ومضات رمضانية - استقبال رمضان
  طالب العلم والمشاريع العلمية
  زكاة بلا مال
  30 تغريدة متنوعة - 21
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام مقالات عامة التربية والتزكيةحاجتنا إلى المبادرة والمبادلة
 حاجتنا إلى المبادرة والمبادلة
19 ذو الحجة 1432هـ

 

مع النمو العمراني والاقتصادي والمالي المتزايد في عالمنا اليوم ، ما أحوجنا إلى النمو الأخلاقي والسلوكي ، ويأتي خلق المبادرة والمبادلة في مقدمة الأخلاق الراقية والعالية التي باتت غريبة في مجتمعات المسلمين .

ولأجل الإيضاح فإن قصدي بالمبادرة  أن يبتدئ المرء بالخلق الحسن بدون أي إشارة أو تحفيز من الناس بل انطلاقاً من القيم التربوية التي نشأ عليها وتربى في حضنها وبحثاً عن الثواب والأجر من الكريم الوهاب واقتداء برسول الأمة عليه الصلاة والسلام .

أما المبادلة فهي ، مقابلة من أحسن إليك بنفس العمل أو أحسن منه سواءً كان ذلك الإحسان منه في سلوك أو مال أو قول أو غير ذلك من صور التعامل .

وبين يدي إشارات تضيء هذا المعلم التربوي :

- في العالم الوظيفي هل سيكون الموظف مبادراً لعمله ولما يطلبه منه المدير العام ، أم أنه ينتظر الإنذارات الشفوية والتلميحات البصرية والإشارية من مديره ؟ .

- وهل سيكون مبادلاً لإخوانه الموظفين في التصرفات الحسنة التي تصدر منهم أم أنه سيكون ممن نشأ في الجفاف العاطفي وبرود المشاعر ؟.

- أيضاً نسأل المدير العام ، هل سيبدأ السلام على موظفيه ويرحب بهم ويكافئ المتميز منهم أم أنه عاكف في غرفته يطالع جواله ، ويستمتع بالقنوات التي استقرت في مكتبه وقلبه ؟ .

- وهل سيراعي المدير خلق المبادلة لزملائه الموظفين ويبادلهم مشاعر الفرح ويتفاعل مع المناسبات التي ينتظرون منه أن يبادلهم قضاياهم ، أم أن المدير عنده إصابه بداء الكبر في لباس " الشخصية الإدارية " ؟.

- في المنزل هل سيبدأ الزوج بالكلمة الطيبة والهدية المناسبة والتعاون الفعال مع زوجته وأسرته أم لعله يرى أنه في غنى عن الابتداء؛ لأنه رجل ،  والزوجة هي الخادمة التي تسكن عنده ؟.

- ثم هل سيكون الزوج مبادلاً زوجته بالمشاعر الحسنة والعاطفية التي قد تبثها زوجته عبر لمسة أو كلمة ؟

أم لعل الزوج ممن قسا قلبه واشتدت نفسه وأحاطت بمشاعره الثلوج من القطب الشمالي ؟.

- وللزوجة نفس السؤال: ألا تبدأين أنت بسرد ألفاظ الحب وتقابلين زوجك حينما يأتي من عمله بالبشاشة وتبدأينه برسم قُبلة على خديه أو رأسه .

أم لعل الزوج يأتي لمنزله ويجدك عاكفة على القنوات أو على الجوال ، مهملة لبيته وطعامه وفراشه ؟

أو لعلك ممن زاد نصيب صلة الرحم لديها فتكلم أقاربها بالساعات ولكنها مفرطة في أعظم الواجبات " خدمة الزوج المسكين " ؟.

- أيتها الزوجة ، هل لديك خلق المبادلة لزوجك ، فكم من هدية وضعها بين يديك ، فلم لا تأت أنت له بهدية ؟

أليس لك قلب ؟ 

كم من مرة وقف مع والديك ، فلم لا تبادليه الموقف نفسه ، وتراعي شأن والدته العجوز؟

عجباً لك تتسابقين للأسواق للقاء الصديقات والبضائع والتخفيضات ، وتغفلين عن الابتداء والتبادل مع أقرب الناس لك " زوجك الضعيف " .

وإني أهمس لك بهمسة ، إن غيرك من النساء العانسات والمطلقات كثير ، والزوج إن صبر سنوات على التجاهل والبرود فلا زالت عنده سنوات وقد يحكم عليها بأن تكوني في عالم الانفراد بعد أن كنت في عالم الزواج .

- وحينما ننتقل إلى عالم الصداقة فسوف نجد خلق الابتداء والتبادل في نقصان كبير ، فيا ترى لو أحصيت معروف بعض الإخوة عليك ، فهذا ساعدك في ظرف مادي ، وآخر كان سبباً في تيسير معاملة لك ، وثالث ساعدك في مشكلتك الأسرية ، ورابع وخامس .

فيا أخانا أين ابتداؤك أنت بالمعروف ومسابقتك لخدمة أحبابك في الله أو إخوانك في العمل ؟

هل ماتت الذوقيات في قلبك ؟ أم أنك ممن تعود على الأخذ ولم يتلذذ بالعطاء ؟.

- وأيضاً لو تجولنا في خلق المبادلة في عالم الصداقة لوجدنا الأسى والحزن ، فكم من صديق أهداك هدية ، ولكنك لم تأت له بهدية ؟ وكم من صديق أحسن لك بضيافة متميزة فلم لا تفاجئه بضيافة ولو بعد حين ؟ أين مشاعرك وأدبياتك ؟.

همسة : في السيرة النبوية نماذج كثيرة لخلق المبادرة والمبادلة ، وأخبار جميلة عن نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم حبذا النظر فيها وتربية النفس عليها ، ومنها :

- كان يقبل الهدية ويثيب عليها .

- كان يقترض ويرد بأحسن مما اقترض .

- كان يؤلف قلوب أصحابه ابتداءً بل وقلوب أعدائه.

- كان يبادر في بيته لغسيل حوائجه " من ثياب ونحو ذلك " .

- كان يبدأ الصبيان بالسلام عليهم .

- كان يبدأ بزيارة المريض .

- كان يكرم من يكرمه .

والنصوص متوافرة ومتناثرة في دواوين السنة .

وآخر الإمضاء ، إن البحث في أطياف المجتمع حول المبادرة والمبادلة يطول ، والقضية تحتاج مزيد من التأمل وتنوع في الطرح والتناول ، واللبيب من يدرك ما وراء العبارات من عجائب الإشارات .

 

عدد الزوار 10211
 
روابط ذات صلة
الاسم : احمد سيد
الدولة : مصر
  
والله يا شيخ انا بستفيد منك جدا بس انا بحس ان الكلام ده نظرى ولا يمكن تطبيقة عملى . ثانيا انا مدرس للمرحله المتوسطة ومدارسنا هذه الايام يفتقد تلاميذها للادب والتربية فكيف اتعامل معهم وان اسائو إلى فهل اتودد اليهم كيف أليس هذا يقلل من شأنى ويظن ان شكوته جلبت فائده .