لأن الحيض دم متى وجد وجد حكمه، كما أنها لو تناولت ما يمنع الحيض ولم ينزل الحيض فإنها تصلي وتصوم ولا تقضي الصوم؛ لأنها ليست بحائض فالحكم يدور مع علته. الشيخ ابن عثيمين.

21- يجوز للحائض: أن تأتي بالأذكار الشرعية من التهليل والتكبير.. وأذكار الصباح والمساء، وعند النوم والاستيقاظ وقراءة كتب العلم والفقه والحديث والتفسير وغيرها. الشيخ ابن فوزان.

22- الدم الذي يكون نتيجة العملية ليس حكمه حكم الحيض والمرجع في هذا إلى الأطباء. الشيخ ابن عثيمين.

23- نصائح طبية للحائض:
- ينبغي التزام الهدوء والاسترخاء ما أمكن.
- تناول وجبات خفيفة سهلة الهضم.
- العناية بالنظافة الشخصية نظراً لزيادة إفراز العرق.
- تجنب تدليلك البطن.

- تجنب الجماع " وهو محرم شرعاً " .
- الاعتناء بغسل الأعضاء الداخلية، ويكون ذلك من الأمام إلى الخلف لا العكس.
- تجنب تعاطي الأدوية إلا في أضيق الحدود، واحذري من استعمال المهدئات مثل " الأسبرين " .
- العناية بالفم والأسنان خاصة.

24- استعمال المرأة ما يمنع الحيض جائز بشرطين:
1- أن لا يخشى الضرر عليها .
2- أن يكون بإذن الزوج. الشيخ ابن عثيمين.

25- استعمال ما يجلب الحيض جائز بشرطين:
- أن لا تتحيل على إسقاط واجب، مثل أن تستعمله قرب رمضان من أجل أن تفطر.. أو تسقط به الصلاة ونحو ذلك.
- أن يكون بإذن الزوج؛ لأن حصول الحيض يمنعه من الاستمتاع، وإن كانت مطلقة فإن فيه تعجيل إسقاط حق الزوج من الرجعة إن كان له رجعة . الشيخ ابن عثيمين.

• الأحكام المترتبة على الحيض:
26- الصلاة: فيحرم على الحائض صلاة فرضها ونفلها ولا تصح منها، ولا تقضيها. الشيخ ابن عثيمين.
27- الصيام: فيحرم على الحائض صيام فرضه ونفله، ولا يصح منها، ولكن يجب عليها قضاء الفرض منه. الشيخ ابن عثيمين.

28- الطواف بالبيت: فيحرم الطواف بالبيت فرضه ونفله، ولا يصح منها، أما بقية الأفعال كالسعي بين الصفا والمروة والوقوف والمبيت بمزدلفة وغيرها من المناسك فليست حراماً عليها. الشيخ ابن عثيمين.

29- سقوط طواف الوداع: عنها فإذا أكملت الأنثى مناسك الحج ثم حاضت قبل الخروج إلى بلدها فإنها تخرج بلا وداع. الشيخ ابن عثيمين.
30 المكث في المسجد: فيحرم على الحائض أن تمكث في المسجد حتى مصلى العيد. الشيخ ابن عثيمين.

31- الجماع: فيحرم على زوجها أن يجامعها ويحرم عليها تمكينه. الشيخ ابن عثيمين.
32- الطلاق: فيحرم على الزوج طلاق الحائض حال حيضها. الشيخ ابن عثيمين.

33- الحكم ببراءة الرحم: أي خلوه من الحمل. الشيخ ابن عثيمين.
34- وجوب الغسل: فيجب على الحائض إذا طهرت أن تغتسل بتطهير جميع البدن. الشيخ ابن عثيمين.

* الطوارئ على الحيض أنواع:
35- زيادة أو نقص: مثل أن تكون عادة المرأة ستة أيام فيستمر بها الدم إلى سبعة، أو تكون عادتها سبعة فتطهر لستة.
الصواب: متى رأت الدم فهي حائض، ومتى طهرت منه فهي طاهر، سواء زادت عن عادتها أم نقصت. الشيخ ابن عثيمين.

36- تقدم أو تأخر: مثل أن تكون عادتها في آخر الشهر فترى الحيض في أوله، أو تكون عادتها في أول الشهر فتراه في آخره.
الصواب: متى ما رأت الدم فهي حائض، ومتى طهرت منه فهي طاهر، سواء تقدمت أم تأخرت. الشيخ ابن عثيمين.

37- صفرة أو كدرة: بحيث ترى الدم أصفر كما الجروح، أو متكدراً بين الصفرة والسواد، فهذا إن كان في أثناء الحيض أو متصلاً به قبل الطهر " فهو حيض " تثبت له أحكام الحيض، وإن كان بعد الطهر فليس بحيض. الشيخ ابن عثيمين.

38- تقطع في الحيض: بحيث ترى يوماً دماً ويوماً نقاء ونحو ذلك فهذان حالتان:
الحالة الأولى: أن يكون هذا مع الأنثى دائماً كل وقتها، فهذا دم استحاضة يثبت لمن تراه حكم الاستحاضة. الشيخ ابن عثيمين.
الحالة الثانية: أن لا يكون مستمراً مع المرأة بها، يأتيها بعض الوقت ويكون لها وقت طهر صحيح.

والصواب: متى انقطع الدم أقل من يوم فليس بطهر إلا أن ترى ما يدل عليه مثل أن يكون انقطاعه في آخر عادتها أو ترى القصة البيضاء. الشيخ ابن عثيمين.

39- جفاف في الدم : بحيث ترى المرأة مجرد رطوبة، فهذا إن كان في أثناء الحيض أو متصلاً به قبل الطهر فهذا حيض، وإن كان بعد الطهر فليس بحيض؛ لأن غاية حاله أن يلحق بالصفرة والكدرة وهذا حكمها.الشيخ ابن عثيمين .

40- من انقطع عنها الحيض في المدة التي جرت العادة عليها ثم عاودها الدم من أجل مزاولة عمل أو طارئ آخر، فليس بدم حيض، بل دم فساد، فلا يمنع من الصلاة والصيام. الشيخ ابن عثيمين.

41- لا يجوز دخول الحائض لما يلحق بالمسجد: إذا كان المسجد يتكون من أدوار ويسمع أهل الأدوار الأعلى والأسفل صوت الإمام صحت صلاة الجميع؛ لأنه تابع للمسجد. ابن باز.

42- لا يجوز دخول الحائض لما يلحق بالمسجد: إذا كان المسجد يتكون من أدوار ويسمع أهل الأدوار الأعلى والأسفل صوت الإمام، صحت صلاة الجميع؛ لأنه تابع للمسجد. الشيخ ابن باز.

43- استعمال المرأة ما يقطع الدم في أيام الحيض والنفاس: من حبوب أو إبر فانقطع الدم بذلك واغتسلت فإنها تعمل كما تعمل الطاهرات وصلاتها وصومها صحيحان. الشيخ ابن باز.

44- يخرج منها قبل الدورة الشهرية " بخمسة أيام " مادة بنية اللون هل تصوم وتصلي أثناءها؟!.
إذا كانت هذه الأيام منفصلة عن الدم فليست من الحيض، وعليك أن تصلي فيها وتصومي وتتوضئي لكل صلاة؛ لأنها في حكم البول وليس لها حكم الحيض، أما إذا كانت هذه الخمسة متصلة بالحيض فهي من جملة الحيض وتحتسب من العادة. الشيخ ابن باز.

45- استعمال الحبوب التي تمنع الحيض، وهذه الحبوب تؤثر على عادة المرأة، فتقدمها أو تؤخرها أو تزيدها أو تنقصها.

46- اللولب: الذي تقصد به منع الحمل، وهذا اللولب يؤثر على عادتها بحيث أن الدم يخرج قليلاً، ولكنه يزيد في المدة، فتحيض عشرة أيام بدلاً من سبعة أيام بسبب تقليل خروج الدم. الشيخ ابن جبرين.

47- يأتيني قبل ميعاد العادة بثلاثة أيام فما حكمه؟!. إذا عرفت المرأة عادتها " بالعدد أو باللون أو بالزمن " فإنها تترك الصلاة زمن العادة ثم تغتسل وتصلي، فهذا الدم الذي يسبق دم العادة يعتبر دماً فاسداً، فلا تترك لأجله الصلاة ولا الصوم، بل عليها أن تغسل عنها الدم كل وقت وتتحفظ وتتوضأ لكل صلاة وتعتبر كالمستحاضة. الشيخ ابن جبرين.

48- في أيام العادة الشهرية يأتي دم الحيض يومين ثم ينقطع وفي اليوم الرابع يعود، فماذا تفعل في اليوم الثالث من أيام العادة؟.

ما دامت المرأة في أيام عادتها التي تعرفها فإنها تسقط عنها الصلاة والصوم في وسط أيام العادة، ولو توقف الدم في بعض الأيام ما دامت في زمن العادة ولم تر علامة الطهر وهي " القصة البيضاء " الشيخ ابن جبرين.

49- اليسير من الدم في وقت العادة وغير وقت العادة: إذا كانت هذه النقط في أيام العادة وهي تعتبره من الحيض الذي تعرفه فإنه يكون حيضاً. الشيخ ابن عثيمين.

50- إتيان الدم وانقطاعه في نفس الشهر: الحيض متى جاء فهو حيض سواء طالت المدة بينه وبين الحيضة السابقة أم قصرت، فإذا حاضت وطهرت وبعد خمسة أيام أو ستة.. جاءتها العادة مرة ثانية، فإنها تجلس لا تصلي؛ لأنه حيض. الشيخ ابن عثيمين.

 
4548
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر