الأربعاء  
1440/05/17
هـ  
 الموافق:    2019/01/23م    
 
مختارات علمية
   
مسائل فقهية
   
فوائد في العشر من ذي الحجة
فوائد في العشر من ذي الحجة

- الأضحية سنة مؤكدة، وليست واجبة على الصحيح من أقوال أهل العلم، وهذا قول الجمهور.
فمن أراد أن يضحي يمسك عن الأخذ من أظفاره، وبشره، وشعره، من مغيب شمس يوم ٢٩ من ذي القعدة.
لحديث أم سلمة رضي الله عنها عند مسلم:‏"  إذا دخلت العشر، وأراد أحد أن يضحي، فلا يمس من شعره وبشره شيئاً".

- اختلف العلماء في حكم أخذ الشعر والأظافر لمن أراد أن يضحي، والراجح التحريم.
القول بالتحريم هو قول سعيد بن المسيب، ومذهب أحمد، وداود الظاهري، وإسحاق وغيرهم.
‏والإمساك واجب في حق المضحي بماله، أما الوكيل، ومن أشركهم معه بنيته في الأضحية فلا يجب عليهم.

- إذا أخذت من شعرك أو أظفارك بعد دخول العشر من ذي الحجة وقد نويت أن تضحي فتجب عليك التوبة، وأضحيتك صحيحة.

- يستحب فيها الإكثار من كل عمل صالح، كالحج، والعمرة، والصلاة، والصيام، والصدقات، والتكبير وذكر الله وغير ذلك.

- صفة التكبير :

الله أكبر الله أكبر الله أكبر كبيراً..
الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد .
الله أكبر كبيراً، الله أكبر كبيراً، الله أكبر وأجل، الله أكبر، ولله الحمد .
الأمر في التكبير واسع، فيأتي بأي صفة من صفاته.

- التكبير ينقسم إلى: - تكبير مطلق. - تكبير مقيد .

- التكبير المطلق:

يكون في الطريق وفي السوق وفي البيت وعلى فراشك قبل نومك.. باختصار في كل وقت.

يبدأ التكبير المطلق من رؤية هلال ذي الحجة.

- التكبير المقيد:

ويكون مقيداً بأدبار الصلوات المكتوبة، يبدأ من صلاة الفجر يوم عرفة، إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق.

- الحاج يجمع بين التكبير المطلق والمقيد .

 
413
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر