فوائد من اختيارات الشيخ الراجحي...
  " وسارعوا " في ميدان الدعوة
  الجزء ( 12 ) المجموعة ( 4 )
  لا بد من المصارحة
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام قصص ومشاهدزيارتي لدار الملاحظة - خواطر وتنبيهات
 زيارتي لدار الملاحظة - خواطر وتنبيهات
25 ربيع الأول 1432هـ

 

كنتُ ولا زلت - بحمد الله - أتعاهد دور الملاحظة الاجتماعية بالزيارة ، وهي التي تضم عشرات الشباب بين سن العاشرة إلى الثامنة عشر ، وأحوالهم شتى ، فمما رأيت :

- شاب عمره 14 سنة وجريمته تهريب مخدرات وتمريرها عبر المناطق وعندما تحدثت معه عن الأسباب ، قال: أسرتي علمتني هذا ، فوالدي وعمي وإخواني كلهم مدمنون ، فلماذا تتعجب؟

- شاب عمره 13 عام ، تهمته شرب الخمر وعند الحديث معه ، كان مع صحبة فاسدة أوقعوه في الجرم الكبير، حتى تركه أهله في هذه الدار.

والقصص كثيرة ، وليس قصدي السرد لها لأن مجرد سرد القصص لا يكفي ، بل لا بد من السعي لوضع الحلول.

ولي حول دور الرعاية عدة همسات:

1- أرجو من وزارة الشئون الاجتماعية أن تحسن اختيار الموظفين في دار الرعاية لأنهم يواجهون شباب في عمر الزهور قد سقطوا في بعض المصائب ، وهؤلاء الشباب بحاجة إلى الموظف (الأب –الأخ) الذي يحن عليهم ويحسن توجيههم ويتقن مبادئ وأسس الحلول لمشكلاتهم ومما يؤسف له ، فقد وقفتُ على حالات لبعض الموظفين ممن أخطئوا على هؤلاء الصغار بألوان عديدة وخطيرة أحياناً.

لا بد من العاملين في الدار من الانتباه لأمور:

1- إخلاص النية لله.

2- احتساب الأجر من الله تعالى.

3- الحرص على دعوة هؤلاء الشباب.

4- تنويع البرامج التي ترتقي بهم لأحسن حال في دينهم ودنياهم.

5- دراسة أحسن الأساليب التربوية والنفسية في كيفية التعامل مع المشكلات التي تعرض لهم.

6- الإتيان بالدعاة والأطباء والخبراء في علم النفس ليتحدثوا مع هؤلاء الشباب وفق منهج وخطة مدروسة.

7- رأيت في أغلب الدور ، لوحات إرشادية جميلة ، ولكن أتمنى أن يكون الاختيار لهذه اللوحات جميلاً وتوضع فيه عبارات رائدة وفيها معانٍ جميلة تحوي الدعم المعنوي للشباب.

ومما أحزنني: أنني زرت إحدى الدور ، ودخلتُ المسجد واجتمع الشباب وبدأت في الكلمة ولفت انتباهي أن اللوحات المعلقة في المسجد 90% منها تتحدث عن الحدود والعقوبات.

وبعد نهاية الكلمة ، أخبرت المشرف بذلك وبينتُ له وجهة نظري وأن الشباب بحاجة إلى ألفاظ أجمل من قوانين الحدود والعقوبات ، وقد اقتنع المشرف بذلك وفقه الله.

8- تأمين المكتبة الصوتية والمرئية والمقروءة المناسبة.

9- عدم اليأس من صلاح الشباب ، وكم رأيتُ من شباب خرجوا منها وهم الآن يمارسون أعمالاً جليلة لهم ولأمتهم.

10- زيارة المشرفين في الدور الاجتماعية الأخرى فمثلاً: دار الرياض تزور دار جدة ، وهكذا لتبادل الخبرات والاستفادة من الآخرين وتصحيح الأخطاء إن وُجدت.

والحديث عن حاجات الشباب يطول ، والحر تكفيه الإشارة ، والمأمول من أصحاب القيادة والريادة والتأثير بتفعيل البرامج واختيار الرجل المناسب في المكان المناسب.

 

عدد الزوار 5659
 
روابط ذات صلة
الاسم : تهاني مشهور
الدولة : الطوال/جازان
  
كلامك جميل ولا غبار عليه
وجزاك الله خير