الثلاثاء  
1440/07/20
هـ  
 الموافق:    2019/03/26م    
 
ركن الأسرة
   
المرأة الداعية
   
أهداف دعوة النساء
أهداف دعوة النساء

أعظم معين على بلوغ الأهداف بعد عون الله عز وجل هو رسم الخطط العلمية ووضوحها، وتعيين الوسائل والطرق المعينة على الوصول إليها، ومتابعة العمل فيها بدقة وجد.

ولعل أهم الأهداف التي ينبغي للداعية رجلاً كان أو امرأة أن يهتم بها في دعوته في داخل البيت وخارجه، ما يلي:

أولاً: التربية الإيمانية، ويتحقق هذا الهدف بالعناية بوسائل منها: الوعظ والرقائق ، ودراسة أسماء الله وصفاته وآثارها ، وآياته في الكون من خلال الوسائل المتاحة، ودراسة الآيات والأحاديث ذات الصلة بها.

ثانياً: التأهيل العقدي، بتأصيل عقيدة أهل السنة والجماعة إجمالاً، وتأصيل القضايا ذات البعد العملي كالشرك ، والولاء والبراء، وخطر التشبه بغير المسلمين، وذكر ملامح أهل السنة والجماعة.

ثالثاً: التأصيل العلمي والشرعي ، بتنمية حب العلم والاهتمام به، وحفظ القرآن الكريم وبعض الدروس والبرامج العلمية.

رابعاً: التأهيل الفكري بالتوعية بمعرفة التيارات والأفكار المنحرفة، وخطط الأعداء الماكرة التي كثيراً ما تخدع المرأة بأنواع من زخرف القول وادعاء إنصافها وتحريرها.

ومن التأهيل الفكري أيضاً: توضيح المفاهيم الإسلامية الغائبة لدى كثيرات في خضم كثير من المناهج القاصرة والبعيدة عن التأصيل الشرعي في مناهج مدارس البنات في أكثر ديار الإسلام .

خامساً: التأهيل الدعوي، ويمكن تحقيقه من خلال: تحميل المدعوين همّ الإسلام والدعوة؛ بتبصيرهم بأحوال المسلمين وجهود الأعداء ، وتكوين الثقافة الدعوية، وبناء المبادرات الذاتية والمشاركة الفعالة في الدعوة ، وتنمية الملكات التي يُحتاج إليها في الدعوة .

سادساً: تنمية الملكات التربوية ، نظرياً وعملياً بالاستفادة من الأخطاء وكيفية التعامل معها، والاستفادة من التجارب التربوية للآخرين ما أمكن ذلك.

سابعاً: تنمية الملكات الاجتماعية في التعامل مع الآخرين، بتمثّل القدوة الصالحة في نفسه، والربط بالقدوات، والتعريف بالحقوق والواجبات ، وذكر النماذج الحيّة من حسن الخلق، وبيان كيفية كسب الآخرين.

ثامناً: بناء الحصانة ضد المنكرات، ويتم ذلك ببيان أضرار المعاصي وخاصة النسائية وسد ذرائعها؛ بإبعاد وسائلها ، وتجنب أماكنها .

تاسعاً: ملء الفراغ بالمباح، واستغلاله بالمفيد، ووسائل هذا كثيرة .

 
5039
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر