الأحد  
1441/04/18
هـ  
 الموافق:    2019/12/15م    
 
مقالات
   
تزكية النفوس
   
طغيان العبيد
طغيان العبيد

قال تعالى: ﴿ فَأَمَّا مَنْ طَغَى * وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى * وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ﴾ [النازعات:37-41].

وقال تعالى: ﴿ كَلَّا إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى ﴾ [العلق:6-7].

الطغيان: هو مجاوزة الحد، وهو المرادف للغلو، وضد الاعتدال، ويمكن أن يقال بأن رذيلة الكبر ما هي إلا صورة من صور الطغيان، والكبر ينشأ عن فساد في القوى العقلية لدى من يبتلى به، فهو عندما يتجاوز حده فيطغى ويظلم ويتعالى على عباد الله، يصبح متكبراً طاغياً.

أما التواضع: فهو الصورة المغايرة للكبر، وهو السماحة واللين، وعدم تجاوز الحدود، والانكسار بين يدي الله سبحانه.

المتكبر يطغى بقوته على الضعيف لأنه يتوهم أن لا أحد فوقه، فإذا ما وجد من يراه أعلى منه وأقوى فإنه يخنع ويخضع، ويتحول من أسد إلى جرذ، وهو يتوهم بأن ما يتمتع به من قوة نابع من ذاته، ويظن بأنه لا يتغير ولا يزول.

وأول ما يبدأ الطغيان يتمثل في صورة من التكبر على دعوة الله، وعدم استحضار الخشية منه، والغفلة عن جلاله سبحانه، وقد كان إمام المتكبرين من البشر يقول: ﴿ يَاقَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ * أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلا يَكَادُ يُبِينُ ﴾ [الزخرف:51-52]، وكان يقول: ﴿ أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى ﴾ [النازعات:24]..

وكم من أقوال سبقت وتلت سجلها القرآن فماذا كانت العاقبة؟ ﴿ فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الآخِرَةِ وَالأُولَى * إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشَى ﴾ [النازعات:25-26] فالطاغي المتكبر يصور له وهمه أن لا أحد فوقه ولا أحد أقوى منه، ويظن بأن قوته ستبقى ملازمة له أبداً.

لكن إنساناً يعلم ويعتقد بأن له إلهاً أقوى منه، وأنه مصدر كل قوة، وأنه هو القادر على المنح والمنع والأخذ والعطاء، ذلك هو الإنسان الذي يخاف مقام ربه، وينهى نفسه عن هواها.

مثل هذا الإنسان السوي لا يمكنه أن يظلم أو يعتدي على من هو أضعف منه؛ لأنه يعلم أن هناك من هو أقوى منه ومن كل مخلوق، وهو يخشى أن يسلب الواهب منه ما أعطاه، وفي نفس الوقت فإنه بقدر ما يعرف عن ربه، بقدر ما يكون متواضعاً لخلقه، وبقدر ما يكون خاضعاً له يكون عزيزاً أمام المخلوقين، فلا يذل ولا يخنع لأحد، لأنه يشعر بأنه في كنف أقوى الأقوياء وأعظم العظماء.

وكل طغيان سواء تمثل في صورة ظلم للآخرين، أو في صورة كبر وخيلاء وتنفج، نقول لصاحبه: أنت مريض، وعقلك ناقص، ولم تستوف البحث الدقيق، ونفسك دنيئة، بدليل ذلك الخضوع المذل المشين الذي يعلوك وأنت أمام من تظن بأنه أقوى منك.

فيا أيها المتكبرون! لو استحضرتم عظمة ربكم لفهمتم أن كل مقومات القوة التي تتمتعون بها، وتتكبرون بسببها، ما هي إلا عطاء من الله معرض لأن يسلب منكم في أي وقت، وحينها ماذا يصنع التكبر؟.

أما أهل التواضع فلأنهم على العكس من ذلك، ولأنهم يدركون عظمة الله ويشعرون بجلاله، فإننا نجدهم دوماً متأدبين مع خالقهم، ومع المخلوقين من حولهم، ومع الكون كله.

ولأنهم كذلك؛ فمهما أوتوا من أسباب القوة فإنهم لا يتلبسون برذيلة الطغيان المقيتة، وهم الأمناء على العز والجاه والنفوذ والمال، وكلما زادهم الله من فضله تواضعوا أكثر لسلامة عقولهم وحسن إدراكهم..

إذاً: من مظاهر الطغيان وصوره كما في الآيات الكريمة التكبر وإيثار الحياة الدنيا، ومصيره كما قال تعالى: ﴿ فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى ﴾ [النازعات:39]،.

ومن مظاهر العدل والاعتدال الخوف من مقام الله، والتواضع لخلقه، ﴿ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى ﴾ [النازعات:40]، ومصير هذا الصنف من الناس ما قاله المولى: ﴿ فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ﴾ [النازعات:41].

فمن أي الفريقين ينبغي أن نكون؟!!.

وفقنا الله جميعاً لما يحب ويرضى...
 

 
1585
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر