السبت  
1440/04/07
هـ  
 الموافق:    2018/12/15م    
 
مختارات علمية
   
مسائل فقهية
   
الوصية.. مسائل وأحكام
الوصية.. مسائل وأحكام

أ- تعريف الوصية :
الوصية هي الأمر بالتصرف بعد الموت ويتضمن إيصال الأمانات والتبرع بالمال وتزويج البنات وغسل الميت والصلاة عليه وتفرقة الثلث وغير ذلك .

ب- الأصل في مشروعية الوصية :
الأصل فيها الكتاب والسنة والإجماع، قال تعالى : { كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ } [ البقرة : 180] .

وقال صلى الله عليه وسلم : « ما حق امرئ مسلم له شيء يوصي به يبيت ليلتين إلا ووصيته مكتوبة » .

ج- ما تنعقد به الوصية :
1 - العبارة .
2 - الكتابة .
3 - الإشارة المفهمة .

أولاً : العبارة : لا خلاف بين الفقهاء في انعقاد الوصية باللفظ الصريح . مثل أوصيت لفلان بكذا، أو غير الصريح الذي يفهم منه الوصية بالقرينة كجعلت له بعد موتي كذا أو اشهدوا أني أوصيت لفلان بكذا .

ثانياً : الكتابة إذا صدرت من عاجز عن النطق كالأخرس ومعتقل اللسان إذا امتدت عقلته أو صار ميئوسا من قدرته على النطق .

الوصية مشروعة ومأمور بها، قال جل وعلا : { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ } [المائدة : 106] .

هـ - أنواع الوصية :

1 - الوصية الواجبة :
وتكون على من عليه دين وفي ذمته حقوق ولديه أمانات وعُهد فإنه يجب عليه أن يوضح ذلك كله بالكتابة الواضحة الجلية التي تحدد الديون إن كانت حالة أو مؤجلة ، وما لديه من أمانات وعُهَد وذلك حتى يكون الوارث على أمر واضح حين التصرف فيما وكل إليه .

2 - الوصية المسنونة :
والمرغب فيها ، وهي التي تكون في ثلث المال فما دون لغير وارث . فهذه مستحبة وتصرف في أعمال البر وطرق الخير سواء كانت خاصة كلفلان قريبا كان أو أجنبيا أو لجهة معينة كالمسجد الفلاني أو لجهات عامة كالمساجد والمدارس والمكتبات والملاجئ والمشافي ونحوها .

و- قدر الوصية :
لا يجوز أن تتجاوز الوصية الثلث ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم لسعد حين قال : « أوصي بمالي كله ؟ قال : "لا" قال : بالشطر ؟ قال : "لا" قال : بالثلث ؟ قال : "الثلث والثلث كثير » [متفق عليه] .
ولا يجوز الوصية لوارث أو لأجنبي في أكثر من الثلث إلا بإجازة الورثة .

ز- ما يعتبر لصحة الوصية :
1 - أن تكون بالمعروف أي بالعدل .
2 - أن تكون على ما شرعه اللّه على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم .
3 - على الموصي أن يخْلص عمله للّه وأن يقصد بوصيته أعمال البر والخير .

ح- ما يشترط في الموصي :
1 - أن يكون أهلا للتبرع .
2 - أن يكون مالكا .
3 - أن يكون راضيا مختارا .

ط - ما يشترط في الموصى له :
1 - أن يكون على جهة بر أو مباح .
2 - أن يكون الموصى له موجوداً وقت الوصية تحقيقاً أو تقديراً وعلى ذلك تصح الوصية للمعدوم .
3 - أن يكون الشخص معلوماً .
4 - أن يكون أهلا للتملك والاستحقاق .

ندب بالاتفاق كتابة الوصية وبدؤها بالبسملة والثناء على اللّه بالحمد ونحوه والصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم ثم إعلان الشهادتين كتابة أو نطقا بعد البسملة والحمد للّه والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .

ل- أنواع الأوصياء :
أنواع الأوصياء ثلاثة :
1- وصي الحاكم .
2- وصي القاضي .
3- الوصي المختار لواحد من أفراد المسلمين .

م- مبطلات الوصية :
1- الرجوع عن الوصية بتصريح أو دلالة .
2- تعليق الوصية على شرط لم يتحقق .
3- عدم وجود تركة تكون محلاً للوصية .
4- زوال أهلية الموصي .
5- ردّة الموصي عن الإسلام عند بعض أهل العلم .
6- رد الوصية من قبَل الموصي له .

المصدر: رسالة في الفقه الميسر . صالح بن غانم السدلان .

 

 
215
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر