الرئيسة نتاج المشرف العام توجيهاتإلى طلبة العلم عتاب للمشايخ فقط ( أين العناية بطلاب العلم ) ؟؟
 عتاب للمشايخ فقط ( أين العناية بطلاب العلم ) ؟؟
10 شعبان 1429هـ

كثير من المشايخ الفضلاء وأهل العلم يتحدثون عن فضل العلم وتعليمه ويسردون الأدلة وأقوال السلف والقصص التي تؤكد هذا المعنى، ولاشك أننا بحاجة إلى من يبين هذا للناس ويوضحه لهم.

ولكنني رأيت ملاحظة على بعض هؤلاء (المشائخ الذي يحرصون على العلم والتعليم) وعفواً على جرأتي (فالنصيحة واجبة) وإن كانت (في بعض الأحيان ثقيلة).

الملاحظة هي: لماذا لا نعتني بطلاب العلم الجادين والمتميزين في حلقاتنا العلمية وبرامجنا الجادة ؟

إن الذين يحضرون دروس المشائخ والعلماء كثير وهم أنواع (فمنهم الجيد والذكي والعبقري والغبي والجاهل والكبير والصغير ).

فيا ترى يا من وقفت للناس معلماً وشارحاً لهم تلك المتون وتلك الأصول العلمية (ألم تجد من بعض أولئك الطلاب مجموعة ولو كانت قليلة بحاجة إلى رعايتك واهتمامك)؟.

إن الطلاب الأذكياء كثيرون ولله الحمد، ولكن المشكلة في غفلة المشائخ وطلاب العلم عنهم.

إنهم يريدون أن يطلبوا العلم ويتميزوا فيه ولكن ذلك الشيخ يلقي الدرس ويذهب ولا يفكر فيهم.

إنهم يتمنون أن يقفوا لحظة معك أيها الشيخ لكي يسألوك وينتفعوا من علمك، ولكنك تلقي الدرس وتذهب مسرعاً إلى سيارتك.

إنهم بحاجة إلى شيء من وقتك لكي تسمع منهم أسئلتهم ومشكلاتهم وحاجاتهم، عجباً لك.

أما رأيت ماذا صنع الإمام ابن باز رحمه الله تعالى مع بعض الطلاب، لما علم بفقرهم وحاجتهم باع سيارته الخاصة لكي ينتفعوا بذلك المال (والقصة مثبته في كتاب مواقف من حياة ابن باز).

أما سمعت ماذا صنع العلامة الفقيه ابن عثيمين رحمه الله تعالى بطلابه؟
لقد ساهم في بناء أسكان لهم بجميع محتوياتها (للعزاب وللمتزوجين) ووضع مكافئات لهم .
فانظر ماذا ترك من علم وانظر ماذا ترك من طلاب؟.

إن ابن عثيمين رحمه الله تعالى لم يكن حريصاً فقط على (الدورات العلمية وحفظ المتون) بل إنه كان حريصاً على طلاب العلم فيقف معهم ويخرج معهم ويستمع منهم ويساعدهم.

إنني أقسم بالله (لو اعتنى المشائخ بالطلاب المتميزين) لانتفعت الأمة انتفاعا يفوق الوصف، ولأخرجنا رجال يحملون العلم والتعليم للناس كافة.

وإنني أعتقد أن هذا الأمر لا يكلف شيء (إلا بعض التفكير وحسن الرعاية وجودة الانتقاء للطلاب الجادين).

يا شيخ! لا تقل (أنا مشغول) فعندنا (سيرة العلمين ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله تعالى) أعظم علما منك واتقى منك وأكثر حرصا على الوقت منك، ومع ذلك كانوا حريصين على (الطلاب الجادين والمتميزين).

إنك تستطيع أن تكون ممن يتخرج على يديه (علماء الجيل القادم) ولا يكون ذلك في نظري إلا بحسن الرعاية والتربية لطلاب العلم المبدعين.

إن ابن القيم خرج من مدرسة ابن تيمية، ومسلم تتلمذ عند البخاري، والسلف خرجوا من مدارس العلماء و(العلماء صنعوا لنا علماء) فماذا صنعت أنت؟

نتمنى منك بعض الجد والاجتهاد في (التفكير في هذه الأطروحة وهذا الاقتراح) لعل في ذلك (نصرة للدين وإنقاذاً للطلاب المهملين من بعض المشائخ) عفا الله عنهم.

 

عدد الزوار 6287
 
روابط ذات صلة
الاسم : عمرعبدالرحمن
الدولة : الرياض
  
أشكر الشيخ سلطان على هذا المقال الذي كان يلازمني وفاتحت به بعض المشائخ لكن يبقى السؤال من يعلق الجرس ؟؟

وكيف نوصل هذا المقال إلى مشائخنا ؟؟

فشيخنا ابن عثيمين - رحمه الله - كان له عدة دروس ويقسم طلابه إلى طلاب العلم المبتدئين ولهم دروسهم المناسبه لهم وحلقة للمتوسطين وحلقة للكبار وحلقة للمنتهين إن صحت التسمية .
 
الاسم : طالب العلم
الدولة : المملكةالعربية السعودية-تبوك
  
الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الخلق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أسأل الله أن يوفق الشيخ سلطان العمري ومن معه إلى مايحب ويرضى
الشيخ وفى وكفى في طرح هذا الموضوع ونستحي أن نعلق على كلام هذا الشيخ الفاضل
أبدأ بسؤال .....
لماذا مشايخنا أطال الله بأعمارهم دائماًً مشغولون ؟.
يلقي أحدهمالدرس أو الكلمه ويذهب ولا يفكربطلبة العلم
إن أردت أن تجلس معهم وتخالطهم لكي تتخلق بأخلاقهم وتتأدب بأدبهم لم تجدهم وعذر الواحد منهم (أنا مشغول)
هل نسو ا أمرالله لرسوله صلى الله عليه وسلم ولكل من دخل في هذا الدين عندما قال (واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه)
سمعت يوماً من الأيام أحدهم يقول ( تدخل على الأمير ولاتدخل على الشيخ ) معنى كلامه أن الشيخ ليس لديه وقت للجلوس مع طلبة العلم .... ووالله أنه صدق من قال هذه الكلمه
واذكر لكم قصه حصلت لي لعلها أن تجد في قلوب مشايخنا ...........
كنت في يوماً من الأيـــام مدمن مخدرات ومروج أحياناً...
كنت وقتها في إحدى المعسكرات ...
كان عددنا مايقارب 100عسكري داخل المعسكر...
كنا وقتها في شهررمضان كان يأتي إلينا الشيخ سلطان السليمان حفظه الله كان يصلي فينا صلاة التراويح وكان له درس بعد الصلاه عن سيرةرسولنا محمد صلى الله عليه وسلم
بعد ما ينتهي الشيخ من الدرس كنانعزم الشيخ لتناول القهوه والشاي كان يجيب دعوتنا بدون أي مقدمات ولا إلحاح ويذهب ويجلس معنا في مجلس المعسكر (المشب)
تعلمنا من الشيخ الشيء الكثير الكثير بسبب جلوس الشيخ معنا وإهتمامه بنا (الأخلاق -السمت -الوقار -الصبر-الأسلوب والكثير من الصفات الحميده )
وربما كنت أجلس مع الشيخ وأنا متعاطي والشيخ لا يشعر بي
ولكني أحببت الشيخ ...نعم احببته لمعاملته معنا ...
أحببته ولا أريده أن يفارقنا لحظه واحده
كنت أنتظر وقت قدومه إلى المعسكر بفارغ الصبر مع أني مدمن مخدرات...(تخيلوا مدمن ينتظر شيخ) ..هذه هي الحقيقه
نعم كان المسجد إذا صلى فينا الشيخ يضيق بالمصلين ...لماذا؟
لأجل صوته ؟ لا والله
لأجل تجويده ؟ لاوالله
بل كان يضيق لأن الكل أحب هذا الدين بسبب تعامل هذا الشيخ معنا
نعم بسبب هذا الشيخ الفاضل (وجلوسه معنا )
إستقمت على دين الله وخرجت من الظلمات إلى النور بإذن الله وتوفيقه
أخيراً ...
نداء من طلبة العلم إلى المشايخ حفظهم الله
(نريدكم أنتم قبل علمكم أنتم بتعاملكم وسمتكم ووقاركم وأخلاقكم
لأن الدين المعامله
وأقول كما قال المشرف العام (إقسم بالله لوإعتنى المشايخ بطلاب العلم لانتفعت الأمه إنتفاعاً يفوق الوصف )
 
الاسم : أبو عبد اللطيف
الدولة : تبوك
  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الشيخ الفاضل، الشيخ المربي، الشيخ الداعية، الشيخ صاحب الهمة والأخلاق العالية، الشيخ سلطان العمري
كتبت هاذا الكلام لأنني قرأت عتابك للمشايخ تجاه طلبة العلم ياشيخ إنني كنت زانياً والعياذ بالله وكنت أدخن وأعمل المنكرات صغيرها وكبيرها وعاق لوالدي ووالدتي ولاأصلي إلاّ إذا صحيت من نومي ولااهتم في الصلاة ولا الصوم وكانت حياتي سيئة جداً جداً وكان في قلبي ونفسي ضيقاً لايطيقه أحد ولم ينصحني أحد علماً أنه يوجد من جماعتي أناس ملتزمون ولكن كلما رآني أحداً منهم أو أي أقربائي يقولون بصوت مرتفع لكي يسمعونني((الله المستعان))((الله يكفينا شرك))((أعوذ بالله)) وأشياء أخرى وكانت نظرتي للملتزمين أنهم لايحبون الشباب وأنهم لايتمنون لهم الخير لأنني أمشي معهم أحياناً ولكنهم لايلقون لنا بالاً((لايعطوننا وجه)) ومن كرهي في المطاوعة لاأريد أن أراهم في المساجد أو الأسواق أو.......الخ وفصلت من الجامعة لأنني أكرههم جداً وعندما جئت لهاذه المنطقة(تبوك) صليت مع زميلي بالصدفة في مسجد الملك عبدالعزيز وكان المجسد مليئاً بالمصلين فقلت في نفسي الحين بيأخروننا علشان أكيد فيه محاضرة وان أكره المطاوعة فقلت لزميلي هيا نصلي في مسجد آخر فرفض وقال لي مابنجلس نصلي ونمشي وفعلاً صلينا ومشينا وبعد أيام أردت أن أصلي في نفس المسجد لأنني أرتحت فيه
فقلت في نفسي سأصلي وراء امام المسجد وبالفعل صليت وراءه وبعد الصلاة جلست انا ظر في هاذا الإمام ولم يكن وجهه عبوساً وفجاة إذا رجل من المصلين بجانبي يصاب بصرع وكان من حسن الحظ اثنان من الجنسية المصرية شكلهم اطباء فمسكوه وهدأوه وكنت خائفاً بعض الشيء فنضرت في وجه الشيخ فابتسم في وجهي فلم أتمالك نفسي وقلت مطوع يبتسم في وجهي هاذي معجزة ثم قلت والله اني لأصلي عنده علشان يبتسم مره ثانية في وجهي فمريت ذات يوم وإذا عنده درس في المسجد فنزلت لأسمع درس الشيخ اللذي ضحك في وجهي مع أن هاذه أول مرة انزل للأستماع للدروس الدينية برغبتي وبعدها ولله الحمدجلست اتابع دروس الشيخ أحياناً حتى تمكنت من نفسي والتزمت وتركت الحياة البائسة السابقة وذلك والله بسبب ابتسامة الشيخ سلطان العمري ويشهدالله ان أهلي ومجتمعي استغربوا التزامي لأنني كنت (صآآآآآآآآئعاً) جداً جداً جداً فكانوا يسئلونني كيف التزمت وأنت تكره المطاوعة فقلت لهم ماصار لي
وأنا ولله الحمد من ذلك اليوم الى هاذه اللحظة وانا في أحسن حال أحببت أن أذكر هاذه القصة ولو أنها بعيدة بعض الشىء عن عتاب الشيخ
وأقول للشيخ ولمن يقرأ قصتي أن يدعون لي بالثبات على دين الحق والصواب وأنا أتابع دروسك ياشيخ وأيضا أتابع كل مايخص موقعك الرائع ياله من دين لوكان له رجال
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
الاسم : أبو إبراهيم التبوكي
الدولة : تبوك
  
بسم الله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد ....
نشكر لكم ماقلتم ونسأل الله عز وجل أن يبارك في جهودكم وأوقاتكم في الحقيقة لا أدري ماذا أكتب وماذا اضيف على كلام الشيخ فجزاءه الله عنا وعن جميع المسلمين كل خير
ولكن الذي يدور في خاطري منذ زمن طويل هو لماذا نحن يامن نطلب العلم لا نذهب إليه لماذا نريد من المشايخ أن يأتوا إلينا كثير من المشايخ في منطقتنا عندهم من العلم ما الله به عليم ولكن لا أحد يعرفهم الا قليل وهم ممن يحرصون على طلب العلم بشدة والاغلب على طلبنا من يذهب إلى بعض المشايخ لانه يعرفه وأن أنه قريب من منزله وهو حريص على حضور الدروس والدورات العلمية ولكنه لا يستفيد شيئاُ
 
الاسم : همي رضا ربي
الدولة : المملكة العربية السعودية-الرياض
  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بارك الله فيكم ياشيخ ووفقكم الله إلى مايحب ويرضى.

أما عن موضوع العلماء والمشايخ في مسأله الوقت وعدم إهتمامهم بطلبة العلم هذا شيءٌ مشاهد ومجرب كم من عالم وشيخ يقلي درسه أو كلمته ثم يذهب مسرعاً.؟؟؟ لماذا


ذكر الشيخ سلطان حفظه الله قصه الشيخ ابن باز وابن عثيمين .. مع إن ابن باز مفتي المملكه يعني الوقت عنده بالثانيه مع ذالك يجعل له وقت لطلبة العلم..


لكن الله المستعـــان. ماذا نقول ..؟؟

وشكراً
 
الاسم : الفكر المبدع
الدولة : سعودي
  
اتمن ان ينشر هذا العتاب الى مسئولين الجامعات والمعاهد على هيئة نشرات
 
الاسم : أبو العباس الأندلسي
الدولة : السعودية
  
لابد للمشائخ الفضلاء والعلماء النجباء مزيد عناية بطلبة العلم ليتخرج لنا جيلا يعيد لنا امجاد الماضي في العلم والدعوة والجهاد .

شيخي الفاضل

وقعت على جرح عظيم فكثير هم المتخبطون بين أبواب طلبة العلم ومساجدهم

تارة عند الشيخ فلان تارة عند الشيخ علان وهكذا

تمر الأعوام تلوم الأعوام والشباب المستقيم صفر في هذه الحياة لا توجد لهم بصمة علمية ولا دعوية


بارك الله فيك شيخي الفاضل