الثلاثاء  
1438/04/26
هـ  
 الموافق:    2017/01/24م    
 
ركن الأسرة
   
همسات وإشارات
   
رسالتي إلى فتاة اليوم
رسالتي إلى فتاة اليوم

عجيب أمر بعض الفتيات اللواتي وقعن في شباك الخداع و أفنين حياتهن بين الذئاب.

دائما أتساءل وأسأل كيف لهن حتى وافقوا على تلويث قلوبهن بكلمات كاذبة وتوعدات زائفة.

أختي إن كنت واحدة منهن أقول لكي : إنكي لم تخلقي لأمور تافهة ولم تخلقي من أجل هذه العلاقات المحرمة التي لا تكون نتيجتها إلا فضيحة في الدنيا وعذاب في الآخرة ، بل خلقتي يا أختي لطاعة الله الواحد القهار لا لطاعة شاب يرتدي لباس الذئاب وجعلكي فريسة له ، ولم تخلقي من أجل حب هذا الشاب بل خلقتي لحب الله ورسوله فهو أحق منه وأولى .

أختي إن كنت تبحثين عن السعادة فالسعادة ستجيبكي بأنها تعيش في قلوب الراضين؛ لأنها تتغذى بقوة إيمانهم وتدوم بحسن ظنهم برب العالمين، والطريق الذي تسلكينه هو طريق الأسى و الحزن المؤدي لنار جهنم وأنا ما دمت أختكي أخاف عليك من ذلك.

فأنصحكي أن تعودي إلى الله فالله سبحانه وتعالى يقول :(( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ))[الزمر:53] .

واعلمي بأنكي بعودتكي إلى طريق الأخلاق والالتزام ستشعرين بكل ما تحبين، وذلك بذكر الله فالله سبحانه وتعالى يقول : ((أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ))[الرعد:28] .

فإن وصفة دوائك أختاه هي :

أن تقرئي القرآن ولا تكوني من الهاجرين، وأن تستغفري الله وتحمديه ولا تكوني من العاصين، فوالله حينها ستشفين وسيتحقق ك ل ما تتمنين وتطلبين.

 
732
 
 
     
 
   تابعـــونــا علــى:
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر 1438هـ