الخميس  
1439/11/07
هـ  
 الموافق:    2018/07/19م    
 
مقالات
   
خواطر وهمسات
   
30 تغريدة منوعة
30 تغريدة منوعة

1- إذا كنت تريد الهداية الكاملة، ومعالي الأمور في الشؤون؛ فتوجه للقرآن وعش معه : بقلبك . بروحك . اجعله دليلك . ((إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ))[الإسراء:9].

٢- من حماقات الواتس آب كتب أحد الإخوان في أحد القروبات: تعرضتُ لحادث ، فردّ صاحبنا: أكثر من الاستغفار لعله بذنب. أظن المواساة والدعوات كانت أولى ! .

٣- عودة الروح إليك يعني أنه لازال بإمكانك التوبة وهجر الذنوب ، والمسارعة في الخيرات . هذا اليوم هدية من الله اجعله يوماً مختلفاً في حياتك .

٤- في اللحظات التي تكون فيها مع نفسك فإن ذاكرتك غالباً تستدعي تلك المواقف السلبية التي مرت بك، عودها على أن تذكرك بالجميل؛ واجعل الماضي للعبر .

٥- " الله الصمد " أي:الكامل في صفاته الذي افتقرت إليه جميع مخلوقاته، تأمُّل هذاالاسم (الصمد) يُشعرك بحجم حاجتك إلى الله وأنها دائمة لا تنقطع .

٦-  " أنا مشغول " كلمة غالباً ما تتردد على الألسُن للتعذر والتحجج وعدم تحمل المسؤلية؛ في الحقيقة لسنا مشغولين: ولكن البعض لا يُحسن ترتيب وقته .

٧- ((سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا ))[الطلاق:7] استشعار هذه الآية يُزيل عن عينيك غُبار اليأس وأنّ كل عقبة وألم وتعب وأزمة ليس بعدها إلا اليُسر والفرج اطمأن .

٨- مهما بلغ الإنسان في صلاحه ،إلا أن له ذنب يعاوده بين الفينة والأخرى ليعلم أنه لن يصل الكمال ، وأنّ الكمال لله ، فيزداد تضرعاً ومعرفة بربه .

٩- الذين تجالسهم لايخلو أحدهم من هموم أو مشاكل أو غموم .. لذلك انشر في تلك المجالس كلمات التفاؤل والأمل أو على الأقل أرهم بسمتك قد تخفف عنهم كثيراً .

١٠- عش حياتك بكل بساطة . ابتعد عن التكلف . استمتع . ابتسم . أسعد نفسك ومن حولك . بُح بمشاعرك وحبك . ستشعر أنّ للحياة طعماً وروحك مِعطاءة.

١١- وأنت تسير في طريقك إلى الله لابد أن تجد كثير من الابتلاءات والمُعوقات .. التي تُمحصك لتَخْلُصَ لله . (( أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ ))[العنكبوت:2] .

١٢- البعض : لا يتبسمون ، عبوسين الوجه ربما لمشاكل معينة ! وهل هناك أحد لايوجد لديه مشاكل؟ تبسم . عش لحظتك . اطلق مُحياك . العباسة لاتحل المشاكل .

١٣- أهل الباطل : يخططون و يتفننون ويبدعون في إيصال باطلهم ! وبعض أهل الحق : لازال يسير على طريقة تقليدية لاجديد ولا إبداع في ايصال الحق .

14- (( قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا ))[نوح:5] ((ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا ))[نوح:9] تنويع الزمان والأسلوب في الخطاب الدعوي من عوامل نجاح الداعية .

١٥- ((يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ ))[إبراهيم:10] الله يدعوك لتُقبل إليه فيغفر ذنبك ويجبر كسرك ويمحو خطيئتك أي رحمة من الله أعظم من ذلك هيّا أقبل..ربك يناديك .

١٦- ليكن الله أمامك في كل شئ! في كل خطوة تخطوها قدّم قبلها بسؤال : هل هذا يُرضي الله ؟ وبعدها قرر ..ثم انطلق ولا تلتفت للناس ؛ فرضاهم لايُدرك .

١٧- ((سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ ))[القصص:35] الأخ الصادق يعينك ويساعدك ويقف معك : في أحزانك قبل أفراحك . أنت لست بحاجة إلى إخباره عما في قلبك سيفهم ذلك من عينيك .

١٨- اللهم لا تجعلني جسراً يعبر منه الناس للجنة ثمّ يُلقى بي في جهنم .

١٩- تخلّف الشباب عن البرامج المفيدة والجادة لأجل : مبارة يتابعها أو أعذار واهية ؛ دليل على عدم الجدية وضعف الهمّة رحم الله شباب الصحابة العظماء!

٢٠- عُمرَك الحقيقي ليس من الولادة إلى الوفاة ؛ بل: هو ذاك الذي حققت فيه إنجازاً وخدمة فيه أمتك ! لذلك من الناس من يخرج من الدنيا وعمره = صفر !

٢١- " والله يعلم وأنتم لا تعلمون " تأكد دائماً أنّ اختيار الله لك هو الأفضل .. فلا تقلق !

٢٢- المربي الناجح يكون مع طلابه: -يسأل عنهم -يهتم بهم -يحرص عليهم -يتفقد حوائجهم -يزور مريضهم إذا لم يكن كذلك ؛ فلايعجب من جفاء طلابه وبعدهم عنه!

٢٣- من تأخذه العاطفة أكثر من العقل تجد أنّ عنده تخبّط ! ففي نفس الموقف ونفس القضية له أكثر من رأي وبتذبذب فهو مُقدِماً مُتراجعاً .. لايدري!

٢٤- أُفضّل دائماً في ظل احتدام النقاش وإختلاف وجهات النظر ، وإصرار على أمر معين من ناحيته أو ناحيتي ، إغلاق الموضوع بإحترام ولُطف ؛ حفظاً لبقاء الود .

٢٥- من يُكثر النظر إلى الخلف فإما أن يتوقف أو يسبقه غيره !

٢٦- ((يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ ))[مريم:12] فديننا ليس دين التراخي ولا الكسل ديننا دين الهمم التي تناطح الجبال والعمل الدؤوب .. وحديثي هذا ليس لعشاق السرر .

٢٧- البعض: يحب أن يُعيّش نفسه الحُزن! تجد هذا واضحاً في حالته في الواتس وكتاباته ، وأظنها وساوس شيطانية فإنّ من أعمال ابليس قذف الحزن في النفوس .

٢٨- مخاطبة العقول ، ومناقشة الأفكار يبقى أثرها طويلاً .. بخلاف خطاب العواطف فسريعاً مايذهب أثره .

٢٩- مستعد أن ينتظر عند المطعم لساعة ، ويسامر أصحابه بالساعات ، ويتنزه بالأيّام ؛ لكن يصعب عليه الجلوس ولو لـ ١٠ دقائق في مجلس يُذكر الله فيه .

٣٠- عند كلّ إنسان منّا نقطة ضعف ، منها يتسلل الشيطان حتى يوقعه في معصية الله! فاعلم -رحمك الله- من أين تؤتى وأين تضعُف وتنبّه . أنت أدرى بنفسك .

ahmad_zh111@

 
2387
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر