السقوط أو الصعود
  الجزء ( 3 ) المجموعة 2
  فوائد من كتاب " معجم الرموز عند...
  همسات تويتر - 10
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام بحوثفوائد من كتب فوائد من كتاب " منهج السلف في الوعظ "
 فوائد من كتاب" منهج السلف في الوعظ "
23 ذو الحجة 1435هـ

ص ٣٣ : لم يرد لفظ منهج في القرآن ولكن ورد " شرعة ومنهاجاً " وفسرها ابن عباس بالطريق . وفي السنة  ( ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ) . رواه أحمد .

ص ٤٥ : الصحيح أن المراد بالسلف هم القرون الثلاثة الأولى لحديث:  ( خير الناس قرني .. ) رواه البخاري .

ص ٤٦ : مسميات تطلق على السلف:  " أهل السنة  والجماعة . أهل الحديث . الأثر . الفرقة الناجية . الطائفة المنصورة ".

ص ٥٢ : ورد الموعظة بمشتقاتها في القرآن في ٢٨ موضع في ١٤ سورة .

ص ٥٨ : قد يطلق الوعظ على التعليم كما في البخاري أن النساء طلبوا من الرسول  صلى الله عليه وسلم يوماً فوعدهن ويوماً فوعظهن .." أي علمهن . وبوب البخاري باب: هل يجعل للنساء يوم على حدة للتعليم .

ص ٦١ : تعاريف للموعظة . ومنها قال ابن القيم : هي الأمر والنهي المقرون بالترغيب والترهيب .

ص ٦٤ : جاء تقييد الموعظة بالحسنة في القرآن (( ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ)) [ النحل: 125] وذلك لأن ردع النفوس عن الأعمال السيئة ربما يصحبه نوع من القسوة واجفاء في النصح ، لهذا جاء الحث على أن تكون الموعظة بالطريقة الحسنة .

وص٦٥ : ولذا قال ابن القيم : ليس كل موعظة حسنة . [مدارج السالكين: ٣-١٥٧] .

ص ٧٠ : وقد صار كثير من الناس يطلقون على الواعظ اسم القاص .

ص ٧٤ : يأتي الوعظ مقروناً بالتعليم في آيات (( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ )) [النحل: 90]  وفي أحكام الطلاق قال: (( ذَٰلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ مِنكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ )) [ البقرة: 232 ] .

ص٨٢ : في القرآن جاء الوعظ لعدة أشخاص ؛ للمتكبرين " مع قارون - مع الأبناء في لقمان وابنه ، للملوك  " مع فرعون ..

ص ٩٠ : القرآن والسنة مليئان بالوعظ على مشتقاته وما يدخل فيه ، ومنه ((وَعِظْهُمْ وَقُل لَّهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِيغًا )) [ النساء: 63 ] .

ومن الأحاديث" وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم . الدين النصيحة . والنصح لكل مسلم .

وهي وظيفة المرسلين ((وَأَنَا لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ )) [ الأعراف: 68 ] .

- الموعظة  سريعة التأثير في القلوب .

- قال ابن تيمية " فإن أعظم ما عبد الله به نصيحة خلقه  " الفتاوى ٢٨-٦١٥

ص١٠٨ : القرآن يعظ وأحيانا يأت بالوعظ مع الأمر والنهي ، ومنه تحريم الربا ((فَمَن جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ )) [ البقرة: 275 ] .

ص ١٢٤ : الرسول صلى الله عليه وسلم استخدم الوعظ  كثيراً (( وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ )) [ الذاريات: 55 ] .

ومواعظ الرسول تنوعت فمنها في ترسيخ العقيدة . الحوار . وعظ المنافقين . ربط الأحكام بالفضائل ( من صام رمضان إيماناً واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه ) .

- التذكير بالأخلاق وفضلها .

- الوعظ بالقصص واستخدمه الرسول مراراً .

- وعن طريق طرح الأسئلة . والخطابة . والكتابة للملوك .

ص١٧١ : قال الإمام مالك : محال أن يظن بالرسول صلى الله عليه وسلم أنه علم أمته الاستنجاء ولم يعلمهم التوحيد .

ص١٨٧ : الأرجح نسبة الصوفية للصوف وأول ظهور لها كان في الكوفة ، وبلغ ذروته في القرن الثالث ، وكانت بدايتها في الزهد وشدة العبادة ، وكانت المخالفات فيها في بعض صور العبادة ، ولكن انحرفت الصوفية بعد ذلك فدخلت في الحلول والاتحاد والشركيات وعبادة القبور .

ص١٩٦ : كان الرسول صلى الله عليه وسلم يخطب بسورة ق أحياناً لما فيها من الوعظ .

ص١٩٧ : اعتنى السلف بالوعظ بيوم القيامة على تنوعهم في طرق ذلك .

ص ٢٠٥ : قال ابن القيم : كيف يصح لعبدٍ أن يدعي محبة الله وهو لا يغار لمحارمه إذا انتهكت . روضة المحبين ١-٢٧٤

- قال ابن تيمية : ومن كان آمراً بالمعروف وناهياً عن المنكر كانت غيرته لله أتم وأكمل . الاستقامة ٢-٣٧

ص ٢١٩ : قال الراغب : الجهل على ثلاثة أضرب : الأول خلو النفس من العلم ، والثاني : اعتقاد الشيء على خلاف ما هو عليه ، والثالث : فعل الشيء بخلاف ماحقه أن يفعل .المفردات للراغب ص ١٠٢

ص٢٢١ : الذم الوارد للدنيا ليس في زمانها ولا مكانها ولكن لأفعال العباد فيها .

ص٢٢٨ : التعزية هي : التصبير وذكر ما يسلي صاحب المصيبة .

ص ٢٣٧ : جاء الأمر في القرآن بعظة الناس بالقول البليغ الفصيح (( وَعِظْهُمْ وَقُل لَّهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِيغًا )) [ النساء: 63 ] قال ابن سيرين : لا شيء أزين على الرجل من الفصاحة والبيان .

ص٢٣٨ : قال أبو هلال العسكري : فمدار البلاغة على تخير اللفظ وتخيره أصعب من جمعه وتأليفه ". الصناعتين ص ٥٨ .

ص ٢٤٤ : ينبغي التوسط في السجع بين المبالغة فيه والتقصير فيه .

ص ٢٤٦ : يحذر الواعظ من تحديث الناس بملا تبلغه عقولهم ، وإلا كان لبعضهم فتنة ، واستحب السلف البعد عن مواطن الخلاف في الوعظ ، والتراكيب الغامضة في الكلام .

ص ٢٥١ : عن جابر بن سمرة قال كان النبي لا يطيل الموعظة يوم الجمعة إنما هي كلمات يسيرات . صحيح أبي داود ١-٢٨٩

ص ٢٤٥ : من السنة تخويل الناس بالموعظة وقت حاجتهم وفي أوقات متفرقة حتى لا يملوا .

ص ٢٥٨ : نهي السلف عن سرد الأحاديث الواهية في الوعظ ، والأحاديث النبوية متواترة في ذلك " من كذب علي متعمداً ..".

ص ٢٥٩ : الخلاف في استعمال الحديث الضعيف في الوعظ .

ص ٢٦٦ : من فنون الوعظ التلميح وعدم التصريح ومنه حديث " ما بال أقوام ".

ص٢٧٠ : من فنون الوعظ الإسرار به " ثم إني أعلنت لهم وأسررت لهم إسرارا ".

ص ٣١٦ : من فنون الوعظ استخدام الأمثال وهناك عدة آيات وأحاديث فيها الأمثال وأفردت بالتأليف .

- تتبع ابن القيم أمثال القرآن فبلغت بضعة وأربعين مثلاً .

ص ٣٣٢ : من أساليب الوعظ " القصص " وهي في القرآن على عدة أنواع : قصص الأنبياء ، الكفار . نهايات الكفار . مراحل الدعوة . قصص المعارك . قصص لأقوام مضوا ، أهل الكهف ، أصحاب الفيل .

ص ٣٣٦ : مصادر القصص : الأول : القرآن . الثاني : السنة النبوية ، وهي نوعان: ١- ما قصه الرسول صلى الله عليه وسلم عمن سبقه . ٢- سيرته العطرة وما فيها من مواقف . الثالث : سير السلف . الرابع : القصص المعاصرة . الخامس : الإسرائيليات .

ص ٣٤٠ : رواية الإسرائيليات والاستشهاد بها في القصص ، على خلاف .

والراجح الجواز لرواية ما علم صدقه ولم يعلم مخالفته للشريعة .

قال ابن كثير : وهذه الأحاديث الاسرائيلية تذكر للاستشهاد بها لا للاعتضاد . التفسير ١-٥  . وقرره ابن تيمية في الفتاوى ١-٢٥٤ .

ص ٣٤٣ : في الآية ((نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ  )) [ يوسف:3 ]  بالفتح المراد بها طريقة إيراد القصة ، فالحسن في المقام الأول إلى أسلوب إيراد القصة . قرره ابن تيمية ١٧-١٨ .

ص٣٤٤ : في القرآن ((فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ )) [ الأعراف: 176 ] وفي القرآن عدة قصص للأنبياء ، للأمم. وفي السنة عشرات الأحاديث . وهي وسيلة لتثبيت قلب النبي صلى الله عليه وسلم ((مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ )) [ هود: 120 ] .

وهو منهج السلف وفي كتب السير مئات القصص التي نقلها السلف بعضهم عن بعض .

والنفس مجبولة على التأثر بها .

ص ٣٩٣ : أسلوب الوعظ بالبدء بسؤال، وهو منهج نبوي " أتدرون من المفلس " وهو يلفت الانتباه ويقوي الإدراك للمضمون .

ص٣٩٦ : قال ابن القيم : من الناس من يحرم العلم لعدم حسن سؤاله إما أنه لا يسأل بحال أو يسأل عن شيء وغيره أهم منه .

ص٤٠١ : من أدب المتعلم التلطف في السؤال ، قال موسى عليه السلام للخضر  ((هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰ أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا )) [ الكهف: 66 ] .

ص ٤٢٩ : بعض السلف اشتهر بالخطابة حتى أصبح لقباً عليهم ، وقد ذكر الذهبي في السير نحو من مائة علم ممن لقب بالخطيب .

ص ٤٣٥ : كلام جميل ونصوص وأقوال في فضل مجالس الذكر .

- قال عون بن عبد الله : مجالس الذكر شفاء للقلوب .

- قال ابن رجب : يامن ضاع قلبه انشده في مجالس الذكر .

قال رجل للحسن : أشكو قسوة قلبي . قال : أدنه من مجالس الذكر .

قال ابن الجوزي : وقد كان عمر يستدعي من كعب الموعظة . القصاص والمذكرين ص  ١٩٤ .

قال ابن تيمية : الاجتماع لذكر الله واستماع كتابه والدعاء عمل صالح وهو من أفضل القربات والعبادات ...".  الفتاوى ٢٢-٥٢١ .

ص ٤٥٠ : نشأة أسلوب القصص . ظهرت في عهد الخليفة عمر ، وأول من قص هو تميم الداري، وقيل ظهرت في زمن عثمان . والصحيح الأول .

ص ٤٥٤ : حكم القصص :

- قيل أنها بدعة ولذلك هي غير مشروعة ، ولا يجوز الجلوس للقاص ، واختار هذا " ابن مسعود وابن عمر وسفيان .

واستدلوا :

- أنها لم تكن موجودة في عهد الرسول .

- أن القصاص اشتهروا بالكذب ووضع الحديث .

- أن التشاغل بالقصص يشغل عن المهم من قراءة القرآن .

- أن نفعها قليل .

القول الثاني : مشروعيتها والمقصود بها " القصص التي تسلم من المخالفات الشرعية "  .

واختار هذا " عائشة وعلي والحسن والأوزاعي والإمام أحمد ".

واستدلوا :

- أن الله أمر بها ((فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ )) [ الأعراف: 176 ] .

- أن عمر أذن بها في زمنه وهو من الخلفاء الذين أمرنا باتباعه .

- أن كثيراً من الصحابة كانوا يحضرون للقصاص .

- أن القصص ظهرت منفعتها .

قال أحمد : يعجبني القصاص؛ لأنهم يذكرون الميزان وعذاب القبر .

وقال : ما أحوج الناس إلى قاص صدوق .

- قال ابن الجوزي : وقد كان جماعة من الأمراء والعلماء يحضرون عند القصاص ويسمعون منهم ويبكون لمواعظهم .

- وثبت جلوس عبد الله بن عمر عند قاص وهو رافع يديه يدعو .

وجلس عمر بن عبدالعزيز عند قاص .

وهذا القول هو الراجح ، لأن القصة لا تذم لذاتها ولكن حسب ماينتاب القاص من البدع والمخالفات أو ما يتضمن في قصته من المخالفات .

قال ابن الجوزي : لا ينبغي أن يقص على الناس إلا العالم المتقن فنون العلم .

ضوابط عامة :

- أن يكون القاص لديه علم وحكمة وحسن اختيار .

- الابتعاد عن القصص الواهية .

- لا تكون القصص هي منهجه باستمرار بل ينوع في مواعظه .

- يراعي الوقت والحال والمخاطبين .

وردت نقولات عن السلف في التحذير من القصاص وتأليف كتب عليهم وهذا محمول على " القصاص الذين يكذبون في الأحاديث ولديهم مخالفات شرعية .

ص ٤٧٤ : أسباب التأليف سبعة .

ص ٤٧٩ : ابن الجوزي يرى أن نفع التأليف أفضل من نفع التعليم بالمشافهة وقال : لأني أشافه في عمري عدداً من المتعلمين وأشافه بتصنيفي خلقاً لايحصون ماخلقوا بعد ". صيد الخاطر ص٢٠٧

ص ٤٨٣ : ابن أبي الدنيا لم يترك باب وعظ إلا كتب فيه .

ص ٥١٧ : الشعر أعلق في الذهن من المنثور وهذا ما دعا العلماء لنظم العلم في أبيات .

ص٥١٩ : قال القرطبي : وليس أحد من كبار الصحابة وأهل العلم وموضع القدوة إلا وقد قال الشعر أو تمثل به وسمعه ..". التفسير ١٣-١٣٧

ص ٥٥٢ : في زمن عمر كان يعطي المعلمين الذين يعلمون الصبيان كل شهر ١٥ درهما .

ص ٥٥٣ : قال ابن تيمية : والفقهاء متفقون على الفرق بين الاستئجار على القرب وبين رزق أهلها ، فرزق المقاتلة والقضاة والمؤذنين والأئمة جائز بلا نزاع وأما الاستئجار فلا يجوز عند أكثرهم . مجموع الفتاوى ٣٠-٢٠٦

ص ٥٩٢ : قال عبدالرحمن بن مهدي : كنت أجلس يوم الجمعة في مسجد الجامع فيجلس إلي الناس فإذا كانوا كثيراً فرحت وإذا قلوا حزنت ، فسألت بشر بن منصور فقال : هذا مجلس سوء لاتعد إليه قال فما عدت إليه .

ص ٦٠١ : نماذج من الاستقامة في حياة السلف . مهم وجميل جداً .

ص ٦١٥ : قال ابن الجوزي : كان الوعاظ في قديم الزمان علماء فقهاء .

ص ٦٣٢ : عناية الواعظ بحسن الخلق وهذا له أثر بالغ في تأثير مواعظه .

ص ٦٥٠ : في بداية المدثر (( يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ * قُمْ فَأَنذِرْ )) [ المدثر: 1-2 ] بدأها بالرسالة وختمها بالصبر (( وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ )) [ المدثر: 3 ] قاله ابن تيمية ٢٨-١٣٧

ص ٦٥٤ : روى أحمد في المسند عن مجاهد قال : صحبت ابن عمر لأخدمه فكان هو يخدمني .

ص ٦٦٧ : في وعظ الملوك ينبغي إنزالهم منازلهم ، كتب الرسول لهرقل عظيم الروم . قال ابن حجر : ومع ذلك لم يخله النبي من إكرام لمصلحة التأليف . الفتح ١-٣٨

ص ٦٩٠ : قال خالد بن صفوان : إني عاهدت الله أن لا أخلو بملك إلا ذكرته بالله .

ص ٦٩٣ : مراقبة وضع الفتوى والمفتين . قال ابن تيمية : يكون على الخبازين والطباخين محتسب ولا يكون على الفتوى محتسب .إعلام الموقعين ٤-٢١٧

ص ٦٩٦ : أضرار الطعن في العلماء .

ص ٨٣٨ : بعض القصاص لا فائدة منهم .

قال أبو قلابة : ما أمات العلم إلا القصاص يجالس الرجل القاص سنة فلا يتعلق منه بشيء ويجالس العالم فلا يقوم حتى يتعلق منه بشيء .

ص ٨٤٣ : من الخلل عند بعض القصاص نشر الخلاف الذي جرى بين الصحابة .

قال النووي : ومذهب أهل السنة والحق إحسان الظن بهم والإمساك عما شجر بينهم ".

ص ٨٥٤ : كتب بعض العلماء في الرد على مخالفات القصاص وأحاديثهم وبدعهم وممن كتب " ابن تيمية في أحاديث القصاص . القصاص والمذكرين لابن الجوزي . تحذير الخواص من أكاذيب القصاص للسيوطي ".

ص ٨٩٨ : حينما نحذر من شخص أو جماعة فإننا نذكر العيوب فقط ولكن حينما نحكم عليهم فإننا نذكر الحسنات والسيئات . قاله ابن عثيمين . لقاء الباب ص ١٥٣

ص ٩٠٠ : الكلام عن جماعة الإخوان ، وتلخيص ذلك :

- لا يشددون في الإنكار على المخالفات الشركية .

- صرح بعضهم بأنه لا مكان للدعوة للتوحيد .

- لديهم دعوة لتقارب الأديان وقال بعضهم : خصومتنا لليهود ليست دينية؛ لأن القرآن حث على مصادقتهم .

- لديهم نزعة صوفية في كتبهم وكلماتهم .

- الدعوة للتحزب والسياسة من خلال الخطب والغفلة عن تزكية النفوس ، فالغاية عندهم الوصول للدولة .

- لديهم مسلك مخالف في الوعظ ، فاتخذوا مسلك التمثيل والمسلسلات والغناء .

ص ٩٠٨ : الكلام عن جماعة التبليغ:

- نشأت في القرن ١٤ .

- لهم أصول ست وهي :

١- تحقيق الكلمة الطيبة لا إله إلا الله محمد رسول الله .

٢- الصلاة ذات الخشوع والخضوع .

٣- العلم بالفضائل لا المسائل بالذكر .

٤- إكرام المسلم .

٥- تصحيح النية .

٦- الدعوة إلى الله والخروج في سبيل الله على منهج التبليغ .

ومن المخالفات لديهم :

- أكابرهم لديهم مخالفات عقدية وشركيات .

- لديهم كتاب " تبليغي نصاب " وهو طلب الشفاعة من الرسول وهذا شرك أكبر .

- عندهم تعطيل للصفات الإلهية .

- بعضهم يعتني بالطرق الصوفية في العبادة كالقادرية والنقشبندية .

- الخروج بالطريقة المبتدعة من تحديد وقت وترك الأهل والأعمال .

- الإكثار من القصص والمنامات في أحاديثهم .

- عدم العناية بطلب العلم والانطلاق في الدعوة بأي وسيلة كانت .

ص ٩٣١ : من أكبر أسباب الابتداع ، قال الشاطبي : وذلك أن الإحداث في الشريعة إنما يقع إما من جهة الجهل وإما من جهة تحسين العقل وإما من جهة اتباع الهوى في طلب الحق ..". الاعتصام ٢-٢٩٣

 

 

عدد الزوار 16090
 
روابط ذات صلة