الجمعة  
1440/03/08
هـ  
 الموافق:    2018/11/16م    
 
ليس هذا مكاني

 

إن بعض من نرى ونشاهد يعيش في مكان ليس له ، والمفترض أن هذا أو هذه في مكان غير هذا حتى تخرج الطاقات وتبرز الإبداعات.

إن بعض الظروف التي تحيط بنا لن نستطيع تجاوزها بسبب الحال الذي نعيشه ، ولكن - بلا ريب - بعض الظروف التي تحيط بنا يجب أن نتجاوزها ونكسرها بقوة الإرادة والطموح.

إن لدينا لمسة " إبداع " و " رغبة في التميز " ، ولكن يجب تغيير المكان.

أقسم برب الكون أن الواقع الذي نراه ، وما فيه من نجاحات ليس إلا نزراً يسيراً من نتاج الطاقات الموجودة وإلا لو تحرك " النائمون " لعشنا في ثورة الإبداع وسماء التميز.

إن تغيير مكانك من أسرار نجاحك وانتفاع العالم بك ؛ لأن حياتك هي فرصة إبداعك وإضافتك الجديد لمن حولك.

إن إشارتي هذه قد تكون غامضة على البعض ، ولكن المثال يزيل الغموض أو يخففه ؛ فتأمل تدرك:

- ذلك الشاب الذي يعيش في محيط شباب المدرسة ، والحي الذي يسكن فيه قد أهمل طاقته وقتل مواهبه ؛ ولذا كم نرى من شاب غير مكانه -أي غير- صحبته ، فإذا بك تراه حافظًا لكتاب الله ، أو مبدعًا في الحاسب ، أو منتجاً متميزاً لبرامج الفيديو.

- كم من فتاة كانت همومها بين تسريحة وسوق ومقهى ؛ ولكنها لما غيرت مكانها ، والتحقت بـ " دور التحفيظ " أو دورات التميز إذا بها تُخرج لنا أفكارًا تنير دروب نساء الجيل.

- كم من طالب علم يملك حباً كبيراً للعلم ، ولكن بيئته لا تساهم في الارتقاء ، فلما اقتنع بفكرتي وغير مكانه إذا به يُحَصِّل علماً غزيراً وأدباً عزيزاً وذكاءً جديداً.

- وفي ذلك المسجد إمام نائم متكاسل متأخرعن الصناعات الدعوية في مسجده ؛ بسبب أوهام أملاها زملاء العُمر وأصدقاء الماضي ، فلما جلس مع " داعية محترق " ، وزار إماماً متميزاً تغير تماماً ، وانتفض من سباته ، وقام لله ، وخرجت الطاقات ، وظهرت المواهب ، وانتفع الناس به ، وهكذا يكون التغيير.

- وهذا داعية مغمور في بلده ، مهجور في حيِّه ؛ فلما سافر إلى بعض البلاد ليمارس هوايته الدعوية اكتشف أنه مُبدع في الإلقاء ، صبور على الأعباء ، حكيم في القرارات والاستشارات ، وبين جنبيه نفساً تواقةً للمعالي .

- وهذه قصة طالب لم تكن لديه هموم الدعوة ؛ فلما تخرج من الجامعة وتم تعيينه في إحدى القرى اضطر صاحبنا أن يكون هو الإمام والقاضي ورئيس الحلقات ومدير المستودع الخيري ، وظهرت دلائل الصدق والهمة ؛ لأنه غيَّر مكانه ، ولو أنه تعيَّن قرب بيته لم يكتشف ذاته ، ولم ينتفع به سوى أهله ، وهكذا يكون التغيير.

- وكم من امرأة عندها صناعة الحياة ، ولكنها تعيش في أسرة تجيد صناعة التخذيل وتمتلك موهبة الإسقاط ؛ فلما تزوجت تلك المرأة ، وخرجت من ذلك العالَم ؛ تنفّست الهواء، وزاحت الجبال ، وانطلقت الإرادة نحو الحياة ، وتحقق النجاح ، وسارت الهمة نحو القمة.

وهكذا.. غيِّر مكانك .

- كم من موظف ذا راتب قليل ؛ لأن شهادته ضعيفة ، فلما غير مكانه ، وأكمل دراسته ، وسارت سني عمره ؛ وإذ بك تراه ممن يحمل وظيفة عالية أو لعله ممن فاز بلقب (د)، وقد رأيتُ بنفسي غير واحد من هؤلاء ، فعجباً للتغيير؛ كيف يصنع بنا وبغيرنا ؟

وختاماً ، هذه دعوة مني لكل راغب في التجديد ، وصناعة الجديد ، وإضافة المفيد ، لابد أن تغير مكانك.

.

والمقصود ، أن تبحث عن بابٍ آخر فيه متنفسٌ لك لتخرج طاقتك ، وتضع بصمتك ، وليس المعنى أن تهرب من مجتمعك أو تهجر أسرتك أو تهمل وظيفتك.. لا ؛ ولكن المراد هو تغيير المكان أو الصاحب أو الحال ، الذي يؤثر على أكسجين الحياة ، وحينما تجرب سترى أنك " مشروع.. ولكنه متوقف "، وستوقن أنك بناء لم يكتمل.

إذن ، آن الأوان لاكتمال مشروعك ، وحان الوقت لتسير حياتك عبر قاعدة : " غيِّر مكانك " .

 

 
7646
 
 
محبكم في الله يا شيخ  السعوديه 
 
  الله يحفظك يا شيخ
كلامك درر من ذهب نسأل الله العلي القدير ان ينفع بك ويجزاك خير
كما اسأله جل في علاه ان يدخلنا واياك ووالدينا وذريتنا وكل من له حق علينا الجنة بلاحساب ولاعذاب
ااامين  
 
 
 
أمنية  بلاد الاحلام 
 
  بارك الله فيك .. شيخي الفاضل .. أسأل الرحمن أن يوفقك أينما كنت .. انك ترسل لنا رسائل ثمينة في كلمات بسيطة .. أسأل الرحمن أن يحفظ لك ايمانك ويعلي قدرك .. ويبارك لك في يدك وقلمك ..    
 
 
الحدادي  السعودية-مكة 
 
  الله أكبر...
أنا أشهد إن كلامك صحيح وسليم 200 بالـ 100 ,.
ماقلته ياشيخ هو أهم من موضوع سمعته إلى الآن في هذا الموقع المبارك..والله إنها قضية مهمة لتغير الشخص ..لأن التفاحة الطيبة إذا وضعت مع تفاحة فاسدة ..أفســدت .....>>وهذاهو حالنآ  
 
 
 
 
  
 
   
 

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر