السبت  
1440/12/23
هـ  
 الموافق:    2019/08/24م    
 
مختارات علمية
   
فقه الصلاة
   
أخطاء وتصويبات تهم المصلين
أخطاء وتصويبات تهم المصلين

لاشك أن شأن الصلاة عظيم ولها من الأهمية والمكانة في قلوب المؤمنين، هذه بعض الفتاوى [عن الصلاة] لجمع كبير من الأئمة والمحققين من المتقدمين والمتأخرين .

أجاب عليها :

سماحة الشيخ/ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله.

فضيلة الشيخ/ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله.

فضيلة الشيخ/ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين رحمه الله.

فضيلة الشيخ/ صالح بن فوزان الفوزان، حفظه الله.

اللجنة الدائمة للإفتاء جزاهم الله عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء ..

1 - الخطأ: بعض المصلين يقتصر على قراءة الفاتحة وسورة بعدها بقلبه ولا يحرك بها لسانه، ويقال مثل ذلك في أذكار الركوع والرفع منه والسجود ونحوه.

الصواب: عند قراءة الفاتحة وسورة بعدها لا بد من تحريك اللسان بها ليسمع بها المصلي نفسه ويقال مثل ذلك في أذكار الركوع والرفع منه والسجود ونحو ذلك .

2 - الخطأ: إذا دخل بعض المصلين المسجد والإمام راكع دخلوا معه بتكبيرة واحدة فقط .

الصواب: إذا خل المصلي المسجد والإمام راكع دخل معه بتكبيرتين ينوي الأولى (بقلبة) على أنها تكبيرة الإحرام والثانية تكبيرة الركوع، لكن إن لم يتمكن اكتفى بتكبيرة الإحرام وسقطت عنه تكبيرة الركوع .

3 ـ الخطأ: عدم الجهر بالتأمين عند بعض المصلين في الصلاة الجهرية.

الصواب: أن يجهر الإمام والمأموم بالتأمين .

4 ـ الخطأ: عدم رفع اليدين في المواضع التي جاءت السنة بتخصيصها.

الصواب: التأسي بالرسول صلى الله عليه وسلم حيث كان يرفع يديه عند تكبيرة الإحرام وعند الركوع وعند الرفع من الركوع وعند القيام من التشهد الأول وأحياناً عند السجود .

5 ـ الخطأ: بعض المصلين يضع يده اليمنى على يده اليسرى فوق الجانب الأيسر من الصدر .

الصواب: الأولى وضع اليد اليمنى على اليد اليسرى وسط الصدر لا فوق أحد جانبيه .

6 ـ الخطأ: إطلاق النظر في كل جهة وعدم الاقتصار على موضع السجود في الصلاة .

الصواب: السنة أن يوجه المصلي نظره إلى موضع سجوده باستثناء حالة التشهد فإنه يرمي بصره إلى سبابته اليمنى .

7 ـ الخطأ: بعض المصلين يبالغون عندما يرفعون أيديهم حذو آذانهم فيجعلون الإبهامين تلامسان شحمتي الأذنين .

الصواب: السنة في رفع اليدين عند تكبيرة الإحرام أن تكونا حذو المنكبين أو الأذنين من غير مس الإبهامين لشحمتي الأذنين .

8 ـ الخطأ: بعض الناس إذا فاتته الجماعة وتقدم معه أحد وصف بجانبه ليحظى بفضل الجماعة تأخر المأموم قليلاً أو تقدم الإمام عنه قليلاً .

الصواب: إذا صلى اثنان وقف المأموم عن يمين الإمام وحاذاه بحيث يكونان في مستوى واحد فلا يتقدم الإمام ولا يتأخر المأموم .

9 ـ الخطأ: التأخير المستمر عن تكبيرة الإحرام .

الصواب: الحضور إلى المسجد قبل تكبيرة الإحرام ليتسنى للمأموم الإتيان بتحية المسجد أو الراتبة وقراءة ما تيسر من القرآن وإدراك تكبيرة الإحرام لأن ذلك خيراً كثيراً .

10 ـ الخطأ: وضع اليد اليمنى على اليد اليسرى قرب النحر أو على النحر.

الصواب: أن وضع اليد اليمنى على اليد اليسرى يكون على الصدر .

11 ـ الخطأ: ترك قراءة الفاتحة في الصلاة الجهرية مع وجود فُسحة قليلة من الوقت كما في سكتة الإمام بحجة أن الإمام يكفيه ذلك .

الصواب: وجوب قراءة الفاتحة للمأموم في الصلاة السرية والجهرية ولو لم يسكت الإمام بعد الفاتحة في الصلاة الجهرية. فإن سكت الإمام فيقرأ المأموم الفاتحة ولا إشكال في ذلك .وأما لو قرأ الإمام بعد الفاتحة مباشرة سورة أو بعض آيات الله فإن المأموم يتجوز في قراءة الفاتحة أي يسرع في قراءتها استحباباً .

12 ـ الخطأ: إضافة كلمة [الشكر] بعد الرفع من الركوع كقول [ربنا ولك الحمد والشكر] .

الصواب: حذف كلمة الشكر حيث لم ترد السنة بذلك بل الثابت عن الرسول صلى الله عليه وسلم قوله [ربنا ولك الحمد] أو [ربنا لك الحمد] أو [اللهم ربنا ولك الحمد] أو [اللهم ربنا لك الحمد] .

13 ـ الخطأ: دخول المصلي المسجد بصوت مرتفع حال كون الإمام راكعاً ويقول : إن الله مع الصابرين. أو يتكلف بنحنحة أو يركض لتنبيه الإمام حتى ينتظر .

الصواب: أن يدخل المصلي المسجد بسكينة وطمأنينة ولا ينبغي رفع الصوت بكلمة أو جملة تعظيماً لبيوت الله ومراعاة لمشاعر المصلين حتى لا يشوش عليهم .

14 ـ الخطأ: مسابقة الإمام كأن يركع المأموم قبله .

الصواب: لا يجوز مسابقة الإمام بحال لأنه إنما جعل ليؤتم به فلا يركع المأموم إلا إذا أتم الإمام ركوعه.

15 ـ الخطأ: تأخير المأموم عن الإمام كأن يرفع الإمام من الركوع والمأموم لا يزال راكعاً ونحو ذلك.

الصواب: لا يجوز تأخير المأموم عن أمامه في أفعال الصلاة. فإذا رفع الإمام من الركوع رفع المأموم بعده مباشرة .

16 ـ الخطأ: القراءة في الركوع أو السجود .

الصواب: أما القراءة فتكون حال القيام وأما الركوع فيُعظم فيه الرب تبارك وتعالى وأما السجود فيُكثر فيه من الدعاء .

17 ـ الخطأ: بعض المصلين إذا دخل المسجد والإمام يرفع من الركوع أو هو يسجد انتظر حتى يجلس الإمام للتشهد أو حتى يستتم الإمام قائماً .

الصواب: إذا دخل المأموم المسجد تعين عليه أن يدخل مع الإمام على أي هيئة كان عليها الإمام سواء وجد الإمام ساجداً أو قد رفع من الركوع ونحو ذلك .

18 ـ الخطأ: ضم أصابع اليدين ووضعها على الركبتين في حالة الركوع .

الصواب: أن أصابع اليدين توضع على الركبتين مفرجة أي ليست مضمومة في حالة الركوع .

19 ـ الخطأ: عدم استواء الظهر في حالة الركوع مع القدرة .

الصواب: أن يكون الظهر مستوياً في حالة الركوع مع القدرة بحيث لو وُضع على الظهر إناء فيه ماء لاستقرٍ .

20 ـ الخطأ: بعض المصلين إذا ركع أرسل نظره إلى قدميه أو حولهما ؟.

الصواب: أن المصلي إذا ركع أرسل نظره إلى موضع سجوده لا إلى قدميه أو حولهما .

21 ـ الخطأ: بعض المصلين إذا ركع حنى رأسه .

الصواب: أن المصلي إذا ركع لا يحني رأسه ولا يرفعه بل يكون في مستوى ظهره .

22 ـ الخطأ: موافقة الإمام. كأن يسجد الإمام ويسجد المأموم في نفس الوقت.

الصواب: وجوب متابعة الإمام. فإذا سجد الإمام وأتم سجوده عندئٍذ يسجد المأموم .

23 ـ الخطأ: بعض المصلين يتورك في الركعة الثانية من الصلاة الرباعية أو الركعة الثانية من صلاة المغرب.

الصواب: أن التورك سنة ومحله في التشهد الأخير كالصلاة الرباعية وصلاة المغرب. وصفته [أن يمكن المصلي مقعدته من الأرض ويخرج قدمه اليسرى من تحت ساقه اليمنى وينصب قدمه اليمنى ويوجه أصابعها نحو القبله].

24 ـ الخطأ: السجود على الجبهة دون الأنف من غير ضرورة.

الصواب: السجود على الجبهة والأنف معاً .

25 ـ الخطأ: قبض أصابع اليدين في حالة السجود.

الصواب: أن يمد المصلي أصابع يديه تجاه القبلة في حالة السجود .

26 ـ الخطأ: تقديم اليدين على الركبتين في حالة السجود من غير ضرورة كمرض أو سمنة أو كبر ونحوه.

الصواب: الركبتين تتقدمان على اليدين في حالة السجود – والله أعلم .

27 ـ الخطأ: تفريج أصابع اليدين في حالة السجود.

الصواب: ضم أصابع اليدين في حالة السجود .

28 ـ الخطأ: بعض المصلين إذا سجد باعد بين قدميه كثيراً.

الصواب: أن يقارب بين قدميه حتى يرص عقبيه لحديث: [ويرص عقبيه] .

29 ـ الخطأ: بعض المصلين إذا سلم بعد سلام إمامه أو سلم إذا كان منفرداً يحرك رأسه يرفعه ويخفضه عن يمينه وعن شماله.

الصواب: لا ينبغي تحريك الرأس رفعاً وخفضاً عند التسليم حيث لم ينقل ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم .

30 ـ الخطأ: وضع إحدى القدمين فوق الأخرى في الجلسة التي بين السجدتين وفي التشهد بدل الافتراش والتورك.

الصواب: لا ينبغي وضع القدمين إحداهما فوق الأخرى في الجلسة بين السجدتين وفي التشهد بل السنة إما الافتراش أو التورك .

 

المصدر كتاب: القول المبين في معرفة مايهم المصلين.

جمع وترتيب : عبدالعزيز ناصر المسيند.

  

 
2850
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر