الأحد  
1440/12/24
هـ  
 الموافق:    2019/08/25م    
 
مقالات
   
ثقافة التطوير
   
أسباب هجر القراءة والكتب
أسباب هجر القراءة والكتب

إن المتأمل في عزوف كثير من الناس عن القراءة والكتاب يجدُ أن لهذا أسبابًا، بيَّنها غير واحد من أهل العلم والفضل، منها على سبيل المثال:

1 - منهج التعليم والأسلوب التربوي الخاطئ في المدارس والبيوت، المحشو بكثرة المعلومات، وإجبار الطلاب على الحفظ وملء دماغه بمعلومات مفيدة أو غير مفيدة، وجعل ذلك أصلًا ومقياسًا للنجاح أو التفوق يخلُقُ نوعًا من الكراهية والملل والضجر من القراءة وحب البحث، وغياب البحث العلمي وأسلوب تنمية التفكير والمشاركة لكل ما يلائمه، وإعطاء الأطر العامة، وترك الخيار والتشجيع للطلاب بالحب الذاتي والرغبة الداخلية للبحث العلمي.

2- طبيعة البيئة التي نعيشها والرواسب السلبية الراسخة منذ عهد الانحدار الفكري والخُلقي والعلمي، إضافة لتأثيرات رواسب الاستعمار الغربي الفكري والثقافي والاجتماعي على مجتمعاتنا.

3- التركيز والتصويب نحو هدف وغاية العلم والحياة: هو رغد العيش ورفاهية الحياة، وليس هدفًا ساميًا.. خلَق في نفوس الكثير اللامبالاة، وضعف الإحساس، وفقدان أهمية الوقت وأهمية العلم.

4- انعدام المسؤولية، مسؤولية حمل الرسالة وحمل الأمانة والنهضة بالأمة النهضة السليمة التي أوكلت إلينا، كما يقول الله عز وجل: ﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ﴾ [الأحزاب: 72]، ومتى فقدت الأمة مسؤوليتها فقُلْ عليها السلام!

5- نوعية ما يوجد في الأسواق وما يكتب في الصحف وما يوجد في وسائل الإعلام، تنفر الفرد من الإقدام، وهناك أسباب أخرى؛ كطول بعضِ الكتب، أو رداءة طباعتها، أو غير ذلك من الأسباب التي لا تخفى على البعض.

 
430
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر