الأحد  
1441/06/29
هـ  
 الموافق:    2020/02/23م    
 
مقالات
   
التربية والسلوك
   
لا تنتهز الفرصة بل اصنعها
لا تنتهز الفرصة بل اصنعها

إن الحديث عن الفرص لممتع وجذاب, فنحن نعرف " انتهاز الفرص " وهي من صفات النابهين وأصحاب الهمم العلية, وصفة رئيسية عند المؤمن الصادق, والمجاهد الغطريف, والعالم والعابد, وغيرهم من أهل الصلاح والإصلاح.

و " تضييع الفرص " من مخايل الضعف, والشقاء والغباء, وقلة الحيلة وصلف الحياة, وعلامة على خذلان الله للعبد.

ولكنني أريد أن أحدثكم عن فن قديمٍ وجديدٍ, قديمٌ لكثرة العارفين والمدَّعين, وجديدٌ لأنَّ من يطرُقه عبرَ العصورِ قليلٌ, حتى كأنه صار جديداً من قلة السالكين؛ إنه فن " صناعة الفرص " فالموفقون قد يستغلِّوا الفُرص ولكن العباقرة المُلهمين هم من يصنعها.

والعبقري المسدد لا يضع كفه على خده ينتظر الفرصة بل يبحث عنها فإن لم يجدها؛ صنعها واخترعها.

انتهاز الفرص فضيلة, وصناعتها صناعة للفضيلة، ولذلك كثير من الناس يحب الخير ولكنه لا يبحث عنه, يحب الأمر بالمعروف ولكنه لا يكلف نفسه البحث عن معروفٍ فينشره أم منكرٍ فيطويه، يحب نصرة الإسلام لكنه ينتظر من يوجهه ويرشده إلى ثغرةٍ أو إلى فرضٍ واجب.

أما " صنَّاع الفرص " كصنَّاع الحياة يصنعون حياةً ونمطاً فريداً, ويشقون طريقاً جديداً لم يَسلك مدارجه سالكٌ, ولم يُخبر عنه خبيرٌ وعارفٌ.

إنَّ " صنَّاع الفرص " يفتحون لنا آفاقاً فسيحةً, ويخرمون لنا في جدار اليأس كُوّة، يرفعون ما خفضت عزائم الكسالى, ويضعون ما رفعت أوهام الفارغين, يصنعون من الشعرة حبلاً, ومن الطفل الصغير مارداً عملاقاً, ويضخون في عروق الجبان دماء الشجعان, ويبنون فوق سطح الماء قلعة.

لا يحتقرون أحداً ولا يحقرون معروفاً, فِعَالُهم يكتبُها التاريخ, وتخلِّدها الجغرافيا, وإنْ قالوا صدقوا, وخاف من قولهم الأعداء, وفرح بصدقهم الأقرباء.

يُعاش في أكنافهم, ويُفرح بلقائهم, وتحيى القلوب بذكرهم, وتموت الخرافات تحت سيوف آرائهم وعزائمهم, إن تكلمتَ جعلوا من كلامك درراً وقلائد, وإن أنصتَّ غنِمت أفكاراً جديدة وأعماراً - إلى عمرك - مديدة.

تجاربهم ثرة, ومعينهم لا ينضب, يستنبعون القدرات والإمكانات من كل نفس وعقل وروح، ويفتحون لك صفحة للحياة جديدة, ويبدعون لك كل يوم مشروعاً, شعارهم : " واعبد ربك حتى يأتيك اليقين ".

هم قصة حياة حياتنا, وقصة حياة عصرهم ومعاصريهم.

كان هناك رجل يحب بناء المساجد ولكنه لا يسمح لأحدٍ أن يشاركه في مشاريعه الخيرية, رأى يوماً في المنام أنه يصلي وخلفه امرأة, سأل عن هذه الرؤيا فقيل له : إنَّ هناك من يشاركك في أعمال البر.

سأل عن ذلك؛ فقال له أحد المقاولين: إنَّ هناك امرأةً كانت تأتيهم أثناء بناء أحد المساجد وأحضرت معها " بلكة " - بلكة = طوبة = لبنة - وقالت ضعوا هذه "البلكة" في المسجد, ولكن المقاول رفض؛ لأن صاحب المشروع اشترط ألا يشاركه أحد.

عادت وهي حزينة, ترددت أكثر من يوم حتى يقول المقاول: فوالله أنني رحمتها من كثرة ما ترددت علينا بهذه " البلكة " فأخذتها ووضعتها في المسجد, فكانت من صنَّاع الفرص وليس من منتهزيها.

تاجرٌ صالحٌ فتح داراً نسائية وكان عدد المشاركات 8 نساء فقط ثم زاد العدد حتى ضاقت الدار, وكان قد بنى مشروعاً تجارياً مقابل المسجد ليكون مدرسة أهلية.

عرضوا عليه أن يتبرع به للدار النسائية ففعل, فكان عدد الدارسات في الصباح 600 دارسة وفي المساء 400 دارسة, فعوَّضه الله خيراً مما تَرَك, وصنع فرصةً ونظمها في الفلك.

لا تكن من منتهزي الفرص؛ فهم في درجة فوقها صُنَّاع الفرص.

 
6039
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر