الرئيسة نتاج المشرف العام توجيهاتإلى الدعاة الداعية واتخاذ القرار
 الداعية واتخاذ القرار
21 جمادى الأولى 1432هـ

 

يمر الداعية بظروف دعوية مختلفة ويشعر بحاجة الناس له من خلال عدة برامج وقضايا , وبعض من نزل في ميدان الدعاة قد ينسى جودة اتخاذ القرار الدعوي قبل الإقدام عليه , وليسمح لي أولئك بهذه الخواطر حول برامج للدعاة تحتاج إلى دراسة القرار قبل البدء فيه :

- قرار الزواج من عدمه بسبب الظروف الدعوية.

- قرار الزواج من امرأة داعية وهل هي أحسن من غيرها.

- قرار حل المشاكل والاستشارات التي ترد على الداعية.

- قرار البدء في البرنامج الدعوي , وهل يناسب البدء فيه الآن أم بعد وقت.

- قرار مناصحة فلان أو جهة حكومية أو مؤسسة , وهل الأولى الجهر أو الإسرار.

- قرار إلقاء كلمة أو محاضرة في ذلك المكان أو ذلك البلد.

- قرار السفر لأجل الدعوة لتلك الدولة أو لذلك البلد , وهل المكان مناسب وما العنوان , وهل الوقت مناسب , وهل هناك تنسيق جيد مع أسرتك وعملك.

- قرار إخراج كتاب أو المشاركة في قناة سواءً كان برنامجاً كاملاً أو اتصالٍ فيه .

- قرار كتابة مقال لأجل الرد على فلان وإخراج ذلك في موقع .

- قرار البقاء مع الزوجة أو الفراق عند وجود العوائق التي قد تصدر منها في طريق دعوتك.

- قرار الهجر لفلان أو الصلة ، وهل هو يستحق الهجر أم أن تأليف القلوب أولى؟.

- قرار الموافقة على برنامج في مخيم دعوي ، وهل ذلك البرنامج يناسب وقتك أم أنك مشغول , وحينها لا تعد الناس ثم تخلف.

- قرار اختيار الوظيفة وهل هي مناسبة لطموحك الدعوي أم أنك ستحورها لصالحك مهما كانت العوائق.

- قرار اتخاذ فلان ليكون شريك لك في برنامجك الدعوي , وهل هو مناسب أم أنه سيكون عائقاً لك بسبب عدم استيعابه لطموحاتك ومشاريعك الدعوية.

- قرار البدء في تنفيذ المشروع الدعوي الكبير كإنشاء قناة أو موقع أو مبنى يخدم الدعوة , وضرورة التأني قبل إخراج الفكرة إلا بعد أن تتم دراستها دراسة جيدة , وكم من داعية أطلق فكرته ومشروعه ولكنه لم ولن ينفذه لعدم مقدرته المادية والإدارية والإستراتيجية.

- قرار الانتقال من بلد إلى بلد , وهل هذا الانتقال يناسب همك الدعوي من جميع الجوانب أم أن الاستعجال هو دافع الانتقال وحينها قد تضر بنفسك وبالجمهور الدعوي الذي طالما انتفع بك.

- وأخيراً : لا أستطيع أن أحصي القرارات التي تحتاج إلى تأن ودراسة في عالمنا الدعوي ؛ لأنها أكثر من أن تُذكر وأكبر من أن تُحصر, وهي في ازدياد بكل تأكيد.

ولكني أؤكد على التأني والدراسة والتفكير الطويل قبل الإقدام على أي عمل دعوي مهما كان صغيراً أو كبيراً ؛ لأن التجارب أخبرتني أن التوقف عن البرامج الدعوية بعد البدء فيها إنما هو نتيجة ضعف الدراسة والاستعجال وعدم طرح البدائل وضعف المستوى القيادي لذلك المشروع.

- ومضة: { التأني من الله والعجلة من الشيطان } حديث حسن . صحيح الجامع ( 3011).

 

عدد الزوار 5910
 
روابط ذات صلة