سيجارة قبل الصلاة
  هل يصح قول " قال الله تعالى أعوذ...
  مختارات من فتاوى اللجنة الدائمة...
  الناجحون في الحياة
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام مقالات عامة استشارات أسرية بين والدتك وزوجتك
 بين والدتك وزوجتك
14 ربيع الآخر 1440هـ

 

الحديث عن بر الوالدين ، والأم بخاصة لايحتاج إلى إيضاح فالنصوص متوافرة ومتكاثرة في بيان فضلهما وعلو شأنهما ووجوب البر بهما .

*

تعال معي إلى مشاهد قد توجد في ذلك البيت .

يتزوج ذلك الرجل من تلك الفتاة ، وتكون العلاقة بين زوجته ووالدته في أحسن حال ، ولكن قد تخطئ والدته في فنون التعامل مع ابنها وزوجته فتكون هناك خلافات لاتنتهي والسبب تصرفات الأم .

وهنا مشاهد من واقع الاستشارات التي وصلتني :

1 - بعض الأمهات تتدخل في حياة ابنها وتسأله عن كل صغيرة وكبيرة في تعامله مع زوجته ولاشك أن هذا يخلق نوعٌ من التوتر بين الزوجين .

2 - وبعضهن تغار من الزوجة لأنها مدللة عند ابنها وهي تكره الدلال بطبعها .

3 - وبعض الأمهات ربما عاشت مطلقة فتتعامل مع زوجة ابنها بطريقة فيها قسوة ، نتيجة لأنها عاشت فترة سيئة من حياتها في أزمة الطلاق .

4 - وبعض الأمهات ربما تحقد على زوجة ابنها بسبب أن بناتها نقلوا لها كلاماً عنها ( إشاعة كاذبة ) ولم تتثبت الأم فتحقد على زوجة ابنها وربما أغرت ولدها بالخلاف معها ، بل سمعتُ من تأمر ابنها بطلاق زوجته بلا سبب.

5 - وبعض الأمهات تريد من تلك الزوجة أن تكون مثل بناتها في الخدمة والطبخ ونحو ذلك ، ولاشك أن هذا لايجب على الزوجة ، لأن زوجة الابن لاعلاقة لها بأم الزوج ، فليست ابنتها حتى تخدمها بكل شيء .

نعم نحن ندعو النساء لحسن العشرة مع والدة الزوج ولكن بالمعروف وبالتي هي أحسن وحسب الأعراف والعادات ، وأمّا أن تتحول تلك الزوجة لخادمة لأم الزوج فهذا لايصح القول به .

وبالتالي لايصح للزوج أن يجبر زوجته على خدمة أمه ، نعم يخبرها بفضل المعروف ولكن لايجبرها ، فإن كانت أمه بحاجة للخدمة فيمكن أن يحضر لها خادمة .

نقول هذا لأن بعض الرجال لايفقه الجمع بين البر بوالدته وبين حسن العلاقة بزوجته .

.

وحتى نكون منصفين فإن هناك جانب مشرق لبعض الأمهات ، حينما تكون بركةً وسروراً لتلك الزوجة ، وربما أحبتها أكثر من بناتها ، ولعل تلك الزوجة تحسن التعامل مع تلك الأم بشكل لاتقوم به بناتها أصلاً .

وإلى كل زوج أهمس لك فأقول :

1 - نحن نتفق أن والدتك لها مكانتها وقدرها ولكن لايجوز لك أن تسمح لها بأن تتدخل في حياتك الأسرية حتى تكون سبباً في المشكلات بينك وبين زوجتك .

2 - إذا بدأت أمك في التدخل السلبي فأخبرها بلطف بأن هذا لاينبغي وأنك قادر على إدارة أمور بيتك بالحكمة ، لأن بعض الأمهات تخاف على مال ابنها ، وترى أن كل شيء تشتريه الزوجة هو من باب التبذير والإسراف ، فبعض الرجال ربما أخذ بكلام والدته وتوقف عن الإنفاق على زوجته ، ومن هنا تبدأ سلسلة الخلافات مع زوجته والسبب توجيهات أمه .

3 - إذا جاءك خبر من والدتك في زوجتك فلاتصدق الخبر مباشرة ، إذ ربما يكون الخبر جاء من أخواتك أو من بعض النساء الحاقدات على زوجتك ، ودخل فيه غبار الحسد ونار الحقد ، فنطقت به أمك .

4 - تثبت مما يقال عن زوجتك بالطريقة الحكيمة حتى لاتظلمها بسبب غفلتك عن قانون التثبت .

5 - أحسن إلى زوجتك مادامت معك في برك بأمك ، وحينما تلاحظ تغير في نظرتها لأمك فاسأل عن السبب إذ ربما حصل بينهم نوع من الخلاف والمشكلات وأنت لاتعلم ، لأن مجتمع النساء تدور في دهاليزه الغرائب من القصص ، والشيطان حريص على إفساد العلاقات الاجتماعية .

6 - إذا كانت زوجتك سيئة في تعاملها مع أمك وربما دعتك لمقاطعتها أو نحو ذلك ، فلاتعجل بطلاقها كما يفعل بعض الرجال ، بل انتظر وتأن وابحث عن الأسباب ، فإن لم يوجد سبب إلا الحقد الذي في نفس زوجتك ، فانصحها بالتي هي أحسن وأخبرها بعظيم حق الوالدين ، وأنك كما تحسن لوالديها فلتحسن هي لوالديك ، فإن استجابت فالحمد لله ، وإلا فأخبر أهلها بهذا الخطأ منها ليتعاملوا معها بالنصيحة والتوجيه المناسب .

وأهمس لتلك الزوجة :

1 - اتق الله في والدة زوجك فربما كانت تعاني من بعض الأمراض الجسدية وربما بعض التوترات النفسية لهذا قد يصدر منها بعض الخلل ، فاصبري واحتسبي الأجر في ذلك .

2 - قد يكون زوجك هو أحسن أولاد أمه في التعامل ، لهذا هي تزروه بين وقت وآخر وربما سكنت معكم لبعض الظروف ، فكوني معهم على على أحسن الأخلاق .

3 - تخيلي أن والدتك احتاجت للبقاء معك في بيت زوجك فكيف تحبين أن يتعامل معها ؟ فكذلك أنت كوني مع أمه .

4 - اعلمي أن الله لايضيع أجر من أحسن عملاً ، وأن أثقل مايوضع في ميزان العبد حسن الخلق .

5 - قد تكون تلك الأم في حالة نفسية سيئة فأدخلي عليها السرور وساعديها في الخروج من تلك الأزمة .

6 - قد تجدين من تلك الأم بعض المشاكل ، فحاولي إصلاحها مع زوجك بالطريقة الحكيمة .

أيها الفضلاء ،

إن الحديث بهذا التفصيل عن العلاقات الاجتماعية مهم جداً في هذا الزمن المليء بالمشكلات التي ربما جهلنا فنون التعامل معها .

اللهم وفق الوالدين والأزواج على جمع القلوب وارزقهم المودة والمحبة ، واحفظهم من نزغات الشياطين .

 

 

عدد الزوار 1398
 
روابط ذات صلة