السبت  
1440/04/07
هـ  
 الموافق:    2018/12/15م    
 
مقالات
   
محذورات شرعية
   
حفظ الجوارح عن المعاصي
حفظ الجوارح عن المعاصي

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((كُتِب على ابن آدم نصيبُه من الزنا مُدرِكٌ ذلك لا محالة، فالعينانِ زناهما النظر، والأذنانِ زناهما الاستماع، واللسانُ زناه الكلام، واليدُ زناها البطش، والرِّجل زناها الخطى، والقلبُ يَهوَى ويتمنَّى، ويُصدِّق ذلك الفرجُ ويُكذِّبه))؛ متفق عليه .

يتعلق بهذا الحديث فوائد:

الفائدة الأولى: يجبُ على المؤمن أن يحفظَ أعضاءه مِن فعل الحرام؛ حتى لا يقع في الزنا الحقيقيِّ، وبخاصةٍ في هذا الشهر الكريم، وقد نبَّه النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث إلى أنواع؛ منها:

فأولها: زنا العينين: وهو النظرُ إلى المحرَّمات كلِّها، وبخاصة ما يُؤدِّي إلى الوقوع في الزنا.

وثانيها: زنا الأذنين: وهو الاستماعُ إلى الحرامِ؛ كاستماع الأغاني المحرَّمة وغير ذلك.

وثالثها: زنا اللسان: وهو الكلام المحرَّم؛ كالنطق بالكلام الفاحش ومعاكسة النساء ونحوه.

ورابعها: زنا اليدين: كإيذاءِ الناس باليدين؛ كالبطش بهم وضربهم، وكل منكر يُرتكب باليدين، وبخاصة ما يوصل إلى الزنا الحقيقي؛ كمعاكسة النساء برسائل الجوال أو البلوتوث أو عن طريق الشبكة.

وخامسها: زنا القدمين: وهو استعمالها في معصية الله تعالى؛ كالمشي بهما في المعاكسات، أو للزنا الحقيقي، أو المشي بهما للإفسادِ في الأرض وانتهاك الحرمات.

الفائدة الثانية: سَمَّى النبي صلى الله عليه وسلم هذه المعاصي زنا؛ وذلك للتنفير منها وتقبيحها، وبيان خطرها؛ حتى لا يتساهل الناس فيها؛ ومنها: أنها قد تؤدي إلى الزنا الحقيقي، فما كان موصلًا إليه ووسيلة للوقوع فيه، استحق أن يسمَّى باسمه.

الفائدة الثالثة: قد يجتمع أنواعٌ من زنا الأعضاء في بعض الأعمال وبخاصة في عصرنا هذا؛ فمن ذلك:

أولًا: استخراج الصور الموجودة في الجوَّالات عن طريق البرامج المتخصصة، فيجتمع في هذا زنا اليدين والعينين، كما أن فيه تجسسًا وكشفًا للعَوْرات، وإشاعة للفاحشة، ونشرًا للرذيلة، وإيذاءً للمؤمنين.

ثانيًا: نشر الصور المحرَّمة المخلَّة بالأدب والسلوك، وتوزيعها عن طريق المجلات أو الفضائيات أو الجرائد بأنواعها، أو عن طريق البلوتوث أو الشبكة العنكبوتية، وكل هذا حرام لا يجوز فعله.

 
54
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر