الأثنين  
1440/07/19
هـ  
 الموافق:    2019/03/25م    
 
مقالات
   
خواطر وهمسات
   
فقه التوقف
فقه التوقف

كثيراً ما يصف بعضنا عالمنا هذا بأنه عالم الحركة والسرعة، كل شيء يتحرك ويسرع في حركته، ومن لم يجار الزمن في سرعته تجاوزه الزمن ولم يبال.

هذا الكلام صحيح في بعض جوانبه، فالمسارعة في الخيرات والمسابقة إلى الطاعات مما ندب إليه الشرع، وحث عليه القرآن.

لكنه ينبغي أن لا ينسينا جانبا أخر مهما، هو أن نعرف متى نبطئ و متى نتوقف، فقد يكون مع المستعجل الزلل، ولربما يصاحب صاحب السير المستمر الخطل،. لأننا أحيان نركض ونسرع ليس في الخيرات ولكن استجابة لعجلة الحياة السريعة التي تحيط بنا، وقد تكون مسارعتنا هذه في ما لا تحمد عقباه.

قرأت قديماً حكمة تقول: إننا في أحيان كثيرة نركض وراء الحياة بشدة، لدرجة أننا نتركها وراءنا ونحن لا نشعر، وقريباً وصلني بريد إلكتروني يحمل ذات الفكرة، يتحدث عن خبير استراتيجي كان يراقب صياداً جمع في وقت قليل كمية كبيرة من السمك وطوى شبكته وحمل ما صاد من سمك وأراد الرجوع إلى بيته، فقال له الخبير: لماذا ترجع باكراً؟.

فقال الصياد: لأستمتع بما اصطدته مع أسرتي.

فقال له الخبير: لماذا لا تواصل الصيد لتجمع أكبر قدر من السمك؟.

فقال له الصياد: ولماذا أجمعه؟ قال له: لتوفر مالاً أكثر، وخلال عشر سنوات يمكنك شراء مركب صيد كبير مجهز بأحدث أدوات الصيد، لتصطاد به كميات أكبر، ويؤهلك بعد عشر سنوات أخرى لتكون صاحب أسطول كبير لمراكب الصيد، ثم بعد عشر سنوات أخرى يمكنك التقاعد والاستمتاع بما جمعته مع أسرتك.

فقال له الصياد: يمكنني الآن أن أستمتع بما اصطدت مع أسرتي، فلماذا أنتظر ثلاثين سنة.

إن فلسفة الصياد البسيط في نظري هي معرفة متى يتوقف عن متابعة الخيالات التي تفقده الشعور باللحظة المعيشة، وكثيرون لا يعرفون هذا المعنى ويلهثون وراء أحلام تأمين المستقبل ويضيعون في سبيلها الحياة الحقيقية.

هذه الفلسفة صالحة للتطبيق أيضاً في أمر الدعوة، وأراها امتداداً لمفهوم أفضل العبادات:

عبادة الوقت التي تحدث عنها الإمام ابن القيم وملخصها: أن أفضل العبادات هي التي تعرف واجب الوقت وتلتزمه، وأن العبد المطلق هو الذي لا يأسره رسم، ولا يحده قيد، مأكله ما تيسر، وملبسه ما تهيأ، ومجلسه حيث انتهى به المجلس، ليس له هم إلا رضا مولاه، ولا رغبة إلا في معرفة أمر الله في الوقت المعين والتزامه.

إن الركون إلى ما تحبه النفس من طاعات، وإن كان واجب الوقت في غيرها، والاستمرار في ما تعودت عليه الجماعة من ممارسات، وإن كان مطلب الساعة في خلافها، يعد جهلاً بفقه الوقف والابتداء في مجال الدعوة.

كذلك هذه الفلسفة صالحة للتطبيق في مجال المال والأعمال، فقد سمعت أحد رجال الأعمال الناجحين يقول: إن المقاول الناجح هو صاحب (المكابح "الفرامل" القوية)، الذي يعرف متى يتوقف، ولا يدفع من جيبه لإكمال المشروع، ليقع في فخ ملاحقة الممولين بدلاً من أن يلاحقوه هم.

إن العاقل باختصار هو الذي عناه أبو حاتم بقوله: (العاقل يضع نفسه دون غايته برتوة ثم يجعل لنفسه غاية يقف عندها لأن من جاوز الغاية في كل شئ صار الى النقص).

 
1177
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر