الأربعاء  
1441/01/19
هـ  
 الموافق:    2019/09/18م    
 
مقالات
   
خواطر وهمسات
   
ميزان يحتاجه الجميع
ميزان يحتاجه الجميع

 شهيةٌ هي قطافُ القرآن التي يجنيها القارئ لآياتِه والمتدبر في معانيه، وعظيمةٌ هي دروسُ كتاب الله العزيز التي لا يدركُها إلا من عاش مع النص القرآني عن كثبٍ، بدارسة الوقائعِ والأحداث المحيطة بالآيات أو ما يُسمَّى بعلمِ أسباب النزول.

ولنا في هذا اليوم وقفةٌ متأنية مع آيةٍ من آيات القرآن العظيم، وسوف نتعلم من سببِ نزولها أدبًا نبويًّا عظيمًا يحتاجه كلُّ فرد في الكثير من شؤون حياته.

يقول الله - عزَّ وجلَّ -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ ﴾ [الممتحنة : 1].

تتصدر هذه الآية سورة الممتحنة المدنية، ونزلت في شأنِ حاطب بن أبي بلتعة الصحابي المهاجري البدري - رضي الله عنه - والذي أرسل إلى أهلِ مكة امرأةً بخطاب أخفته في عقاصها، يعلمهم فيه بعزم رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - التوجه إلى مكَّةَ بجيشه بنية الغزو والفتح.

وأوحى الله إلى رسولِه - صلَّى الله عليه وسلَّم - بالأمرِ، فأرسل في أثر المرأةِ مَن أدركها قبل أن تصلَ مكة، واستخرج الكتابَ المخبأ منها، وواجه الرَّسولُ - صلَّى الله عليه وسلَّم - حاطبًا وسأله عن أمرِ الكتاب، ومن هذا الحوار سوف نقتبسُ حكمةً نبوية عظيمة لا يكاد يستغني أحدٌ عنها، وأجاب حاطب الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - معتذرًا عن فعلتِه الخاطئة بقوله:

"لا تعجل علي، إني كنت امرءًا ملصقًا في قريشٍ، ولم أكن من أنفسِهم، وكان مَن معك من المهاجرين لهم قراباتٌ يحمون أهليهم بمكة، فأحببتُ إن فاتني ذلك النسبُ فيهم أن أتخذَ فيهم يدًا يحمون بها قرابتي، وما فعلتُ ذلك كفرًا ولا ارتدادًا عن ديني ولا رضًا بالكفرِ بعد الإسلام"، فقال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - معلقًا على ردِّ حاطب وعذره: ((إنه صدقكم))، ولم يرق هذا العذرُ من حاطبٍ لعمر بن الخطاب - رضي الله عنه- المعروف بحزمِه وشدته في الحق، فقال مخاطبًا الرسولَ الكريم - صلَّى الله عليه وسلَّم -: "دعني أضرب عنقَ هذا المنافق"، فأجابه الرسولُ - صلَّى الله عليه وسلَّم - معلمًا إياه والبشرية جمعاء درسًا عظيمًا: ((إنه - أي: حاطب - قد شهد بدرًا، وما يدريك لعلَّ الله اطَّلعَ إلى أهل بدر، فقال: اعملوا ما شئتم قد غفرتُ لكم))؛ رواه أحمد والجماعة.

ويشرقُ في هذه المقولةِ أدبٌ نبوي عظيم، يحتاجه كلُّ من يريد إتقانَ فنِّ الجرحِ والتعديل للأفراد والهيئات والجماعات والأفكار والتوجهات. 

هذا الأدبُ هو وزن المسلم بحسناتِه وسيئاته معًا، ويعلمنا الرسولُ الهادي - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنَّ هذه السقطة العظيمة من حاطب وقعت مغتفرة في جنبِ ما لَهُ من السبقِ في نصرة الإسلام، وشهوده لغزوةِ بدر ذات الآثار العظيمة، والتي أسماها الله في كتابِه: يومَ الفرقان.

ولقد فهم السلفُ الصالح هذا الأدبَ النبوي حقَّ الفهم، وامتلأت كتبُهم بما يدلُّ على ذلك. 

ونذكر مثالاً على هذا الفهم مقولة حكيمة مشهورة يتكرَّرُ ذكرُها في كتبِ علم الرجال ومصنفات الجرح والتعديل: "من قواعدِ الشرع والحكمة أيضًا: أنَّ مَنْ كثرت حسناتُه وعظمت، وكان له في الإسلامِ أثرٌ ظاهر، فإنه يحتمل منه ما لا يُحتمل لغيرِه، ويعفى عنه ما لا يعفى لغيره، فإنَّ المعصيةَ خبثٌ، والماء إذ بلغ القلتين - مقدار كبير من الماء - لم يحمل الخبثَ، بخلاف القليل فإنه لا يحتمل أدنى خبث".

إنَّ وزن النَّاس بحسناتهم وسيئاتهم هو الميزانُ الأعدل، ليس في الدنيا فقط، بل هو كذلك ميزان الآخرة الذي يزنُ الله به أعمالَ العباد، فتوضع الحسنات في كفَّةٍ وتوضع السيئاتُ في الأخرى.

إنَّ فهم هذا الميزان وتطبيقه في معاملاتنا سوف يزيلُ الكثيرَ من الغشاوةِ عن عيوننا، ويجعلنا نبصرُ جوانبَ جديدةً من الخير والفضيلة والجمال في أشخاصٍ وأفكار وتوجهات ظلمناها في الماضي وأسرعنا الحكمَ عليها، عن طريقِ وزن سيئاتها ونسيان فضائلها وحسناتها.

إنَّ هذا الميزان كفيلٌ بأن يقوي أواصرَ المودة والرحمة في المجتمعِ المسلم، إنَّ فهم هذا الميزان الإلهي وإعماله في حياتنا سوف ينبه الكثير من ورود وأزهار الخيرِ المنسية في مجتمعاتنا، فتتفتح وتفوح بشذى كلمات المصطفى - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا تؤمنوا حتى تحابوا))؛ رواه مسلم.

((المؤمن للمؤمنِ كالبنيان يشدُّ بعضُه بعضًا))؛ متفق عليه.

 
1649
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر