الرئيسة نتاج المشرف العام توجيهاتإلى الدعاة مجالس الدعاة
 مجالس الدعاة
10 ربيع الأول 1432هـ

 

دعيت إلى أحد المجالس التي أقامها أحد الشباب في منزله فإذا لديه مجموعة من الشباب يتجاوزون العشرة ، وتحدثت معهم فرأيت الحرص على الخير والحماس للهداية ، والرغبة في تصحيح المسار، فأعجبني ذلك وفرحت له.

إن ذلك الشاب الذي فتح مجلسه كل مغرب سبت من كل أسبوع ليستقبل شباب الحي أو أبناء العم والأقارب ليكون الحديث بينهم دعوياً تربوياً مفيداً قد أحدث فيهم تغييراً واضحاً ، وقد زاحم بعمله قنوات الفساد التي ما فتأت تحارب الشباب وتمارس الغزو الفكري لهم.

إننا بحاجة إلى إحياء فكرة المجالس الدعوية التي تكون أسبوعية في المنازل بين المغرب والعشاء مثلاً لنحتوي الشباب والكبار لنتحدث معهم ونكسر الحواجز ونفتح لهم أبواب الخير ونسمع أسئلتهم .

إن الجلوس مع الآخرين هو منهج النبي الكريم صلى الله عليه وسلم في دعوته ، وقد نجح بذلك في كسب الأنصار لدعوته ، فهل يعقل الدعاة ضرورة تخصيص وقت في الأسبوع لعامة الناس ؟

إن مجرد إلقاء الكلمة في المسجد أو إمامة الناس أو خطب الجمعة ليس كافياً في دعوة الناس ؛ لأن المعاني الكبيرة والمبادئ العظيمة تحتاج إلى مجالسة ومشافهة ومحادثة.
وكم من لقاء أعقب مشاريع كبرى وصاحبه لا يعلم ، وكم من مجلس فتح باب خير للجالس أو لأسرته.

أيها المبارك انظر في وقتك ورتب برامجك ، وخصص وقتاً في كل أسبوع لاستقبال الناس وأبشر بالتوفيق .

عدد الزوار 5062
 
روابط ذات صلة