الأحد  
1441/06/29
هـ  
 الموافق:    2020/02/23م    
 
ركن الأسرة
   
مختارات فقهية
   
لبس القصير للفتيات الصغيرات
لبس القصير للفتيات الصغيرات

الواجب على الآباء والأمهات تِجاه بناتهم الصغيرات تربيتهن على الحياء والحِشمة، وتعويدهن الثياب الساترة الطويلة الثخينة الواسعة لاعتيادها.

فعن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((الخير عادة، والشرُّ لَجاجة))[1]، وكما قيل:

ويَنشأ ناشئ الفِتيان فينا ** على ما كان عوَّده أبوه

وقال شيخُنا عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين - رحمه الله -: يجب تربية الأطفال على اللباس السابغ، فإن الطفلة إذا نشأت على شيء في الصغر ألفتْه في الكِبَر وصَعُب انفطامها عنه. [فتاوى المرأة: ص179]

وسُئل شيخنا محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله - عن بعض النساء يُلبِسْن بناتهن الصغيرات ثيابًا قصيرة تكشِف عن الساقين؟.

فأجاب: أرى أنه لا يَنبغي للإنسان أن يُلبس ابنته هذا اللباس وهي صغيرة؛ لأنها إذا اعتادته بقيَت عليه وهان عليها أمرُه، أما لو تعوَّدت الحشمة مِن صِغَرها بقيت على تلك الحال في كِبَرها، والذي أنصح به أخواتنا المسلمات أن يتركن لباس أهل الخارج من أعداء الدين، وأن يُعوِّدن بناتهن على اللباس الساتر، وعلى الحياء فالحياء من الإيمان.[فتاوى المرأة: ص182].

 
2356
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر