الأثنين  
1439/03/02
هـ  
 الموافق:    2017/11/20م    
 
ركن الأسرة
   
مخالفات نسائية
   
وقفات قبل الخروج
وقفات قبل الخروج

1- لتكن زيارتك لأخواتك خالصة لله تعالى، لا رياء ولا سمعة، ولا لتحقيق مصلحة دنيوية بحتة ولا لضياع الأوقات فيما يعود عليك بالندم والحسرات، فإنك موقوفة بين يدي الله تعالى.

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم:  ( أن رجلاً زار أخاً له في قرية أخرى فأرصد الله تعالى على مدرجته ملكاً، فلما أتى عليه قال: أين تريد؟ قال: أريد أخاً لي في هذه القرية، قال: هل لك عليه من نعمة تربها عليه؟ قال: لا. غير أني أحببته في الله، قال فإني رسول الله إليك بأن الله قد أحبك كما أحببته فيه ).

2- تذكري فضل الزيارة وما أعد الله عز وجل للمتزاورات من الأجر العظيم.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من عاد مريضاً أو زار أخاً له في الله ناداه مناد: بأن طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلاً ).

3- احرصي على زيارة أهل الخير والصلاح اللاتي يذكرنك بالله تعالى، ويشحذن الهمة للمسارعة في الخيرات.

قال الله تعالى: (( وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ )) [الكهف: 28].

وقال عليه الصلاة والسلام: ( إنما مثل الجليس الصالح وجليس السوء، كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحاً خبيثة ).

4- عليك بالاستئذان من ولي أمرك سواء كان أباً أو أماً أو زوجاً، وطاعة الأخير أوجب وألزم.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: " لا يحل للزوجة أن تخرج من بيتها إلا بإذن زوجها، وإذا خرجت المرأة بغير إذن زوجها اعتبرت عاصية لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم ".

وطاعة الزوج ليست تسلطاً منه، ولا امتهاناً للمرأة وانتقاصاً لشخصيتها، إنما هي من طاعة الله تعالى والقربات إليه التي تثاب عليها ويجب أن تعتز بها.

5- اختاري الوقت واليوم المناسب للزيارة، فلا يكن الوقت في الصباح الباكر أو في وقت الظهيرة بعد الغداء أو في وقت متأخر من الليل، فإن وقت الصباح الباكر وقت نوم عند بعض النساء ووقت عمل عند أخريات.

ووقت الظهيرة بعد الغداء هو وقت القيلولة، ووقت نوم واستراحة لأفراد الأسرة العاملين، والوقت المتأخر من الليل هو وقت السكون والراحة أيضاً وهو وقت خاص بأفراد الأسرة.

6 - تحديد موعد مسبق للزيارة عن طريق الهاتف إن استطعت وتجنبي الزيارات المفاجئة التي قد تسبب الضيق والإزعاج لصديقتك، خاصة إذا كانت صديقتك أو بيتها في حال أو في هيئة تكره أن يراها أحد عليها.

7- البسي عند الزيارة المعتدل من الثياب الذي لا شهرة فيه ولا مخيلة ولا تكبر، واحذري من اللباس غير المحتشم الذي يؤدي إلى تكشف العورة، وكذلك تسريحات الشعر المشبوهة المقلد فيها نساء الغرب الكافرات.

8- لا تتطيبي عند الخروج من البيت.

9- التزمي بالحجاب الشرعي الذي هو عبادة وليس عادة، فالحجاب للمرأة المسلمة هو مجموعة الأحكام الإلهية التي تحفظ للمرأة كرامتها وعفتها وحياءها وأنوثتها وتحفظ لها دينها، وتغطية وجه المرأة وشعرها هو أحد هذه الأحكام الشرعية الإلهية.

ومن شروط الحجاب الشرعي:

1- أن يكون ساتراً لجميع البدن.
2- أن يكون كثيفاً غير رقيق ولا شفاف.

3- أن لا يكون زينة في نفسه أو مبهرجاً ذا ألوان جذابة يلفت الأنظار.

4- أن يكون واسعاً غير ضيق، ولا يجسم البدن، ولا يظهر أماكن الفتنة في الجسم.

5- أن لا يكون الحجاب مشابهاً لملابس الرجال، ولا يغرنك أيتها المباركة تلك التي قد حسرت عن وجهها، وفسرت عن مفاتنها:

ذبلت أزاهير العفاف وسعرت         في الحرب نار للهوى شعواء
عجباً لمن صبغوا الوجوه بأحمر     إذ ليس في تلك الوجوه حياء

10- لا تنسي دعاء الخروج من المنزل: ( بسم الله توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله، اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أضل، أو أزل أو أزل، أو أظلم أو أظلم، أو أجهل أو يجهل علي " فيقال لك حينئذ: كفيت ووقيت وهديت، وتنحى عنك الشيطان، فيقول لشيطان آخر: كيف لك بمن قد هديت وكفيت ووقيت ).

11- احذري من الضرب بالأرجل ليعلم ما تخفين من زينة، قال تعالى: (( وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ )) [النور:31].

يقول أحدهم:  إني أعرف فلانة عندما تنزل على السلم، فسئل: وكيف؟ قال: أعرفها بحذائها، فإن له نغمات خاصة أميزها به وأميزه بها.

12- لا يجوز لك أن تركبي مع السائق الأجنبي غير المحرم والخلوة معه، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( لا يخلون أحدكم بامرأة إلا مع ذي محرم ) .

ولا تكوني مثل فلانة التي تعد السائق كأنه ليس رجلاً فتقوم بتغطية وجهها عن غير محارمها من الرجال ولكنها تكشفه للسائق، وتخرج معه متعطرة ولا تبالي بذلك، وتأخذ معه وتعطي في الحديث، وقد تركب بجانبه، بل قد يمتد الأمر إلى أن تلصق جسدها بجسده. فرحماك ربي!!

 
3563
 
 
 
   تابعـــونــا علــى:
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر 1438هـ