السبت  
1441/01/22
هـ  
 الموافق:    2019/09/21م    
 
ركن الأسرة
   
مشاكل وحلول
   
ما خُلقتِ للزواج
ما خُلقتِ للزواج

أمر أقلق الجميع ، الأب والأم والأخ والفتاة بل وسائر القرابة ، وأضحى حديث العامة والخاصة - إنه أمر تأخر الفتيات في الزواج - وتكدسهن في البيوت مع ما يحمل هذا من تبعات نفسية وغيرها عليها وعلى غيرها .

لن أكتب هنا عن أسباب المشكلة وعلاجها لأنني على قناعة أن هذا لايُحل إلا عن طريق جهود كبيرة تتولاها الحكومات .
على أني لا أنكر جهود الجمعيات والأخيار والأفراد ومساهمتهم الكبيرة في الحلول وقد آتت ثمارها ، ولكن الأمر أكبر من أن يتولاه أفراد .

حديثي هنا لتقرير ما عنونت به - ماخُلقتِ للزواج -

نعم أختي الكريمة :
إنك لم تخلقِ للزواج - وإن كان هذا أمراً فطرياً تتمناه كل فتاة - لكنّ المؤمنة تعلم أنها لم تُخلق لهذا وأن الواجب عليها أن - تؤمن بقضاء الله وقدره - وأنها لا تعلم أين تكمن الخيرة لها .

كم من فتاة كانت تظن أنها إن لم تتزوج صارت من أتعس الناس فلما تزوجت وقعت فيما حذرت منه وصارت شقية في زواجها ، والقصص عندي أكثر من أن أحصيها .

أختي الكريمة :
خُلقت لعمارة الأرض بجميع أنواع العمران .
 

خُلقت لعبادة الله : فحققي هذه الغاية التي خُلقت من أجلها ، استمتعي بعبادة ربك ليل نهار ، تقربي له بالصيام والذكر والتلاوة ونحوها .
اغتنمي بر والدك ووالدتك فورب محمد عليه الصلاة والسلام إن فيه من اللذائد مالاتساويه متعة زواج وأنس بولد .

ليكن لك إنجاز في بناء مجد الأمة ، ومن تأمل في واقع العمل الإسلامي يجد أن أغلب المبدعات من اللاتي لم يكتب الله لهن الزواج ، مع وجود فاضلات قد جمع الله لهن بين الزواج والإنجاز وهن كثير .

فأيهما أعظم قربة أن تكون أماً لولد ربما يجلب لك الأمراض ، أو تكوني ممن حُرمت الزوج والولد ولكنك تأتي يوم القيامة وقد علمتِ هذه ، وحفظتِ تلك ، وبنيتي مجداً تليداً لأمتك وصدقة جارية لك ؟

أختي الكريمة :
أجرك في صبرك واحتسابك قضاء الله المر بالحرمان من الزواج أو التأخر فيه حسناته لا تُعد " وإنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ".

وأشير ختاماً أنني لا أدعو للامتناع عنه ولكنها دعوت للصبر والتذكير بأن الزواج ليس هو كل شيء .

فادخري لنفسك صالحاً ، واحتسبي حالك على الله ، وابن لنفسك مجداً ، وخلِّفي ورائك ذكراً طيباً ، واسألي ربك أن يرزقك الزوج الصالح والذرية الطيبة ، وارض بكل قضاء للكريم سبحانه ، واعلمي أنه أرحم بك من الوالد ونفسك .

 
52
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر