السبت  
1440/04/07
هـ  
 الموافق:    2018/12/15م    
 
مقالات
   
خواطر وهمسات
   
نعمة الليل والنوم فيه
نعمة الليل والنوم فيه

ما من شك أن النوم بالليل نعمة كبرى من نعم الله عز وجل التي يَغفُل عنها الكثيرون، فهي نعمةٌ تَجمع للإنسان بين راحة الجسم وراحة الفكر - معًا - مِن العناء الذي لحقهما طوال النهار.

ووالله وبالله وتالله إنه لا يَعرف ولا يَقْدر قيمة هذه النعمة حقَّ المعرفة والقَدْر إلا من ابتلاه الله عز وجل بالسَّمر، فيا لله كم نحن غافلون عن هذه النعمة، ولا نحس بها ولا ندري؛ لأننا ألِفْناها فأصبحنا لا نشعر بقدرها وعظيم فضلها، ولن نَشعر بها إلا حين نفتقدها.

فانظر إلى الواحد منا كيف ينام الساعاتِ المتتابعةَ الطويلة، ولا سيما في ليالي الشتاء الطويلة، ثم يقوم لصلاة الصبح - كأنما نَشط من عُقال - صحيحَ البدن معافى الجسد، دون أن يَخطر ببالِه عِظَم هذه النعمة، ويدرك قدرها، ويعرف لله عز وجل فضله في كل ذلك. نسأل الله عز وجل السلامة والعافية.

يقول الله عز وجل في مَعرِض الامتِنان علينا بهذه النعمة: ﴿ وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا * وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا ﴾ [النبأ: 9، 10].

فتأمَّل كيف يمتنُّ الله عز وجل علينا بأن جعَل لنا هاتين النِّعمتين: نعمة النوم، ونعمة الليل؟!

يقول بعض أهل العلم: "وفي هذا امتنانٌ على الناس بخَلق نظام النوم فيهم؛ لتحصل لهم راحةٌ من أتعاب العمل الذي يَكدَحون له في نهارهم؛ فالله تعالى جعَل النوم حاصلاً للإنسان بدون اختياره، فالنوم يُلجِئ الإنسانَ إلى قَطع العمل؛ لتحصل راحةٌ لمجموعه العصبي الذي رُكنه في الدماغ، فبتلك الراحة يستجدُّ العصَب قُواه التي أوهَنها عملُ الحواس وحركات الأعضاء وأعمالها، بحيث لو تعلَّقَت رغبةُ أحد بالسهر، لا بد له من أن يَغلبه النوم، وذلك لطفٌ بالإنسان بحيث يحصل له ما به منفعةُ مَداركه قسرًا عليه؛ لئلا يتهاون به، ولذلك قيل: إن أقل الناس نومًا أقصرُهم عمرًا! وكذلك الحيوان.

وقوله عز وجل: ﴿ وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا ﴾ [النبأ: 10] مِن إتمام الاستدلال الذي قبلَه، وما فيه من المنَّة؛ لأن كون الليل لباسًا حالةٌ مهيئة لتكيف النوم، ومُعينة على هنائه والانتفاع به؛ لأن الليل ظُلمة عارضة في الجوِّ من مُزايَلة ضوء الشمس عن جزءٍ من كرة الأرض، وبتلك الظلمة تحتجب المرئيَّات عن الإبصار، فيعسر المشي والعمل والشغل، وينحط النشاط؛ فتتهيَّأ الأعصاب للخمول، ثم يغشاها النوم فيحصل السُّبات بهذه المقدمات العجيبة، فلا جرَم أن كان نظامُ الليل آيةً على انفراد الله تعالى بالخلق، وبديع تقديره"[ تفسير ابن عاشور: 30-18 ].

إذًا فكما أن الليل والنهار آيتان من آياته عز وجل، فهما أيضًا نعمتان من نعمه عز وجل.

يقول الله عز وجل ممتنًا على عباده: ﴿ قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلَا تَسْمَعُونَ * قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ * وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [القصص: 71 - 73].

فبيَّنَت الآيات وأوضحَت أن اختلاف الليل والنهار سخَّره الله عز وجل لعباده، وأنه لا قوام لهم بدونهما، كما أنهما من أعظم الآيات الدالَّة على كمال قدرته، ومن أعظم مِنَنه على خلقه، بل إن هاتين الآيتين والنعمتين - أعني: الليل والنهار واختلافَهما - من أعظم الآيات الدالة على عظَمة الله عز وجل، واستحقاقِه للعبادة وحدَه، دون أحدٍ سواه.

وحتى نعي ذلك جيدًا فلَكُم أن تتخيلوا لو أن الله عز وجل جعل الليل دائمًا سرمدًا إلى يوم القيامة؛ لو كان ذلك لأضرَّ ولا بد، ولسَئِمته النفوس، وضاقت به، وهكذا النهار لو جعَله الله عز وجل كذلك؛ لتَعبت الأبدان، وكلَّت من كثرة الحركات والأشغال، لكن السؤال الذي يطرح نفسه: من يتدبَّر ويتذكر؟!.

وهنا يَحسُن أن أسوق ما قاله السعدي في تفسيره[ تيسير الكريم الرحمن: 623]؛ حيث قال: "وفي هذه الآيات تنبيهٌ إلى أن العبد ينبغي له أن يتدبر نعم الله عز وجل عليه، ويستبصِرَ فيها، ويقيسَها بحال عدمها؛ فإنه إذا وازن بين حالةِ وجودها وبين حالة عدَمِها، تنبَّه عقلُه لموضع المنة، بخلاف من جرى مع العوائدِ ورأى أن هذا أمر لم يزَل مستمرًّا، ولا يزال، وعَمي قلبه عن الثناء على الله عز وجل بنِعَمه، ورؤية افتقاره إليها في كل وقت؛ فإن هذا لا يَحدث له فكرةُ شُكر، ولا ذِكر".

إذًا فنعمة النوم بالليل آيةٌ من آيات الله عز وجل؛ يقول الله عز وجل: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ ﴾ [الروم: 23]، ومن الآيات ما جعَل الله عز وجل من صِفة النوم في الليل؛ ففيه تحصلُ الراحة وسكونُ الحركة وذَهاب الكَلال والتعب"[ تفسير القرآن العظيم: 3/ 521].

كما أن النوم بالليل آية من آيات الله عز وجل ونعمةٌ من نعمه الدالة على قدرته، وفضله ورحمته، وهي سرٌّ من أسراره في خليقته، تدلُّنا على سَعة علمه، وبالغ حكمته.

وإدراك كلِّ ذلك ومعرفتُه لا يتسنى لأيِّ أحد؛ ولذلك قال عز وجل في ختام الآية: ﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ ﴾ [الروم: 23] سماع تدبُّر وتعقُّل، يَسمعون الحق فيتبعونه، ويسمعون الوعظ فيخافونه، ويسمعون القرآن فيصدِّقونه.

تنبيه:

وفي قوله عز وجل: ﴿ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ ﴾ [الروم: 23] "تقديمٌ وتأخير، والمعنى: ومن آياته مَنامكم بالليل، وابتغاؤكم مِن فضله بالنهار، فحذف حرف الجر؛ لاتِّصاله بالليل وعطفه عليه، والواو تقوم مقام حرف الجر إذا اتصلَت بالمعطوف عليه في الاسم الظاهر خاصَّة؛ فجعل النومَ بالليل دليلاً على الموت، والتصرُّفَ بالنهار دليلاً على البعث"[ تفسير القرطبي: 14/ 18].

نعود فنقول: وهكذا يؤكد الله عز وجل هذا المعنى، فيقول عز وجل: ﴿ وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ﴾ [الأنعام: 60]، ويقول عز وجل: ﴿ وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا ﴾ [الفرقان: 47].

إذًا فالسلامة كلُّ السلامة هنا النومُ بالليل، والانتشارُ نهارًا، لا العكس؛ ولذلك كان هذا هو هدْيَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
  

 
1897
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر