الأحد  
1439/01/04
هـ  
 الموافق:    2017/09/24م    
 
ركن الأسرة
   
همسات وإشارات
   
حينما كنت صغيرة
حينما كنت صغيرة

ألبوم ذاكرتي مليء بالكثير من الصور التي تثير الشجون... من بينها صورة من أيام الطفولة.

أذكر أنني حينما كنت أرى ابنة الجيران تلهو بلعبة جميلة اشتراها أهلها لها... كانت تعصف بي الغيرة... فكنت أسرع إلى أمي أطلب منها أن تشتري لي مثلها، فكانت تمتنع لِقلِة ذات اليد.

فماذا كنت أفعل وقتها؟.

كنت أدخل إلى إحدى غرف البيت... فأغلق الباب دونهم... وأجلس أدعو الله تعالى بكلمات غير مرتبة ولا منسّقة صاغها لسان الطفولة، ثم أفتح عينيّ باحثة عن اللعبة وعندي يقين شديد أنّ دعائي قد تحقّق بعد أن ضنّت عليّ أمي بإجابة طلبي... وعندما كنت لا أجدها بجانبي.. كنت أغمض عينيّ من جديد وأعود للدعاء... ثم أفتحهما وأنا على أمل أن أجد اللعبة في إحدى زوايا الغرفة.

ويطول الوقت.. ويقلق أهلي عليّ، ويتوالى القرع على الباب خوفاً من أن يكون قد أصابني أي مكروه.

قد تتساءلون: ترى هل مللتِ؟
لا والله لم أمَلّ ولم أُصَبْ بخيبة أمل.. كنت أخرج من الغرفة بعد أن أقول لنفسي: غداً سيعطيني ربي اللعبة بالتأكيد..

وطبعاً، كعادة الأطفال، كنت أنسى في اليوم التالي ما طلبتُ من الله البارحة.. وأعود لشقاوة الطفولة.. فأُعجَب بلعبة جديدة، وتعود لي الحالة نفسها كلما أردت الحصول على شيء: أن أغلق باب إحدى الغرف على نفسي وأدعو الله تعالى.

ومضى العمر.. وطلباتي زادت.. وأمنياتي في الحياة كثرت.. وأحلامي صارت باتساع الكون.. ولكن ما يحزّ في نفسي أنني صرت أشعر أن ثقتي بالله لم تعد بتلك القوة التي كنت عليها حين كنت طفلة؛ فعند الأزمات، أو حين يطرأ أيُّ خَطْب، أو حين أكون بأمسِّ الحاجة إلى أن يتحقّق لي طلب.. أُيمِّم وجهي إلى الله - كما كنت أفعل - مستحضرة قوله تعالى: ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ﴾ [البقرة : 186]؛ فأدعوه وأرجوه ولكنّ صدري كان يضيق أحياناً عندما تتأخر الإجابة!

فماذا كنت أفعل حينها؟.
عندها ومن فوري كنت أسترجع صورتي وأنا صغيرة في تلك الغرفة أدعوه تعالى وكُلّي ثقة ويقين بموعوده سبحانه.. عندها كنت أشعر بالخجل.. وأضع يدي على الخلل.. لقد وهنت ثقتي بالله..

الثقة بالله.. أمر عظيم غفلنا عنه في خضمّ الحياة ومشاغلها.. رغم أن الكثير منا يتلو القرآن آناء الليل وأطراف النهار، ولكن دون تدبر; إلا من رحم ربي..

فمن أعظم شروط الدعاء: الثقة بالله والتصديق به وبرسوله - صلى الله عليه وسلم -، لا سيما أنّ الاستجابة واقعة في كل الأحوال كما أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - بقوله: «ما من رجل يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم، إلا أعطاه بها إحدى ثلاث خصال: إما أن يعجِّل له دعوته، أو يدّخر له من الخير مثلها، أو يصرف عنه من الشر مثلها»، قالوا: يا رسول الله إذاً نُكثر، قال - صلى الله عليه وسلم -: «الله أكثر» رواه مسلم.
  

 
1019
 
 
 
   تابعـــونــا علــى:
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر 1438هـ