الثلاثاء  
1440/05/16
هـ  
 الموافق:    2019/01/22م    
 
مقالات
   
خواطر وهمسات
   
بين دفّتي الكتاب
بين دفّتي الكتاب

تعد المعارض السنوية للكتاب ظاهرة ثقافية وعرساً معرفياً ينتظرها محبو القراءة وعشاق الكتاب للحصول على المصنفات النادرة والمؤلفات الماتعة.

يدلي بعض العلماء والمثقفين بنصائح وتوجيهات لنوعية الكتب والمؤلفين والدور والطبعات ولا تعدو عن كونها إضاءات شخصية وإشارات ذاتية ترشد القارئ وتوجه المرتاد وتعين الزائر وتساعد المتابع.

من المظاهر الجميلة والصور الرائعة: أخذ الزوجة والأبناء لحضور هذا العرس وشهود هذه الاحتفالية وفتح الباب أمام الجميع للاختيار المناسب والانتقاء الملائم كل حسب ميوله واهتمامه.

من الصور المزعجة والمشاهد المؤلمة في المعارض الثقافية والتجمعات العلمية تحولها لملاهي ومنتجعات لتنزه العائلة وكشتة الأسرة وعرض الأزياء والتسكع والتجول في المطاعم والكافيهات والاستراحات والساحات.

لا تغتر أخي الزائر باللافتات العريضة والإعلانات الكبيرة للكتب الأكثر مبيعاً أو الأسرع نفاذاً أو الأوسع انتشاراً والتي يروجها أرباب المطابع ودور النشر لكتب خاوية الوفاض عديمة الفائدة قليلة المنفعة.

تهتم الكثير من دور النشر والطباعة بعرض الكتب الجديدة والحديثة، وعند التأمل والنظر تجد القليل واليسير منها الجديد والمفيد في فكرته ومضمونه وعرضه ومحتواه.

الناس مختلفو التخصصات والتوجهات والميول والرغبات وبالتالي لا نستغرب الاختلاف والتنوع والتباين والتضاد في اختيار الكتب وانتخاب المصنفات.

يصاب البعض بهوس الشراء وشغف الاقتناء والفخر والاستعلاء بكثرة الكتب وندرة المطبوعات، وتمر السنين وتمضي الأعوام ولم يفتح كتاباً ولم يقرأ مجلداً ولم تؤثر فيه لا علماً ومعرفة ولا فهماً وفقهاً ولا إدراكاً ووعياً، فأصبح كالعيس في البيداء يقتلها الظما.. والماء فوق ظهورها محمول.

يتمنى زوار المعرض من المنظمين والمشرفين التطوير والتغيير في الفعاليات والبرامج المصاحبة من عقد دورات تدريبية مفتوحة مجانية، أو بأسعار رمزية في فنون القراءة ومهارات الاطلاع .

وكذلك بعقد ندوات فكرية لرواد القراءة والكتابة والعلم والمعرفة في العالم العربي والغربي، أو بوضع صالونات وديوانيات للاطلاع والمناقشة حول الكتاب والمعرض وتسجيل المرئيات والمقترحات وغيرها من الأنشطة التي ترفع من مستوى الإدراك والوعي وتزيد من نسبة الإقبال والتفاعل مع المعرض وبرامجه الإثرائية.

القراءة هبة وهواية ومنحة ومتعة ودربة وممارسة تؤنس النفس وتشرح الصدر وتنير العقل وتحفظ العلم، وتدل الباحث وترشد السالك وتسمو بالفرد وتنهض بالمجتمع.

* ومضة : (( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ))[العلق:1-5]

 
1113
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر