الأثنين  
1441/01/17
هـ  
 الموافق:    2019/09/16م    
 
مختارات علمية
   
فقه الطهارة
   
أركان الوضوء
أركان الوضوء

ما هي أركان الوضوء؟.

للوضوء أركان يتكوَّن منها، بحيث لو نقص ركن منها عمدًا، بطَل الوضوء.

وأصل أركان الوضوء قولُه تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ﴾ [المائدة: 6].

أركان الوضوء هي:

(1) غَسْل جميع الوجه:

وحدُّ الوجه: من أعلى الجبهة إلى أسفل اللَّحْيين طولًا، ومن شحمة الأذن اليمنى إلى شحمة الأذن اليسرى عَرضًا، ويشمل غسل الوجه: المضمضة والاستنشاق والاستنثار؛ (نيل الأوطار للشوكاني جـ 1 صـ 265)، (الشرح الممتع لابن عثيمين جـ 1 صـ 126).

المضمضة: جعل الماء في الفم مع تحريكه ثم إخراجه.

الاستنشاق: إدخال الماء إلى الأنف.

الاستنثار: إخراج الماء من الأنف بعد الاستنشاق؛ (نيل الأوطار للشوكاني جـ 1 صـ 262).

روى أبو داودَ عن لَقيط بن صبرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا توضَّأْتَ فمضمض))؛ (حديث صحيح) (صحيح أبي داود للألباني - حديث: 131).

روى مسلم عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا توضأ أحدُكم، فليستنشِقْ))؛ (مسلم - كتاب الطهارة - حديث: 21).

روى مسلم عن أبي هريرة يبلُغُ به النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا استجمَر أحدُكم فليستجمر وترًا، وإذا توضأ أحدكم فليجعل في أنفه ماءً ثم لينتثِرْ))؛ (مسلم - حديث: 237).

(2) غَسل اليدَيْنِ إلى المرفقين:

المرفق: هو المفصل الذي بين العضد والساعد، مع إدخال المرفقين في الغسل.

(3) مسح الرأس:

والأذنانِ مِن الرأس، يجبُ مسحهما.

روى ابن ماجه عن عبدالله بن زيدٍ، قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((الأذنانِ مِن الرأس))؛ (حديث صحيح) (صحيح ابن ماجه للألباني - حديث: 357).

(4) غَسْل الرِّجلين إلى الكعبين:

الكعبان: هما العظمتانِ البارزتان على جانبي أسفل القدم.

(5) الترتيب:

لأن الله تعالى قد ذكر هذه الأعضاء مرتبة، ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم خلافُ هذا الترتيب.

(6) الموالاة:

وهي المتابعة بين أعضاء الوضوء في الغسل، بحيث لا يجف العضو قبل غَسل العضو الذي يليه.

روى مسلم عن عمر بن الخطاب: أن رجلًا توضأ فترك موضعَ ظُفرٍ على قدمه، فأبصره النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: ((ارجع فأحسن وضوءَك))، فرجع ثم صلى؛ (مسلم - حديث: 232).

 
2429
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر