الخميس  
1438/11/04
هـ  
 الموافق:    2017/07/27م    
 
ركن الأسرة
   
مشاكل وحلول
   
وردة بلا سقاية
وردة بلا سقاية

إن من أسباب استمرار الحياة السعيدة بين الزوجين " تقارب الأعمار" .

فإن الفتاة الشابة تميل و ترغب إلى من يهتم بها وينشط معها في المتعة والنزهة واللعب، وتعيش معه أحلامها التي لطالما كانت تحلم بها قبل زوجها .

بعكس ذلك الرجل الكبير في سنه الذي سرعان ما يقوم ببعض الأنشطة أو الحركات فتجده متعباً جالساً لا يقوى على القيام , فهو يحب الراحة والسكون والجلوس في البيت.

 ومن هنا تشعر الفتاة أن متعة الحياة قد فقدت بكل ألوانها و جمالها .

أيها الفضلاء.. إن تقارب الأعمار يزيد من التفاهم والتقارب والانسجام بين الزوجين .

ولا زلت أذكر تلك الفتاة الصغيرة البالغة السادسة عشر من عمرها وبجانبها ذلك الرجل الكبير في السن الذي ظننته أنه والدها وعندما سألتها من هذا قالت بكل حياء وخجل: هذا زوجي .

قلت: ماذا تريدين؟ قالت: أريد الطلاق و الفراق منه، فأنا لم أعد استطيع العيش مع هذا الرجل , الذي كلما طلبته شيئاً أرغب فيه مثلي كمثل غيري من البنات , ترغب في السفر في النزهة في المتعة في اللعب أجد الجواب منه أنا لا أستطيع , فهو لا يريد مني إلا الخدمة فقط وكأنني ابنته.

لم أشعر يوماً معه أنني زوجةٌ لها مشاعرها وأحاسيسها وحياة تليق بعمرها، فهو لا يقوم بكثير من الطلبات كما يقوم بها الزوج الشاب مع زوجته .

أيها الآباء.. اتقوا الله في بناتكم فهن أمانة عندكم فأحسنوا تزويجهن فهن ليس كالحلوى التي تعطى لكل أحد .

أرجوكم لا تقتلوا تلك الوردة الجميلة بمن لا يهتم بسقايتها ورعايتها .

 
390
 
 
 
   تابعـــونــا علــى:
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر 1438هـ