السبت  
1440/12/23
هـ  
 الموافق:    2019/08/24م    
 
مقالات
   
ثقافة التطوير
   
30 تغريدة في التربية والتطوير
30 تغريدة في التربية والتطوير

١- في لحظات الوِحدة يقترب الشيطان منك أكثر يوسوس لك بالخواطر الرديئة نصيحتي لك : اقطعها من أولها ؛ فبداية كل معصية وبلية كانت خواطر إبليسية .

٢- التركيز التام على هدف واحد يجعلك تحقق نتائج مبهرة؛ مشكلتنا غالباً : أننا نفقد توجيه بوصلة التركيز .

٣- أظن السرّ وراء قصص الناجحين أنهم ركزوا على هدف، وجعلوه واضحاً أمامهم ثم انطلقوا نحوه.. يا صديقي لا تتشتت عليك بالتركيز لتصل لحُلمك .

٤- تفقد جلساءك فهم لابد أن يؤثروا عليك ، شئت أم أبيت ، جالس الإيجابيين، وأصحاب الهمم، ومن يحفزوك ، ومن يدفعون بك للأمام . واحذر المحطم أو السلبي.

٥- القراءة تطور من عقلك وتفكيرك، فأنت خلال قراءتك تتجول في عقول الآخرين بلا مقابل ، تكتسب خبرة أو تجربة أو مهارة أو فائدة تعينك في مسيرة حياتك .

٦- قراءة 20 صفحة يومياً ، تجعلك تُنجز مجلدين كل شهر .. ولكن أين أصحاب الهمم أين عُشاق القراءة؟! أين من يريد أن يكون شيئاً عظيماً نافعاً مُباركاً ؟!.

٧- ليس المهم كثرة الأعمال ؛ بل المهم الإستمرار والديمومة عليها ولو كانت قليلة  " أحبّ العمل إلى الله أدومه وإن قلّ " .

٨- في طريق نجاحك : كما أنك ستجد من يصفق لك ويُهنأك لابد كذلك أن تجد من يعرقلك ويُثبطك .

٩- حاول أن تبتعد عن كل مايكدر صفوك ؛ حتى تعمل وتُنجز، حتى أولئك المتذمرين والذين أحاديثهم دائماً : صعب - مستحيل - لانستطيع احذفهم من قائمتك.

١٠- مجالسة الناجحين وسماع أخبارهم : يبعث فيك الهمّة ، ويجدد فيك العزيمة . التقي بهم ، خذ من تجاربهم وأفكارهم تواصل معهم ، تعرف على جديدهم .

١١- الناجح له خطة يسير عليها : يعرف متى يبدأ ، وكم المدة ،ومتى ينتهي . لا يسير بعشوائية ، ولا يجعل من حوله يسيرونه ، قد يتعثر لكنه سريعاً ما ينهض .

١٢- فقط عندما ندرك أننا بشر حينها سنعذر بعضنا .

١٣- لو كنّا نقرأ كما نقرأ أيام الإمتحانات لأصبحنا علماء ! أين هذا الجهد وهذه التضحية قبل الإختبارات ؟! نعوذ بالله من ضعف الهمة ، وعجز المؤمن .

١٤- بدواخلنا طاقات خيالية وإبداعات لا مُنتهى لها .. والدليل على ذلك:انظر إلى الطالب أيام الإختبارات،ينتهي من كتاب كامل في ساعات ، اكتشف طاقتك !

١٥- كل ماسيحدث لك مستقبلاً من ترقي أو نزول ، فأنت المسؤول عنه ، أنت من سيفرح ، أو يتحمل العواقب ليس غيرُك! اعد التفكير قبل أن تندم واستعن بالله .

١٦-البعض قد يموت وهو لم يتعرف على نفسه ،أو قدراته ،أومواهبه ،وماذا يُجيد . هذا من الظلم للنفس . على الشبكة يوجد اختبارات لإكتشاف الذات هل جربت ؟

١٧- " المؤمن مرآة أخيه " لذلك انظر حولك ممن تثق برأيهم وأسألهم عن إيجابياتك لتعززها وكذلك سلبياتك لتبتعد عنها .

١٨- من المهم جداً إرسال رسائل إيجابية للنفس حتى تتحفز وتنشط وتساعدك .. ستشعر حينها بشئ يتحرك في داخلك يدفعك للأمام ؛ إنها الرغبة الجامحة .

١٩- تقدير الآخرين لك يبدأ من تقديرك أنت لذاتك ، بمعرفة قدراتك ، ومواهبك ، وماذا تُجيد ؟ هذه قيمتك الحقيقية بدونها أنت لاشئ في عالم الوجود !

٢٠- تتصل به فلا يُجيب، تُرسل له رسالة فيتأخر في الرد ، وقد لايرد! التمس له عذراً : مشغولاً ،أو نسي أن يرد،أو مهموماً لايريد الحديث الآن ؛ ذاك يريح نفسك .

٢١- كن أنت ذاك الإنسان الذي يفتح للآخرين أبواب الثقة ، والتفاؤل ، والأمل . سينعكس هذا على نفسك دون أن تشعر !

٢٢- ضاحكت أحد أصدقائي مرةً بموقف وفي لقاء أخر مازحتهُ بذات الموقف الأول فغضب وقام ! أدركت حينها أن النفس أودية وربما كانت نفسه في غير وادينا !

٢٣- " ولنفسك عليك حقاً " لها حق أن ترتاح ، أن تمرح ، أن تلعب ، أن تستمتع ، أن تضحك ، أن تطورها ، أن ترتقي بها ، أن تَفهمها ،أن تلتقي بمن تحب ..

٢٤- بدلاً من الحزن والتحسر والتألم قم واصنع شيئاً ؛ حزنك بسبب تلك المشكلة لن يُغير ماحصل ؛التفكير والعمل وحدهما فقط بعد عون الله سيصنعان الفرق!

٢٥- الفاشل يتبرم ويتهرب ليجعل أسباب فشله على غيره؛حتى يكون أمام نفسه بريئاً! بينما الناجح وإن تعثر :فهو ينظر في الأسباب ثم يُعدّل المسير وينطلق!

٢٦- "اعملوا فكل مُيسر لما خلق له" ابحث عن هذا الجزء المفقود في حياتك:نقطة التيسير، هي أهم محطات الحياة؛ لتعرف بماذا ميزك الله؛ حينها تظهر قيمتك.

٢٧- لا تظن أنك بلغت الغاية والنهاية في مجالك، بمجرد أن يتسلل لنفسك هذا الشعور عليك أن تقتله في مهده ؛ ذاك بداية السقوط طور من نفسك دائماً لا تتوقف.

٢٨- عندما تتعرف على قدراتك وإمكانياتك كن على ثقة كبيرة بنفسك حينها ؛ حتى تكون قادراً على العطاء بكل فاعلية . ثم بعد ذلك جدد وطوّر بحسب ما يناسب .

٢٩- حاول قدر المستطاع وجاهد نفسك على عدم تقمّص شخصيات الغير؛ أنت إنسان مختلف : لك اسمك، وهويتك، وهواياتك.. لا نريد نسخاً مكررة نريد نسختك الأصلية .

٣٠- انس الماضي ، وقم بدفنه في مقبرة الزمن أنت ابن اليوم فماذا أنت صانع ؟ لازالت الأيام أمامك ليكون الماضي فقط للعبر . القادم أجمل ياصديقي .

٣١- الاعتذار عند الخطأ لا يُنقص الهيبة ولايضع من نفسك ؛ بل يرفعها عند الله وعند خلقه ، اعتذر لنفسك التي سمحت لها بالتقصير اعتذر لوالديك،زوجتك،اصدقاءك.

٣٢- في مضمار الحياة نفسك أمّارة بالسوء : تزين لك المعصية وتَثنيك عن الطاعة لذلك أنت بحاجة دائمة إلى عون الله اقترب منه أكثر ليحميك ، يرشدك، يهديك.

٣٣- انتهز كل فرصة تستطيع من خلالها تطوير نفسك : دورة تدريبية ، أو قراءة كتاب في التنمية والتطوير ، أو مجالسة المبدعين والاستفادة من خبراتهم .

 
2729
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر