الجمعة  
1440/11/17
هـ  
 الموافق:    2019/07/19م    
 
مختارات علمية
   
الحديث وعلومه
   
شرح حديث الرجوع في الهبة
شرح حديث الرجوع في الهبة

عن ابن عباس - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((مَثَل الذي يرجِع في صَدَقته كمَثَل الكلب يَقِيء ثم يعود في قَيْئه فيأكله))؛ رواه البخاري، واللفظ لمسلم.

 

أولاً: الهبة في اللغة: العَطيَّة الخالية عن الأعواض والأغراض، فإذا كَثُرتْ، سُمِّي صاحبها وهَّابًا، ومنه الاستيهاب: وهو سؤال الْهِبة، والاتِّهاب: قَبول الهبة؛ "لسان العرب"، مادة (وَهَب).

 

ومِن هذه المادة هبوب الريح، ويبدو أنَّ الجامع بينهما الكثرة والتتابُع؛ قال العلاَّمة البُهوتي: "الهبة من هبوب الريح؛ أي: مروره، يُقال: وهبتُ له شيئًا وهبًا؛ بإسكان الهاء وفتْحِها.

 

وفي الاصطلاح الشرعي: عرَّفها فقهاء الأحناف والمالكية والشافعية بأنها: تمليك المالِ بلا عِوَض.

 

وعرَّفها فقهاء الحنابلة بأنها: التبرُّع من جائز التصرُّف بتمليك ماله المعلوم - الموجود في حياته - غيره، وفي هذا التعريف مُحترزات؛ فقد أخْرَج بالتبرُّع عقود المعاوضات، كالبيع والإجارة، وبالتمليك خروج الإباحةِ كالعارية، وبالمالِ نحو الكلب، وبالمعلوم خروج المجهول، وبالموجود خروج المعدوم، وبالحياة خروج الوصية؛ انظر " شرح المنهاج - زاد المحتاج - مواهب الجليل".

 

يلاحظ اتِّفاق فقهاء الأحناف والمالكية والشافعية في تعريف الْهِبة، وانفراد فقهاء الحنابلة بتعريف كثير القيود والْمُحترزات؛ مما يمكن وصْفُه بالدِّقَّة.

 

يقول الدكتور وجيه الشيمي في كتابه "الوسائل التربوية في السُّنة النبويَّة": "وهناك في مصطلحات أخرى كالصدقة والهديَّة والعَطيَّة، فهي معانٍ متقاربة، وإن كان الفقهاء قد وضعوا لها فروقًا بين تلك المصطلحات، فما قُصِد به وجْه الله، فهو صَدَقة، وما قُصِد به التودُّد للمخلوق فهديَّة؛ قال ابن قُدامة: فالظاهر أنَّ مَن أعطى شيئًا يتقرَّب به إلى الله -تعالى- للمحتاج، فهو صَدَقة، ومَن دَفَع إلى إنسان شيئًا للتقرُّب إليه والمحبَّة، فهو هدية؛ فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يأكلُ الهديَّة، ولا يأكل الصَّدَقة، واسم العطيَّة شاملٌ لهذا كلِّه".

 

وقد ذهب البُهوتي إلى أنَّ اسم العطيَّة يُطلق على الْهِبة في مرض الموت؛ انظر "الروض المربع".

 

وقد ذهب الشربيني إلى أنَّ الهبة أعمُّ من تلك المصطلحات؛ فهي تُقال لِمَا يعمُّ الهديَّة والصَّدَقة، ولِمَا يقابلها؛ انظر "مغني المحتاج".

 

فعن أبي هريرة أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((تهادوا تحابُّوا))؛ أخرجه مالك مُرسلاً، وبيَّن الزيلعي الوجوه المتصلة للحديث في "نصب الراية"، أول كتاب الهديَّة، ج 5، ص 254.

 

وعن خالد بن عَدِي أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((مَن جاءه من أخيه معروفٌ من غير إشرافٍ ولا مسألة، فليقبله ولا يردَّه؛ فإنَّما هو رزقٌ ساقَه الله إليه))؛ رواه أحمد، وحَكَم الشوكاني أنَّ أسانيده صحيحة؛ "الدراري المضيئة".

 

ولأنَّ للهبة طبيعة تختلف عن طبيعة عقود المعاوضات؛ وذلك لأنَّ طَرَفَي الْهِبة منهما المتفضِّل على الآخر، والثاني متفضَّل عليه، أراد النبي - صلى الله عليه وسلم - حماية هذه المعاملة مما يُفْسدها؛ لأن الواهب إذا رجَعَ في هِبته لا يستطيع الموهوب له أنْ يتمسَّكَ بتلك الهبة؛ لأنه لم يعوِّض الواهبَ بشيءٍ، والنبي - صلى الله عليه وسلم - يعلم مدى حُبِّ الناس للمال؛ قال الله تعالى: ﴿ وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا ﴾ [الفجر: 20].

 

ولهذا كلِّه جاء الزجرُ عن الرجوع في الهبة أو الصدقة بهذا التصوير الرائع، وذلك التشبيه التمثيلي الذي يوقعُ في النفس بُغْضَ هذا الصنيع، فالراجع في هبته يُشْبِه الحيوان، وليس أيَّ حيوان؛ إنَّه الكلب، ويشبِّه النبي - صلى الله عليه وسلم - حالة الرجوع في الهبة بأبشعِ المناظر وأقذرها؛ إنَّها صورة تأنفُ منها الطباع السليمة، وتنفرُ منها النفوسُ المستقيمة، ويستقذرها أولو الألباب، وأصحاب الإحساس المرهف.

 

ومن هذا يتبيَّن أن استعمال النبي - صلى الله عليه وسلم - لهذا الْمَثَل في غَرْس كُره هذا الفِعْل الذميم، وهو الرجوع في الصدقة والهبة بعد القَبض.

 

وتتجلَّى بلاغة النبي - صلى الله عليه وسلم - في هذا التصوير الفني؛ حيث يستعمل الأفعال المضارعة: (يرجع - يقيء - يعود - يأكله)، ومن الثابت أنَّ الفعل المضارع يدلُّ على استحضار الصورة أمام المستمع، حتى كأنه يراها؛ ليتزايد استبشاع المستمعِ لهذا الخُلق الذميم؛ فأعظمْ بالنبي - صلى الله عليه وسلم - مُعلِّمًا ومُرَبيًّا!

 

قال النووي في شَرْحه على الحديث: "هذا ظاهرٌ في تحريم الرجوع في الهبة بعد إقباضها، وهو محمول على هِبَة الأجنبي، أما إذا وَهَب لولده وإن سَفَل، فله الرجوع فيه؛ كما صرَّح به في حديث النعمان بن بشير، ولا رجوع في هبة الإخوة والأعمام وغيرهم من ذَوِي الأرحام، هذا مذهب الشافعي، وبه قال مالك والأوزاعي، وقال أبو حنيفة وآخرون: "يرجِع كلُّ واهبٍ إلا الولد وكلُّ ذي رَحِمٍ مَحْرَم"؛ انظر شَرْح النووي على صحيح مسلم.

 

والصحيح قول الجمهور.

 
91
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر