الأحد  
1441/06/29
هـ  
 الموافق:    2020/02/23م    
 
نتاج المشرف العام
   
بحوث
   
تعليقات على أحاديث من مختصر البخاري
   
تعليقات على الأحاديث من 69 حتى 70
تعليقات على الأحاديث من 69 حتى 70

 

69- قال البخاري : باب من خص بالعلم قوما دون قوم كراهية أن لا يفهموا .

قال علي رضي الله عنه : حدثوا الناس بما يعرفون ، أتحبون أن يكذب الله ورسوله .

يستفاد منه :

  1. أن طالب العلم لايلقي العلم عند أي شخص ، بل يختار الشخص المناسب الذي يفهم العلم ، إذ ربما لم يفهم ولم يدرك المسألة التي تتحدث عنها ، وبالتالي فقد يفهم المسألة خطأ وربما فعل الخطأ في عبادته نتيجة لفهمه الخاطئ .
  2. ينبغي اختيار المسألة الواضحة والكلمة المناسبة حينما تعلم الناس حتى يفهم الناس عنك.

 

70- قال البخاري : باب الحياء في العلم .

وقال مجاهد: لا يتعلم العلم مستحي ، ولا مستكبر.

وقالت عائشة رضي الله عنها : نِعم النساء نساء الأنصار، لم يمنعهن الحياء أن يتفقهن في الدين.

يستفاد منه :

  1. الحياء صفة جميلة في المؤمن ولكن الحياء الذي يمعنك من التفقه في الدين ويحرمك من سؤال أهل العلم يعتبر من الحياء المذموم .
  2. تأمل كيف كانت بعض نساء الصحابة يسألن الرسول صلى الله عليه وسلم مع أن الحياء في النساء أظهر منه في الرجال .
  3. طالب العلم الذي يستحي من حضور الدروس أو يستحي من سؤال العلماء سوف يحرم نفسه من كثير من العلم .
  4. قال بعض السلف : من رقَّ وجهه عند السؤال رقَّ علمه عند الرجال .
  5. هذا لايعني أن نمنع الحياء كله في التعلم ، بل يجب أن يبقى الحياء المحمود الذي يدعو صاحبه للخلق الطيب ويمنعه من الخلق المشين .
  6.  بعض الناس يقول " لاحياء في الدين " وهذه عبارة خاطئة ، والصواب " لاحياء في السؤال عن أمور الدين " .

 

 

 
2857
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر