رويداً بالسكين يا إبراهيم
  طالب العلم وبر الوالدين
  في العيد دمعة وابتسامة
  همسات في الحرب على الحوثيين
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام مقالات عامة التربية والتزكيةضرورة التكافل الاجتماعي
 ضرورة التكافل الاجتماعي
7 شوال 1430هـ

 

في حياتنا " طوارئ " وفيمن نعاشر نرى كوارث وهؤلاء كلهم بحاجة لي ولك ، وينتظرون وقفتك ومساعدتك ويتلهفون لإغاثتك ونجدتك، ويزداد الأمر أهمية إذا كان من أولي القربى الذين رابطتهم أقوى.

ومن تأمل النصوص وجد أنها تؤكد على التكافل بين أطياف المجتمع ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ) ( وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ) >

( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً )  [ صحيح الجامع: 6654 ].

( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى سائره بالحمى والسهر ) . متفق عليه.

إن المجتمع بنيان واحد يجب أن يلتفت كل واحد فيه إلى أخيه ويلتمس حاجته بقدر ما يستطيع.

والغريب حقاً أن منا من يتجاهل هذا المبدأ ويغمض عينيه وكأنه لا علاقة له به ، ونسي أنه واحد من المجتمع الذي قد تمر به صروف الدهر، وقد تؤلمه نوائب الزمان ليبحث عن منجد فلا يجد، وكما تدين تدان، والجزاء من جنس العمل.

إن من سمات هذا الدين " الاجتماع والألفة " وانظر لحالنا في صفوف الصلاة وفي العمرة وفي مناسك الحج تجد التشابه في أعمال الظاهر.

فما أعظم أن ينتج عنه تشابه في الحب والوفاء ليخرج لنا " التكافل والإخاء " .

إن أبناء الإسلام يجب أن يتميزوا في قوة الترابط الاجتماعي لتسير القافلة في أحسن مسير، وهذا الترابط يفتقر إلى إحياء هذا المبدأ في المجالس والمنتديات والخطب والمناسبات، وهذا ما ننتظره في الأيام القادمة.

 

عدد الزوار 7494
 
روابط ذات صلة