الثلاثاء  
1441/06/24
هـ  
 الموافق:    2020/02/18م    
 
مختارات علمية
   
سلسلة الفوائد
   
هل نحن نؤاخذ على حديث النفس
هل نحن نؤاخذ على حديث النفس

السؤال:
ما هو حديث النفس الذي يؤاخذ عليه الإنسان والذي لا يؤاخذ عليه؟.

الجواب:
حديث النفس الذي يؤاخذ عليه هو الذي يركن إليه الإنسان ويعتقده ويجزم به،
هذا يؤاخذ عليه، ولهذا أمر النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- من وجد في نفسه شيئاً من الوساوس أن يستعيذ بالله وينتهي عنها، يقطع التفكير فيها.

وأما إذا ركن إلى الشيء واعتقده؛ فهذا يكون آثماً على حسب ما حدث به نفسه، والإنسان يجد الفرق بين طارئ يطرأ على ذهنه ويدعه وبين شيء ثابت يستقر في ذهنه.

أجاب عليه: ابن عثيمين رحمه الله تعالى .

 
3355
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر