الأحد  
1438/09/03
هـ  
 الموافق:    2017/05/28م    
 
ركن الأسرة
   
همسات وإشارات
   
همسات في قلوب الفتيات
همسات في قلوب الفتيات

- أجمل ما في الفتاة تربيتها، وأجمل ما في تربيتها حياؤها، وأفضل بِساط تمشي عليه الفتاة هو بساط الحياء؛ لذلك قال -تعالى-: ﴿ فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ ﴾ [القصص: 25].

- كثيرة هي مغريات الحياة؛ فلا تغترِّي، وقريبة منك غَيَاهِب جُبِّ الضلال، ومَهَاوي حَضِيض الفتن؛ فإياك أن تقعي، ولا تعجبي لقلة السالكات سُبل الهدى، وتذكَّري دائمًا: أن الكرام قليل.

- حذارِ من أن تعيشي حياة الضياع، وأن تكوني لقمة سائغة في براثن السِّباع، فالحذر مطلوب من الرجل، ولكن على الفتاة أن تكون أشدَّ حذرًا، وأكثر حِيطة؛ فالزجاج عندما يتصدَّع ويتبعثر لا يمكن جبرُه وجمعه من جديد! والماء عندما يُسكَب ويُرَاق لا يمكن أن يعود إلى الكأس!

- تُخطِئ مَن تظن أن العلم يعني انحدار الأخلاق، أو الجرأة التي قد تصل إلى حد الوقاحة، وتخطئ من تظن أن حرية المرأة تعني طرح الحشمة، وخلع مُلاءة العفاف.

- مسكينة تلك الفتاة التي لا ترى في أبيها إلا جلاَّدًا مُكفَهِر الوجه، مقطَّب الحاجبين، يتساقط الشَّرَر من عينيه، لا ينظر إليها إلا شزرًا، ولا يستمع إليها إلا قهرًا، لم تسمع منه طوال حياتها كلمة لطيفة، ولم تشعر يومًا ما أنه يحوطها بشيء من الحنان، حنان الأبوَّة الذي سمعت به من أترابها، وتفاخرت به كثيرًا صديقاتُها، إلا أن تلك المسكينة كانت تظن أن حنان الأبوة ما هو إلا ضرب من الخيال، أو هو أحد المستحيلات الثلاثة.

 مسكينة؛ لأنها كانت -إن غلبها الكرى- تحلم بيد أبوية حانية تَربِت على كتفيها، وإن سرحت بفكرها في اليقظة، فما أكثر ما تتخيل أن أباها يقبِّلها بوجه باسم، ويعانقها بلهفة وحرارة.

- إن كنت تنتظرين ذاك الفارس الوسيم، ذا الحصان الأبيض، الذي طالما كنا نسمع عنه في القصص الخيالية؛ فأنت واهمة، وواهمة جدًّا، فخذي هذه الحقيقة واطرحي ظلام الشك بأنوار اليقين، وكوني على علم تام بأن تلك الخيالات ما هي إلا من الثقافة الغربية، التي زُرعت في قلوبنا، وتغلغلت إلى عقولنا، وجثمت -مع مرور الزمن، وكثرة المغريات والفتن- متربعةً على عرش قلوبنا.

- لا تظني أن كل فتاة تزوَّجت، فهي تَرفُل في أثواب السعادة، وتَنغَمِس في أنهار من تسنيم النعيم، وترتوي -حتى التضلع- من فُرَات الهناء؛ فكم من متزوجة تتجرَّع المرارة والألم، وتشرق بكدر الشقاء صباحَ مساءَ، وكم من متزوجة تعاني ما تعاني، ولكنها تُخفِي جراحها في قلبها، وتحبس عبراتها في جَفْنها، وقد لا تبوح لأحدٍ ما بذلك الألم الدفين، والسر المرير.

فاعلمي أن السعادة ما نالتْها كلُّ متزوجة، وأن الكآبة لا تتجرَّعها كل عزبة، فالسعادة من المقدَّرات.

وباختصار شديد: لو اطلعتم على الغيب، لرضيتم بالواقع!

- فرق كبير بين الفتاة الواثقة بنفسها، وبين الفتاة المتكبرة والمتعالية باسم الثقة بالنفس! وفرقٌ كبير بين الفتاة المتعلمة والفتاة الجاهلة.

لكني سأهمس في أذنك بالتالي:

- اعلمي أن ما كل فتاة حصلت على أعلى الشهادات تكون متعلمة؛ فالعلم في الحقيقة إنما هو أخلاق سامية، وأدب رفيع، وطُهر وفضيلة؛ فأن تكون المرأة أميَّة -لا تعرف القراءة ولا الكتابة- وهي في غاية الأدب والحشمة والفضائل - خيرٌ لها من أن تكون متعلمة، وهي غارقة في مستنقع الرزايا، ومتلطخة بأوحال اللامبالاة، وانعدام المسؤولية!

 
1000
 
 
 
   تابعـــونــا علــى:
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر 1438هـ