131 فائدة من كتاب " نعم استطيع "
  والدتي قاسية في التعامل مع...
  الجزء ( 1 ) المجموعة 3
  زيارة للسجن
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام بحوثفوائد من كتب فوائد من كتاب شرح منظومة الآداب
 فوائد من كتاب شرح منظومة الآداب
17 شوال 1438هـ

فوائد من كتاب شرح منظومة الآداب .

تأليف الإمام موسى الحجاوي رحمه الله تعالى .

والمنظومة للإمام محمد بن عبدالقوي المرداوي رحمه الله تعالى .

٥٤- في مسألة الصلاة على غير النبي صلى الله عليه وسلم ، يرى الإمام أحمد جوازها لغيره منفرداً ، ومن أدلتهم " هو الذي يصلي عليكم وملائكته ".

وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتاه بقوم بصدقة قال : اللهم صل عليهم .

وقال : اللهم صل على آل أبي أوفى . أخرجاه الصحيحين .

وعند أبي داود من حديث جابر أن امرأة قالت يارسول الله صلِ علي وعلى زوجي فقال : اللهم صل عليك وعلى زوجك .

وعند الحاكم أن علياً قال لعمر : صلى الله عليك .

ورجح هذا القول ابن تيمية ، وابن عقيل .

٥٦- تجوز الصلاة على غير النبي صلى الله عليه وسلم بطريق التبعية بالإجماع . مثل قولك : اللهم صل على محمد وأبي بكر .

٥٦- لايجوز أن تجعل الصلاة خاصة بشخص بعينه بحيث تكون شعاراً له ، أو يقصد الصلاة ببعض الصحابة دون بعض .

٦١- من أقوال السلف في أهمية الأدب :

قال النخعي : كانوا إذا أتوا الرجل ليأخذوا عنه نظروا إلى سمته وصلاته وإلى حاله ثم يأخذون عنه .

وقال عمر : تأدبوا ثم تعلموا .

وقال ابن عباس : طلب الأدب زيادة في العقل .

وقال البلخي : أدب العلم أكثر من العلم .

٦٨- قالوا : يُراد للعالِم أشياء : الخشية والنصيحة والشفقة والاحتمال والصبر والحلم والتواضع والعفة عن أموال الناس والدوام على النظر في الكتب وقلة الحُجّاب بل يكون بابه للوضيع والرفيع والشريف .

٧٢- قال الشافعي : إن لم يكن الفقهاء العالمون أولياء الله ، فليس لله ولي .

٧٣- ينبغي للطالب أن لايترك الطلب ولو وصل من العلم في ظنه إلى أعلى الرتب .

٨٦- في المدح آفات : في المادح ، وفي الممدوح :

ففي المادح :

١- قد يفرط فيذكر ماليس في الممدوح فيكون كاذباً .

٢- قد يظهر من الحب مالايعتقد فيكون منافقاً .

٣- قد يقول مالا يتحققه فيه فيكون مجازفاً .

وفي الممدوح :

١- يحدث فيه كبراً وعجباً وهما مهلكان .

٢- أن يفرح فيفتر عن العمل .

٩٢- أكثر المعاصي تتولد من فضول الكلام والنظر وهما أوسع مداخل الشيطان فإن جارحتيهما لاتملآن .

١٠٠- قيل للإمام أحمد بم تعرف الكذابين ؟ قال : بخلف المواعيد .

١٠١- حالات جواز الغيبة :

١- المتظلم .

٢- الذي يغتاب لتغيير المنكر .

٣- المستفتي إذا احتاج لذكر الشخص المسؤول عنه .

٤- تحذير المسلم من شر الغير .

٥- أن يكون معروفاً باسم فيه عيب كالأعرج .

١٠٣- قال حرب : سمعت أحمد يقول : إذا كان الرجل معلناً بفسقه فليس له غيبه .

١٠٥- قال ابن الأثير : أصل اللعن هو الطرد والإبعاد من الله ، ومن الخلق : السب والدعاء .

١١١- القوم ، اسم يجمع الرجال والنساء وقد يختص بجمع الرجال.

١١٦- في الكذب الجائز ، قال ابن الجوزي والنووي : كل مقصود مباح لايمكن التوصل إليه إلا بالكذب فهو مباح ، وإن كان المقصود واجباً فهو واجب .

١١٨- قال أحمد : المعاريض لاتكون في البيع والشراء .

١٢١- أبيات جميلة ، ومنها :

الناس داء وداء الناس قربهم       وفي الجفاء بهم قطع العلاقات

فجامل الناس واحمل ما استطعت    وكن أصم أبكم أعمى ذا تقيات

١٢٨- الإنكار بالقلب فرض على كل مسلم في كل حال .

١٣٠- الإنكار على من يعلم أنه لن يقبل منه ، يرى أحمد الوجوب وهو قول أكثر العلماء ، وقد قيل لبعض السلف في هذا ، فقال : يكون لك معذرة .

١٣١- يشترط في الإنكار أن يكون المُنكَر مجمع عليه .

١٣١- وهل تُنكر على الأمر المختلف فيه ؟ على أقوال .

١٣٤- قال أحمد : لاينبغي للفقيه أن يحمل الناس على مذهبه ولايشدد عليهم .

١٣٤- قال ابن رجب : الصدقة بغير المال تكون بما فيه تعديةُ الإحسان إلى الخلق ، فيكون صدقة وربما كان أفضل من صدقة المال كالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

وقال : وليكن الباعث للمنكِر على إنكاره ، رجاء ثوابه وخوف العقاب في تركه ، وغضباً لله على انتهاك محارمه ، ورجاء إنقاذهم مما أوقعوا أنفسهم فيه من التعرض لغضب الله وعقوبته في الدنيا والآخرة ، وإعظاماً لله ومحبة  ، وأن يُطاع فلا يعصى.

ومن لحظ هذا المقام هان عليه مايلقى من الأذى في الله وربما دعا لمن آذاه .

١٣٧- قال أحمد : يأمر بالرفق والخضوع فإن أسمعوه مايكره لايغضب فيكون يريد ينتصر لنفسه .

١٣٩- فإذا هذّب الآمر نفسه أثّر قوله في زوال المنكر أو في انكسار المذنب أو إلقاء الهيبة له في القلوب .

١٤٧- كلام حول تأديب الصغير .

١٥٠- قال الشافعي : إذا ترأست فلا سبيل للتفقه ، وكلام جميل حول ذلك .

١٥٠- كلام حول منع الصبي من المنكرات .

وفي الحديث أن الحسن لما أخذ تمر الصدقة ، قال له النبي صلى الله عليه وسلم : كخ كخ . رواه البخاري .

فيه دليل على منع الصبي من المحرمات ، وفي حديث عمرو بن سلمة في الأكل " كل بيمينك ..". وهذا أمرٌ صريح .

١٥٦- قال ابن تيمية : وقد أجمع المسلمون على أن تعطيل الحد بمال يؤخذ أو غيره لايجوز .

١٦٢- الإعانة على المعصية حرام إجماعاً .

١٦٥- نص أحمد على المنع من النظر في كتب أهل الكلام والبدع وقراءتها وروايتها .

١٧١- توقف أحمد في السلام على قوم يتقاذفون ، وقال : هؤلاء سفهاء ، والسلام اسم من أسماء الله .

١٧٢- التجسس : البحث عن عيوب الناس ، والتحسس : الاستماع لكلام الناس بدون علمهم ، وقيل هما سواء .

١٧٤- قال ابن رجب : واعلم أن الناس ضربين :

١- من كان مستوراً لايُعرف بشيء من المعاصي فهذا إذا وقعت منه هفوة أو زلة فإنه لايجوز كشفها ولاهتكها ولا التحدث بها . وفي الحديث " أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم " رواه أبو داود .

٢- من كان مشتهراً بالمعاصي معلناً بها ولايبالي بما ارتكب منها ولا ماقيل له فهذا هو الفاجر المعلن وليس له غيبة . وهذا لابأس بالبحث عن أمره لتقام عليه الحدود .

١٧٦- قال بعض السلف : أدركت أقواماً لم تكن لهم عيوب فذكروا عيوب الناس فذكر الناس عيوبهم ، وأدركت أقواماً كانت لهم عيوب فكفوا عن عيوب الناس فنسيت عيوبهم .

١٩٠- في الرد على السلام ، نقل ابن تيمية وابن عبدالبر الإجماع على وجوب الرد .

١٩١- هل يكره السلام على المصلي ؟.

قيل : يكره ، وقيل لا ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم ينكر على الصحابة الذين سلموا عليه كما في البخاري ، وقد جاء عنه أنه رد بالإشارة على ابن عمر وصهيب .

وقيل : إن علم المصلي بكيفية الرد جاز وإلا كره .

١٩٣- قال حرب : قلت لأحمد : كيف يكتب في عنوان الكتاب ؟ قال : يكتب إلى أبي فلان ، ولايكتب لأبي فلان ، قال ليس له معنى إذا كتب : لأبي فلان .

وهكذا كانت كتابات النبي صلى الله عليه وسلم للملوك .

١٩٤- لو سلّم الغائب عن العين أو من وراء جدار أو ستر " السلام عليك يافلان " أو سلّم الغائب عن البلد برسالة ، وجبت الإجابة عند البلاغ عند الحنابلة وعند الشافعية .

١٩٥- قال الشافعية : ويستحب بعث السلام على الرسول وتبليغه وهذا عندنا يجب إذا تحمله لأنه مأمور بأداء الأمانة .

١٩٥- اختلف في معنى السلام ، فقيل : هو اسم من أسماء الله .

وهو قول ابن عمر ونص عليه أحمد .

وقيل : أي اسم الله عليك أي أنت في حفظه كما يقال " الله معك والله يصحبك " .

وقيل : السلام بمعنى السلامة ملازمة لك .

١٩٦- في الردّ على سلام الكفار تقول " وعليكم ".

قال الخطابي : عامة المحدثين يروونه بالواو .

قيل : الواو هنا للاستئناف ، لا للعطف والتشريك ، وتقديره : وعليكم ماتستحقونه من الذم .

١٩٧- سئل أحمد عن الرجل المسلم يقول للنصراني : أكرمك الله ، قال : نعم ، يقول : أكرمك الله يعني بالإسلام .

٢٠٣- كان ابن عمر إذا دخل بيتاً ليس فيه أحد قال : السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين . رواه ابن أبي شيبة .

قال ابن عبدالبر : روينا ذلك عن ابن عباس وعلقمة .

٢٠٥- قلت : من العجيب حرص الصحابة على فقه كسب الناس .

جاء عن علي رضي الله تعالى أنه قال : إن مما يُصفي لك ود أخيك ثلاث : أن تبدأه إذا لقيته ، وأن توسع له في المجلس ، وأن تدعوه بأحب أسمائه إليه .

٢٠٩- كان أحمد لما اشتدّ به المرض يدخل الناس فيُسلِّمون عليه فيرد عليهم بالإشارة بيده .

٢٠٩- قال أحمد للمروذي : كيف أصبحت يا أبا بكر ؟ قال : صبحك الله بالخير يا أبا عبدالله .

٢١٩- عند الاستئذان أخبر باسمك أو كنيتك ، وهنا أدلة :

١- في حديث أبي ذر قال : خرجت ليلة من الليالي فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشي وحده فجعلت أمشي في ظل القمر ، فالتفت فرآني ، فقال من هذا ؟ فقلت : أبو ذر . متفق عليه .

٢- في حديث الإسراء " ثم صعد بي جبريل إلى السماء الدنيا ، فاستفتح فقيل من ؟ فقال : جبريل ، قيل : ومن معك ؟ قال : محمد . متفق عليه .

٣- في حديث جابر قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فدققت الباب ، فقال : من هذا ؟ قلت : أنا ، فقال : أنا أنا كأنه كرهه . متفق عليه .

٢٢٤- مسألة القيام للقادم والتفصيل فيها .

٢٢٧- قال صلى الله عليه وسلم : البركة مع أكابركم . رواه ابن حبان . قال المصنف : إسناده جيد .

٢٣١- سئل أحمد عن مصافحة الذمي ؟ فقال : لايعجبني .

٢٣٧- في كراهة المعانقة في الحضر لأنه يُرى فيكثر ذلك ، ولو فعله مع بعض الناس دون بعضهم وجد عليه الذين تركهم وظنوا أنه قد قصر في حقوقهم .

٢٣٧- قيل لأحمد في قُبلة اليد ؟ فقال : إن كان على طريق التدين فلا بأس ، قد قبّل أبو عبيدة يد عمر بن الخطاب ، وإن كان على طريق الدنيا فلا إلا رجلاً يُخاف سيفه أو سوطه .

٢٣٨- كانوا يُقبِّلون وجه أحمد ورأسه وخده ولايقول شيئاً . ولايمتنع من ذلك .

وقال إسماعيل السراج لأحمد : ايذن لي أن أقبل رأسك ، فقال : لم أبلغ أنا ذاك .

٢٤٠- العناق هو الالتزام وهو المعانقة ، وقد عانقه إذا جعل يده على عنقه وضمه إلى نفسه .

٢٤٣- كراهة مناجاة اثنين دون الثالث .

قال الخطابي : إنما يحزنه لمعنين :

١- ربما توهم أن نجواهما لتبييت رأي فيه .

٢- أن ذلك من أجل الاختصاص بالكرامة وهو يحزن صاحبه .

وفي معنى النجوى المكروهة إدا تحدثا بلسان لايفهمه .

وتباح النجوى للحاجة . قاله النووي .

وقيل بكراهة النجوى في السفر وفي الموضع الذي لايأمن فيه صاحبه على نفسه .

٢٤٦- في الحديث " إذا حدث الرجل ثم التفت فهي أمانة " والمعنى أنه لم يلتفت إلا ليوحي لك بأنه لايريدك إفشاء ذلك الحديث .

٢٤٨- يجوز النظر للعجوز لأنها من القواعد ولكن لايجوز الخلوة بها لعموم حديث " من كان يؤمن بالله واليوم والآخر فلايخلون بامرأة ليس معها ذو محرم فإن ثالثهما الشيطان " رواه أحمد .

٢٤٩- كان الإمام أحمد مع زوجته فعطست ، وكان عنده بعض العباد ، فقال العابد لها : يرحمك الله . فقال أحمد : عابد جاهل .

٢٥٤- في الحديث " ويُنسأ له في أثره ..". سمُّي الأجل أثراً لأنه يتبع العمر .

٢٥٦- كيف تكون صلة الرحم " منسأة في الأجل ". ؟

الجواب : أن معنى " ينسأ له في أجله " أي البركة في العمر والتوفيق للطاعات وصيانة عمره عن إضاعته فيما لاينفع .

وهنا سؤال : كيف يزاد في العمر مع أن الأجل محدد عند الله ؟

فالجواب : بالنسبة لمايظهر للملائكة فيظهر لهم أنه عمره مثلاً ستون سنة إلا أن يصل رحمه فإن وصلها زاد عمره ، وقد علم الله ذلك ، وهو معنى قوله تعالى " يمحو الله مايشاء ويثبت ".

٢٥٧- حينما تصل رحمك ويقطعونك تستفيد معية الله ونصرته لك ، كما في الحديث " ولايزال معك ظهيراً من الله مازلت على ذلك " رواه مسلم .

٢٦٢- من حسن الخلق أن لا تُسمِع بلاغات الناس بعضهم في بعض ولا تُبلغ بعضهم ماسمعته من غيرهم .

٢٧١- قال ابن تيمية فيمن تأمره أمه بتطليق زوجته : لايحل له أن يطلقها ، بل عليه أن يبرها وليس تطليق امرأته من برها .

٢٧١- قيل لأحمد : رجل أراد أن يصوم التطوع فسأله أبواه أو أحدهما أن يفطر ، فقال أحمد : له أجر البر والصوم إذا أفطر .

٢٧١- نص أحمد على خروج الرجل من صلاة النفل إذا سأله أحد والديه .

٢٧٢- قال أحمد : بر الوالدين كفارة الكبائر .

٢٧٢- لابن تيمية تفصيل في البر بالوالدين ، ملخصه :

1- إذا أمراك بشيء ينتفعان به ولا تتضرر بتركه فهنا يجب برهما وطاعتهما .

2- إذا أمراك بشيء يضرهما تركه فهنا تجب طاعتهما فيه .

3- إذا أمراك بشيء لاينتفعان به ويضرك طاعتهما فيه فلاتجب طاعتهما فيه .

قلت - سلطان -: مثل تطليق زوجتك .

٢٧٥- ذكر ابن تيمية أنه ليس لأحد الأبوين أن يلزم الولد بنكاح من لايريد وأنه إذا امتنع لايكون عاقاً .

٢٨٢- تكره قراءة القرآن حال خروج الريح لا حال لمس الذكر .

٢٩١- قال ابن تيمية : يكره رفع الصوت مع الجنازة ولو بالقراءة اتفاقاً .

٢٩٢- قول القائل مع الجنازة : استغفروا له ، ونحوه . بدعة .

٣٠١- لو قال المتجشئ : الحمد لله ، قيل له : هنيئاً .

وقال ابن عقيل : لايُعرف فيه سنة ، بل هو عادة موضوعة .

٣٠٥- إذا عطس ولم يحمد الله فهل نذكره بذلك ؟

١- قال ابن العربي : لايذكر بذلك .

2- وقال النووي : بل يذكر لأنه من التعاون على البر والتقوى .

وظاهر السنة يقوي قول ابن العربي لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يُذكر الذي لم يحمد الله ، وهذا تعزيرٌ له لأنه لم يحمد الله فلايشمت ، فلما ترك ذكر الله حرم نفسه من دعاء الناس له ، ولو كان تذكيره سنة لفعل ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم .

٣٠٨- قال مجاهد : إذا تثاءبت وأنت تقرأ فأمسك حتى يذهب عنك .

٣٠٨- التثاؤب بالهمز فتقول تثاءبت ولا يقال تثاوبت . ذكره الجوهري .

٣١٢- في قوله تعالى " لاتتخذوا بطانة من دونكم ".

بطانة الرجل تشبيه ببطانة الثوب الذي يلي بطنه لأنهم يستبطنون أمره ويطلعون عليه بخلاف غيرهم .

٣١٤- الاستفادة من الطبيب النصراني .

قال المروذي : أدخلتُ على الإمام أحمد طبيباً نصرانياً فجعل يصف وأبو عبدالله يكتب ماوصفه ثم أمرني فاشتريت له .

٣١٥- قال ابن تيمية : إذا كان اليهودي أو النصراني خبيراً بالطب ثقة عند الإنسان جاز له أن يستطبه كما يجوز أن يودعه المال وأن يعامله .

٣٢٩- قال أحمد في الرجل يكتب القران في إناء ثم يسقيه المريض : لابأس .

وقال صالح : ربما اعتللتُ فيأخذ أبي قدحاً فيه ماء فيقرأ عليه ويقول لي اشرب منه واغسل وجهك ويديك .

ونقل صالح عن والده الإمام أحمد أنه كان يُعوِّذ في الماء ويقرأ عليه ويشربه ويصب الماء على نفسه منه .

وقال عبدالله بن أحمد : رأيت والدي غير مرة يشرب من زمزم يستشفي به ويمسح وجهه ويديه .

٣٣٦- نقل الخلاف في إخصاء البهائم فمن قائل يجوز لأن فيه إصلاح لحمها ، ومن قائل يكره لما في ذلك إيلام الحيوان .

٣٣٦- حديث " نهى عن إخصاء الخيل والبهائم " رواه أحمد . قال المصنف : وهو حديث ضعيف .

٣٤٣- قاعدة في الحيوانات : كل مايؤذي طبعاً يقتل شرعاً .

٣٤٩- سئل ابن تيمية عن إحراق النمل بالنار ؟ فقال : يدفع ضرره بغير التحريق .

٣٥٠- في طرد النمل من البيوت .

قال عبدالله بن الإمام أحمد : رأيت أبي حرّج على النمل وأكثر علمي أنه جالس على كرسي كان يجلس عليه لوضوء الصلاة ثم رأيت النمل قد خرجن بعد ذلك نمل كبار سود فلم أرهن بعد ذلك .

٣٥٤- من عجيب شأن طائر الصرد أنه يصفر لكل طائر يريد صيده بلغته .

٣٥٨- ذكر في المغني أن الكلب المعلّم لايحل قتله لأنه محل منتفع به فيحرم إتلافه كالشاة . قال : ولانعلم فيه خلافاً .

٣٦٤- مسائل في أحكام الإكراه ، وهل يصح الإكراه على القتل أو الزنا ؟

٣٩٦- مسألة دخول الكافر للمسجد وهل يجوز أم لايجوز إلا لحاجة ؟

٤٠٦- نص أحمد على كراهة الجلوس بين الظل والشمس .

٤٠٧- قال عمر رضي الله تعالى عنه : استقبلوا الشمس بجباهكم فإنها حمّام العرب .

٤٠٨- يكره القِران في التمر ، وفيه حديث في البخاري " نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن القِران إلا أن تستأذن صاحبك " قال ابن تيمية : وعلى قياسه كل مالعادة جارية بتناوله إفراداً .

وقيل : يكره مع الشركاء أما لوحدك فيجوز .

وقال النووي : يجوز برضا الشركاء أو بقرينة .

وقال الخطابي : كان النهي في الزمن السابق حيث كان الطعام ضيقاً أما اليوم ومع اتساع الطعام فلاحاجة إلى الإذن . قال المصنف : وفيما ذكره نظر .

٤١٩- كراهة الشرب من فم السقاء لأنه يقذره على غيره وينتنه بتردد أنفاسه ، وربما غلبه الماء فتضرر به من شرق ونحوه ، ولأنه لايدري مابداخله .

وذكروا عن أحدهم أنه خرجت عليه حية من فم السقاء .

٤٢٣- قال ابن الجوزي : ولايشرب الماء في أثناء الطعام فإنه أجود في الطب .

٤٢٨- في احترام الكبير عند الأكل :

قال حذيفة : كنا إذا حضرنا مع الرسول صلى الله عليه وسلم طعاماً لم نضع أيدينا حتى يبدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم . رواه مسلم .

٤٣٣- قال ابن عبدالبر : كان يقال : كل من الطعام ما اشتهيت والبس من الثياب ما اشتهى الناس .ونظمه بعضهم :

أما الطعام فكل لنفسك ما اشتهت    واجعل لباسك ما اشتهاه الناس

٤٣٧- إذا كان الثوب خفيفاً يصف لون البشرة فيبين من ورائه بياض الجلد وحمرته لم تجز الصلاة به يعني وحده .

٤٣٩- قال الجوهري : الوسط من كل شيء اعدله قال تعالى " وكذلك جعلناكم أمةً وسطاً ".

وفيه " والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ..". وقوله تعالى " واقصد في مشيك ".

٤٤٩- قال لقمان لابنه : يابني لاتأكل شيئاً على شبع ، فإنك لو تركته للكلب لكان خير لك من أن تأكله .

٤٥٠- قيل للإمام أحمد : يجد الرجل من قلب رقة وهو يشبع ؟ فقال : ما أرى .

وقال ابن تيمية : يكره أن يأكل حتى يُتخم .

٤٥٠- قالوا يجوز الشبع في موضعين :

١- أن يقصد به التقوي على الصيام .

٢- أن يكون الضيف نازلاً عنده فيخشى لو اختصر في الطعام أن يمسك الضيف .

قال ابن مفلح في هذا الاستثناء نظر .

٤٦٦- قال أحمد : الأكل على ثلاثة أضرب : مع الإخوان بالسرور ، وبالإيثار مع الفقراء ، وبالمروءة مع أبناء الدنيا .

٤٧٠- القطة بين زملاء السفر تسمى النهد .

قال المصنف : ولابأس بالنهد ، قد تناهد الصالحون ، وكان الحسن إذا سافر ألقى معهم ويزيد معهم بقدر مايلقي يعني في السر .

ومعنى النهد أن يخرج كل واحد من الرفقة شيئاً من النفقة يدفعونه إلى رجل ينفق عليهم منه ويأكلون جميعاً .

٤٧١- غدّى الإمام أحمد محمد القطيعي وأباه ، قال محمد : فجعلت آكل وفيّ انقباض لمكان أحمد ، فقال أحمد : كل ولاتحتشم ، قال فجعلت آكل . ثم قال لي : يابني كل فإن الطعام أهون مما يحلف عليه .

٤٧٢- ومن أدب الأكل أن لا يكثر النظر إلى وجوه الآكلين لأنه مما يحشمهم ، ولا يتكلم على الطعام بما يستقذر من الكلام ، ولا بمايضحكهم خوفاً عليهم من الشرق ، ولا بما يحزنهم لئلا ينغص على الآكلين أكلهم .

٤٧٥- عن أنس أنه كان يكره أن يضع النوى مع التمر على الطبق . ذكره البيهقي .

٤٩٠- قال ابن الجوزي : ينبغي غض البصر عن أهل المعاصي والظلم وزخارف الدنيا وما يحببها إلى القلب .

٥٠١- سئل نافع مولى ابن عمر عن حديث " ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار " هل المقصود الكعبين أو الإزار؟

فقال : وماذنب الإزار ؟ إنما أراد اللحم والعظم والجلد .

٥٠٦- خضاب الرجل بالحناء يجوز للحاجة وأما مع عدمها فيكون تشبه بالنساء .

٥٢٧- قال الميموني : ما أعلم أني رأيت أحداً أنظف ثوباً ولا أشد تعاهداً لنفسه في شاربه ورأسه وبدنه ولا أنقى ثوباً وشدة بياض من أحمد بن حنبل .

٥٢٧- روى وكيع عن ابن مسعود رضي الله تعالى أنه كان يعجبه إذا قام إلى الصلاة الرائحة الطيبة والثياب النقية .

٥٢٨- قال ابن القيم : سمعت شيخ الإسلام يقول : إن الله أمر بقدر زائد على ستر العورة في الصلاة وهو أخذ الزينة فقال " خذوا زينتكم عند كل مسجد " فعلّق الأمر بالزينة لابستر العورة إيذاناً بأن العبد ينبغي له أن يلبس أزين ثيابه وأجملها في الصلاة .

وكان لبعض السلف حُلّة بمبلغ عظيم من المال وكان يلبسها وقت الصلاة ويقول : ربي أحق من تجملتُ له في صلاتي .

ومعلوم أن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده لاسيما إذا وقف بين يديه بملابسه ونعمته التي ألبسه إياها ظاهراً وباطناً . انتهى .

٥٣٥- في تحريم الحرير على الصبيان وجهان أشبههما التحريم لعموم حديث " حرام على ذكور أمتي ".

٥٥٢- كره السلف التوسد على كتب العلم ، ونقل بعضهم الإجماع على تحريم الاتكاء على المصحف وعلى كتب الحديث .

ويقرب من ذلك مدّ الرجلين إلى شيء من ذلك ويقرب منه تخطيه .

٥٥٥- سئل أحمد عن التختم في اليمين أو اليسار ؟ فقال : في اليسار أقر وأثبت .

٥٧١- نقل الخلال عن أحمد أنه لم يثبت في الانتعال قائماً حديث .

٥٩٦- وأما صحة التوبة من بعض الذنوب فهي أصل السنة وإنما يمنع صحتها المعتزلة .

٦٠٠- قال ابن تيمية : الفقيه كل الفقيه الذي لا يؤيس الناس من رحمة الله ولايجرئهم على معاصي الله ، وجميع النفوس لابد أن تذنب ، فتعريف النفوس مايخلصها من الذنوب من التوبة والحسنات الماحيات كالكفارات والعقوبات هو من أعظم فوائد الشريعة .

٦٠٢- في الأموال المشتبه فيها . قال ابن تيمية : الشبهات ينبغي صرفها في الأبعد عن المنفعة لحديث " كسب الحجام خبيث " فالأقرب مادخل البطن من الطعام والشراب ونحوه ثم ماولي الظاهر من اللباس ثم مايستر مع الانفصال من البناء ونحوه .

٦٠٣- إذا أسلم الكافر هل تغفر له الذنوب التي فعلها في الكفر ولم يتب منها في الإسلام ؟ قولان ذكرها ابن تيمية ، قيل يغفر وقيل لا واختاره ابن تيمية وابن عقيل ورجحه ابن تيمية .

٦٠٥- جميع المعاصي تحبط بالتوبة ، والكفر بالإسلام ، والطاعة بالردة المتصلة بالموت ، ولاتحبط طاعة بمعصية غير الردة ، وذكر ابن الجوزي أن المنّ والأذى يبطل الصدقة .

وقال ابن تيمية : الكبيرة الواحدة لاتحبط جميع الحسنات ولكن قد يحبط ما يقابلها عند أكثر أهل السنة .

٦٠٩- قال علي رضي الله تعالى عنه : من الدهاء حسن اللقاء .

٦١٠- قال سفيان : كثرة أصدقاء المرء من سخافة دينه .

تمت بحمد الله الساعة ١٢:٥٢ صباحاً بعد منتصف ليلة الثلاثاء ١٧ شوال ١٤٣٨ . في قريتي آل عليان بالمنطقة الجنوبية .

عدد الزوار 8454
 
روابط ذات صلة