الأربعاء  
1441/06/25
هـ  
 الموافق:    2020/02/19م    
 
تغريدات فقهية - 8

 

1- صلاة الجمعة ليس لها سنة راتبة قبلية ، بل له أن يصلي ماشاء من النوافل ، وفي الحديث " .. ثم يصلي ماكتب له ثم ينصت .." .

فهنا لم يحدد الرسول عدداً معيناً للصلاة .

وهكذا كان بعض الصحابة يصلون حتى يدخل الخطيب .

أما بعد الجمعة فورد عن الرسول أن كان يصلي ركعتين في بيته .

وورد حديث " إذا صلى أحدكم الجمعة فليصل بعدها أربعاً " .

وفصّل بعض العلماء فقال : إن بقي في المسجد فيصلي أربعاً ، وإن ذهب لبيته فيصلي ركعتين .

وهذا ماقرره ابن تيمية وابن القيم .

2- صلاة الضحى فيها مسائل :

- أوصى بها الرسول في وصيته لأبي هريرة " أوصاني خليلي بثلاث .. وركعتي الضحى ".

- أقلها ركعتان ولا حد لأكثرها .

- يبدأ وقتها بعد طلوع الشمس بنحو ربع ساعة .

- ينتهي وقتها قبل الظهر بنحو عشر دقائق .

- أفضل وقت لصلاتها وقت اشتداد الحر .

- الوقت بين الفجر والظهر طويل ، فشرعت صلاة الضحى في هذا الوقت لئلا تطول غفلة العبد عن ذكر الله ومناجاته .

- يجوز صلاتها جماعة ، ولكن بشرط أن لايرتب لها مسبقاً ، وأن لاتكون عادة لك .

3 - من قام يصلي في الليل فشعر بنعاس شديد فالأفضل أن ينام لأنه لن يخشع في صلاته ، وفي الحديث : إذا نعس أحدكم في الصلاة فليرقد حتى يذهب عنه النوم " متفق عليه .

4 - لاينبغي التهاون في قيام الليل ولو بركعات قليلة .

وفي الحديث " ذُكِر للنبي صلى الله عليه وسلم رجل بقي نائم حتى الصباح ، فقال الرسول : ذاك رجل بال الشيطان في أذنه " متفق عليه .

5 - من اعتاد قيام الليل فليحرص على المداومة ولو على القليل .

قال صلى الله عليه وسلم لعبدالله بن عمرو : ياعبدالله لاتكن مثل فلان كان يقوم الليل فترك قيام الليل . متفق عليه .

6 - يكره أن يخصص ليلة الجمعة أو غيرها بقيام .

لحديث " لاتخصوا ليلة الجمعة بقيام من بين الليالي .." رواه مسلم .

ولكن لو خصص تلك الليلة لأنها تناسبه من ناحية التفرغ من الدوام ونحو ذلك ، فلاحرج في ذلك .

7 - لو خصص ليلة الجمعة بدرس علمي أو لقاء دعوي فلابأس لأنه لم يقصد بهذا التخصيص شيء من التعبد .

وإنما قصد مناسبة تلك الليلة لظروف الحضور وخلوها من الارتباطات والمناسبات .

8 - ينبغي إخفاء قيام الليل وعدم إخبار الناس به .

إلا إذا رأى من المصلحة أن يقتدي به أحد فليخبره بشيء من حرصه على القيام ومايجده فيه من اللذة ونحو ذلك .

وهكذا سائر النوافل ، الأصل فيها الإخفاء إلا إذا ترتب على إظهارها شيء من مصلحة الإقتداء .

9 - الفضيلة المتعلقة بذات العبادة أفضل من الفضيلة المتعلقة بمكانها .

مثال : فعل النافلة في البيت أفضل من فعلها في المسجد مع أن المسجد أفضل من البيت .

ولكن لأن فعلها في البيت أقرب للإخلاص والخشوع ، لهذا كانت أفضل .

10 - قيام الليل من صفات المحسنين .

قال تعالى " إن المتقين في جنات وعيون . آخذين ما آتاهم ربهم إنهم كانوا قبل ذلك محسنين . كانوا قليلاً من الليل مايهجعون ".

11 - قيام الليل يوجب من نعيم الجنة مالم يطلع عليه العباد في الدنيا .

قال تعالى ﴿ تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون .

فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون ﴾ .

12 - قيام آخر الليل يصادف وقت نزول الرب تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا الذي يقول " من يدعوني فأستجيب له ، من يسألني فأعطيه ..".

وأكثر الناس في غفلة عن هذا الوقت .

فأين أصحاب الحاجات عن هذا الوقت ؟

13 - يفعل قائم الليل الأنسب لحاله من ناحية إطالة القيام أو السجود .

14 - يجوز لقائم الليل أن يجهر بصوته قليلاً ليطرد النعاس ، ولكن يراعي من حوله من الناس إن وجد .

15 - يجوز في قيام الليل أن يقرأ المصلي من المصحف ، ولعل هذا يعينه لكي يصلي عدة ركعات .

16 - ينبغي على الرجل أن يوقظ زوجته لقيام الليل ، فإن لم تقم معه ، فليوقظها عند الوتر .

وإن شعر أنها لاتريد فلايوقظها ، لأن القيام ليس بواجب عليها .

ولئلا يتسبب في كراهيتها للخير ونفرتها منه .

17 - قال الإمام أحمد : يعجبني أن يكون للرجل ركعات من الليل والنهار معلومة ، فإذا نشط طولها وإذا لم ينشط خففها . المغني ( ٢ / ٥٦٦ ) .

18 - كسوف الشمس أن يحول القمر بينها وبين الأرض .

والغالب أن يكون في ليلة ٢٨-٢٩-٣٠

وخسوف القمر أن تكون الأرض بينه وبين الشمس .

والغالب أن يكون الخسوف في ليالي البدر ١٤-١٥

19 - تكون صلاة الكسوف وقت بدايته حتى ينجلي .

والعبرة برؤيته ، وأما تحديد وقته عبر وسائل الإعلام فهذا لايدعونا للصلاة ، إلا إذا رأيناه .

20 - لو حصل بعد العصر ، فنصلي مع أن هذا وقت نهي ، ولكن الكسوف من ذوات الأسباب .

21 - إذا حصل الخسوف وقت صلاة العشاء ، فنقدم الخسوف لأن له سبب ثم نصلي العشاء .

ولأن الخسوف له وقت وينتهي .

وأما وقت صلاة العشاء يمتد حتى منتصف الليل .

22 - إذا بدأنا صلاة الكسوف ثم بدأ ينجلي الكسوف فنتم الصلاة خفيفة .

23 - إذا انتهينا من صلاة الخسوف ثم بقي الخسوف ، فلانصلي مرة أخرى .

لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يزد على صلاة ركعتين للكسوف .

24 - يستحب أن ينادى له ب " الصلاة جامعة " مرتين أو ثلاثاً حتى يسمع الناس .

25 - الأفضل أن تُصلى الكسوف جماعة .

26 - لو صلاها منفرداً جاز .

27 - ليس بعد صلاة الكسوف خطبة ، ولكن لو وعظ الإمامُ الناس في كلمة قصيرة فلاحرج ، وقد فعل ذلك النبي صلى الله عليه وسلم .

28 - الصلوات التي لها سبب تنقسم إلى قسمين :

١- الأصل فيها أن تُصلى جماعة كالكسوف والجنائز .

٢- الأصل فيها أن يصليها المنفرد كتحية المسجد وسنة الوضوء .

29 - الاستسقاء أنواع :

١- الدعاء بدون صلاة .

٢- الدعاء في خطبة الجمعة .

٣- صلاة ركعتي الاستسقاء .

وقد وردت الأحاديث بها كلها .

30 - صلاة الاستسقاء مستحبة لأهل البلد الذين عندهم قحط ، ولغيرهم في البلد الآخر أن يستسقوا لهم .

31 - صلاة الاستسقاء ليس لها وقت معين ، فيمكن أن تصلى في النهار أو في الليل .

ولكن السنة أن تكون في الصباح كصلاة العيد ، لفعل النبي صلى الله عليه وسلم .

32 - في صلاة الاستسقاء إذا أراد الخطيب أن يدعو فليستقبل القبلة ويحول رداءه كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم . متفق عليه .

والحكمة من تحويل الرداء هو التفاؤل بتحويل وتغيير الحال ونزول المطر .

ويحول الناس أرديتهم اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم .

33 - تحويل الناس أرديتهم يكون وهم جلوس ، ويدعون الله وهم جلوس .

لأنه لم ينقل أن الصحابة كانوا يقومون وقت الدعاء ، ولو قاموا فلاحرج .

والذي يقوم فقط هو الإمام لأنه أصلاً كان قائماً في الخطبة .

34 - ماهو الشيء الذي يُقلب ؟

هو الرداء ، مثل البشت ، الفروة .

وأما الشماغ فليس برداء ، وهو يشابه العمامة وهي لاتقلب .

وقال بعضهم يقلب الشماغ إذا لم يكن معه شيء كالبشت أو الفروة .

 

 
462
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر