الجمعة  
1440/10/18
هـ  
 الموافق:    2019/06/21م    
 
ركن الأسرة
   
همسات وإشارات
   
إتكيت الحديث مع الآخرين
إتكيت الحديث مع الآخرين

تستخدم الفتاة الحديث كجزء أساسي من حياتها اليومية، في نقاشاتها مع الفتيات أو أحاديثها مع صديقاتها أو أخواتها أو أفراد أسرتها. وكذلك الحديث في المدارس بين الصديقات ومع الأزواج وغيرها.

والحديث أمر مهم جداً كوسيلة تواصل مباشر، وفيما تتميز بعض النساء بطريقة كلام مزعجة أو منفرة، تمتلك بعض النساء والفتيات مهارات رائعة في الكلام، تجعل الحديث معها والجلوس إليها والإنصات لها أمراً جميلاً وممتعاً. فهل يمكن أن تمتلك كل واحدة منّا طريقة أفضل للحديث، وتحسّن من أسلوب كلامهاّ؟.

اتكيت الحديث والكلام :
هناك العديد من القواعد الأساسية للحديث الجيد؛ ومن أهمها:

- الحديث المفيد:
أهم شيء يجب الاهتمام بنوعية المواضيع التي يتم النقاش حولها، أو الحديث عنها، وكلما كانت المواضيع مفيدة، وذات صدى إيجابي: كانت أقرب لقلب الناس. فالحديث المستمر عن المشاكل، المشاكسات، الخلافات، القصص الوهمية، الكذب، تفاصيل مشوشة، كل هذه المواضيع تبعد الشخص المستمع عنك، وتصبح صديقاتك تتجاهلك باستمرار.

- ابتعدي عن الأسلوب الوعظي في الحديث:
تنفر الفتيات من الحديث بأسلوب وعظي من قبل أقرانهنّ. الحديث الوعظي يمكن أن يكون مناسباً من أم لابنتها، أو مربية لطالباتها، ولكن بين الطالبات أو الأخوة أو الصديقات أو القريبات، فإن الأسلوب الوعظي يجعل الناس تتجاهلك، وتبتعد عنك؛ لأنها ستشعر أنك تتعاملين بفوقية معهم، وأنك تعرفين الخطأ والصواب وهم لا.

- اختاري نبرة صوت مناسبة:
نبرة الصوت العالية مزعجة للغاية، خاصة من قبل فتاة أو امرأة، كما أن نبرة الصوت المنخفضة جداً ستكون مزعجة للآخرين. بعض الفتيات يعتبرن أن خفض الصوت دلالة على الإتكيت والشياكة في الكلام، ولكنها في الحقيقة ستكون مزعجة للكثيرين، خاصة وهم يطلبون منك بين الحين والآخر إعادة وتكرار ما قلتيه؛ لأنهم لن يسمعوك جيداً.
إذن اختاري نبرة صوت متوسطة، ليست مرتفعة، ولا منخفضة، في إيصال أفكارك ونقاشاتك مع الآخرين.

- تحريك أعضاء الجسم:
تعاني بعض الفتيات من استخدام مستمر لأعضاء الجسد خلال الكلام والنقاش، ويصل الحد إلى حركة الجسم كله وميلانه وغيرها. فن إتكيت الكلام يحتم عليك استخدام يدك في حدود مربع حول صدرك، تخيلي وجود مربع وهمي من أعلى صدرك إلى أسفله، ومن يمينه إلى شماله، يجب أن تتحرك يدك ضمن هذا المربع فقط أو خارج قليلاً، ولكن من السيء تحريك اليد في محيط أوسع.

- لغة العيون:
العيون مغرفة الكلام، والشخص تفضحه عيونه خلال الحديث، لذلك يجب عليك إدارة حركة عينيك بشكل جيد، وأنت تتحدثين إلى الآخرين، حركة الحواجب أيضاً: يجب أن تكون مناسبة وغير مبالغ فيها. وحين تتحدثين إلى شخص: حاولي النظر إلى عينيه مباشرة بشكل لطيف، أميلي رأسك بين وقت وآخر، وازرعي ابتسامة على وجهك، وأنت تتحدثين ما لم تكن الابتسامة غير مناسبة في الحديث.

- التفاصيل الصغيرة ليست مناسبة:
ترهق بعض الفتيات صديقاتها بالدخول في تفاصيل صغيرة جداً، خلال حديثها عن بعض الأمور، قد تكون التفاصيل مهمة جداً في الحديث، ولكن الدخول في تفاصيل التفاصيل، أو إيراد معلومات غير مهمة، ولا تنسجم مع سياق الكلام سيكون أمراً سيئاً.
حين تتحدثين إلى الأخريات: احرصي أن تقدمي تفاصيل بما يتناسب مع الشخص المقابل لك، الصديقة الجديدة لن تستطيع الانسجام مع تفاصيل لا تعرفها أو لا تعنيها، والصديقات المقربات أيضاً قد لا يحتجن إلى معرفة تفاصيل غير مهمة، السياق الأساسي للحديث مع بعض التشعبات الصغيرة، سيكون مناسباً أكثر من الحديث عن تفاصيل لا تهم الآخرين.

- الإيجاز والوقت:
في عالم اليوم: نعيش حياة عصرية مليئة بالتحديات الخاصة بالوقت، حتى وإن أحسست أن لديك وقتاً طويلاً لا تعرفين كيف تقضينه، تعاني الكثيرات من عدم وجود وقت كاف لهنّ.

لذلك لا تقحمي الآخرين بقصص وأحاديث طويلة جداً، وتعلمي أن الوقت المخصص لكل شيء هو وقت ثمين، إن أضعتيه بأشياء غير قيّمة، ستخسرين الوقت اللازم للأشياء الثمينة.

أديري الوقت بمهارة، وأوصلي فكرتك بشكل مباشر، ثم بعد ذلك ادخلي في التفاصيل بما يتناسب مع ما لديك وصديقاتك من وقت.

 

 
292
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر