الجمعة  
1440/10/18
هـ  
 الموافق:    2019/06/21م    
 
مقالات
   
ثقافة التطوير
   
صناعة القادة
صناعة القادة

إنّ العُقمَ القياديّ، وغياب الصّف الثاني من القيادات البديلة لمن أهمِّ المخاطر التي تهدّدُ مستقبل مؤسّساتنا العربيّة ومجتمعاتنا الإسلامية  .

وقد تقرر في عمق الذاكرة البشرية ، والثقافة الإسلامية، أن المحنة قد تأتي بالمنحة ، وأن ما يكون ظاهره شراً قد يأتي بالخير.

ونشاهد تكرار قضية الإساءة إلى الإسلام وأكبر رموزه من المصطفى النبي ﷺ القائد الأول إلى باقي رموزه من الصحابة الأطهار والتابعين الأبرار ومن تبعهم بإحسان إلى يومنا الحاضر.

وهذا يدعونا إلى التمسك بالأمر الأول والمنهل الصافي بسنة النبي المختار وقراءة سيرته وهديه لإخراج المعاني التربوية والفكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية التي جاء بها النبي ﷺ في أكمل صورة وأعلى مثال ، بصلة الحب العميقة في جذور قلوب المحبين لسيد المرسلين.

ففي حياته صلى الله عليه وسلم قوة لنا وقدوة يجب الإيغال فيها برفق ، ودراسة متأنية.

جمع قائدنا صلى الله عليه وسلم المكارم فبلغ غايتها ، وتمثل الفضائل فاعتلى قمتها ، وتمم المحاسن فكان فارسها ، وكمل المحامد فصار حارسها .

لما هاجر النبي ﷺ إلى المدينة أسس بناء الدولة العظيمة المتماسكة الأطراف بناء من الداخل يسوده المحبة والألفة .

إن أمة الإسلام اليوم لا يعوزها القوة البشرية، ولا الموارد الطبيعية كي تعود إلى مكانها الطبيعي في مقدم الأمم ، فهي غنية برجال ونساء وشباب وصبية ، وكهول عندهم الوعي الصحيح ، والرغبة المتقدة والتصميم الكامل والعزم الأكيد لبذل المهج وإفناء الأعمار من أجل تحقيق الهدف.

إنه لا يعوزها سوى قائد، أو لنقل سوى قادة يملكون قلوب القادة وأخلاق القادة ، وإرادة القادة وعزم القادة.

وإذا كانت الأمة المسلمة عموماً ، لا تدرك الأهمية الكبرى لصناعة القادة فإن خصوم هذه الأمة ، لن يتركوا للأمة رمزاً وقائداً ، يمكن أن يغير المعادلة أو يرجح كفة الميزان ، لصالح من يعتبرونه الخطر الأعظم على حضارتهم المادية المتآكلة :{ يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون }.

وإن عند هؤلاء الخصوم من الوعي والدراية، ما يدفعهم، إلى القضاء على أي بذرة يمكن أن يحمل الراية ، ويسرج المشعل.

والحق أنه لا يجوز لنا أن نجلس متفرجين، البشارة : قال رسول الله صلى الله عليه :[ إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها ] .

بل الواجب أن يدلي كل ذي رأي حسن ، أو قلم بليغ ، أو فكر ناضج بدلوه في هذا الأمر الجلل { والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون }.

 
1622
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر