الحاج والافتقار
  عشرون مسألة في الصلاة
  30 فائدة وقاعدة في طلب العلم
  رسائل لأصحاب القنوات الإسلامية
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام مقالات عامة تغريداتهمسات تويتر - 3
 همسات تويتر - 7
21 صفر 1433هـ

- طلاب الحلقات يفتقرون إلى برامج في تفعيل الهمة لنصرة الدين .

 

- هناك ثلة من العلماء لهم أدوار في التعليم ولكنهم غائبون عن قضايا المجتمع , وترتب على هذا الغياب غفلة جزئية عن فقه النوازل المصيرية .

 

- يا ترى هل نجح المفكرون في تأصيل العفاف في المجتمع عبر أطروحاتهم؟ أم أن الغثاء يداعب أوراقهم وكلماتهم .

 

- العناية بالشباب ليست بأهم من العناية بالفتيات اللواتي قد لا يجدن من البرامج ما يكفيهن في تربيتهن على تعاليم الدين .

 

- القارات الست تفتقر إلى تعاون بين التجار والدعاة على منهج مستقيم وتخطيط فعال لنشر الإسلام .

 

- زيارة العلماء في مساجدهم أو بيوتهم لها صبغة تربوية لا توازيها كثير من المحاضرات .

 

- الرحمة بالمدعو تتضمن الحرص عليه ومناصحته وعدم السكوت على زلاته بحجة الرحمة .

 

- الصباح وقت الفلاح ومن جرب التبكير للدوام وجد البركة والتوفيق .

 

- من ديوان الذاكرة : حدثني مدرس ثانوي وقال : طرحت على طلابي بصراحة موضوع الأفلام الجنسية فكانت نسبة المشاهدة 100 % وطرحت استبيان عن عدد المقاطع لديهم فكانت 1300 مقطع مجموع ما لديهم .
ثم وعظتهم , وأخبرتهم أن وزرها لمن ينشرها عظيم , وبعد يومين وضعت استبيان وكانت المقاطع التي تم حذفها 700 مقطع , وأحدهم جاء بذاكرة مليئة وقال: امسحها يا أستاذ بنفسك .

ومضة : الشباب يحتاجوننا.

 

- عمل معي عدة أشخاص في برامج متنوعة وعرفت من خلال ذلك أن الهمة والطموح يتفاوت في العاملين تفاوتاً كبيراً , وأن أحسن الناس همة هو من كان يحترق مثلك أما من جاء مجاملة ومصانعة فلن يبقى معك .

 

- مما حدث معي : زرتُ مجموعة على الرصيف الساعة الثالثة فجراً وكانوا يعزفون العود, وتمت مناصحتهم, وبفضل الله تعالى وبعد زمن قابلتُ رجلاً عرفني ولم أعرفه, وسلم علي بحرارة فقال: أنا أحد الذين كانوا يعزفون العود, أبشرك من تلك اللحظة رجعتُ إلى الله تعالى.

 

- مما جرى لي: زرتُ تسجيلات غنائية, ونصحتُ العامل, وكان مستحياً من موقعه, وقال: والله قبل قليل جاء واحد قبلك ونصحني, وأعاهدك أني سأخرج من هذا المحل, وسأبحث عن باب رزق آخر، فقلت له: ((وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا ))[الطلاق:2].

 

- تجربة دعوية : زرت مجموعة على أحد الجلسات, وكان معهم شيشة وعود طرب, فنزلنا لهم, وغلبهم الحياء فرفعوا ما لديهم, وتحدثنا سوياً, ومن الطريف أني قلتُ لمن معي نزِّل العزبة – عزبة الشاي والقهوة – كانت معنا في السيارة – ونزلها صاحبي وصنع لنا شاي, وشربناه معهم, فرأيت فيهم آثار التعجب, ومرت الدقائق, وتركناهم, ولكن بفضل الله تعالى اهتدى واحداً منهم وأصبح ملازماً للدروس.

 

- بعض طلاب العلم يحب التعلم , ولكنه مقصر في تعليم الآخرين.

 

- طهارة لسان الداعية مطلب؛ انظر في رحلة موسى لدعوة فرعون , قال تعالى لهما: (( فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ))[طه:44] كن رفيقا في نصحك وبيانك .

 

- النظر للنساء عبر الفيس بوك أو اليوتيوب أو الجوال يدمر قلبك ويزيل أنسك بربك ويجلب لك الهموم والأحزان؛ ستذهب اللذات وتبقى الحسرات.

 

- ليس كل صديق يصلح لأن تخبره بأسرارك العائلية والمالية من باب الاستشارة .

 

- التأني مهم؛ تأمل :
1- التأني في اختيار الزوجة أليس سبباً في نجاح الحياة الزوجية ؟.
2- التأني في اختيار الزوج أليس وسيلةً لنجاح حياة المرأة واستقرارها ؟.
3- التأني في كتابة المقالات والكتب والخطابات ومراجعتها مرات ومرات .
4- التأني في إقامة المشاريع التجارية أو العلمية والدعوية يساهم في إنجاحها وإرضاء الجمهور لها .
5- التأني في إعداد وجبات الأطعمة في المنزل أو في المطعم يعين على نجاح الطعام ويضفي عليه الاستمتاع واللذة .

 

- لا بد من وضع احتياط مالي في كل شهر حتى لو كان المبلغ يسيراً مثل " 200 " ريال, فهذا إذا جمعناها في السنة ستكون " 2400 " وسيكون لها دور في تفريج أزمة بلا شك .

 

- من الجميل أخذ دورات تطويرية في كيفية إدارة النواحي المالية أو القراءة في هذا الفن, فالمزيد من الثقافة لا شك أنها ستحدث تغييراً إيجابياً في هذا المنحى المهم في حياتنا .

 

- ملازمة التقوى في كل حال لها دور كبير في جلب الرزق والبركة فيه, وربنا يؤكد هذا بقوله: (( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ )) [ الطلاق: 2-3].

 

- الإعلام الفضائي يفتقر إلى مواقع ضخمة تعتني بنتاجه, ولك أن تبحث عن مواقع خاصة بالقنوات عبر الانترنت ولا أظنك تجد ما يسعد قلبك .

 

- للأخوات: عندما يتقدم لك الخطيب يريدك زوجة له :
- لا تستعجلي في قبوله .
- اسألي عنه بواسطة إخوتك أو أحد أقاربك .
- لا تتعاطفي مع الوالدين في قبوله مباشرة بدون التأكد من مناسبته لك .
- ليس كل من ملك الأموال يكون حسن العشرة والحياة .
- جمال الرجل ليس مقياساً لصلاحه .
- العناية بالتدين الذي في المتقدم ركن مهم .
- الأمور المالية لا بد أن تكون مناسبة لك لأن الحياة تتطلب مزيداُ من المال .

 

- السفر في حياة الدعاة ركن أصيل لنشر الخير واكتساب التجارب .

 

- زيارة مجتمعات الشباب - الغافل - مهمة كبيرة لها دعاتها المختصون, ومن أراد النزول لهذه الفئة فليسأل خبيراً بهم .

 

- في الميدان الصحفي حينما تختلف الرؤى بين الإسلاميين وغيرهم من الليبرالين والعلمانيين أو حزب المثقفين من الإعلاميين, يا ترى هل تكون مشاركات الدعاة إلى الله حاضرة في الصحف أم أنها مُغيّبة بسبب اختلاف الرأي بينهم وبين أصدقاء الرئيس وزمرة الجريدة ؟.

 

- في بيتك : كن صاحب دعابة وابتسامة ولا ترسل عبارات سلبية لأفراد أسرتك . ليس لك غيرهم , ولا تكن عيوبهم مانعة من نشر السعادة بينهم . قبل نومهم : ضع قبلة عليهم وعانقهم وامنحهم دفء مشاعرك.

 

- مما جرى معي : ألقيت كلمة بعد صلاة العشاء عن اسم الغفور لله تعالى , فأخذ بيدي رجل بعد الكلمة وقال : ياليت الدعاة يتحدثون عن مثل هذه المواضيع , والله إني شعرت بمحبة الله وأنت تتكلم .

 

- من الناس من تزيده الفتن والأزمات ارتباطاً بربه تعالى ومنهم من يتحول إلى المصحات النفسية.

 

- نقدك للناس يبين لهم حجم عقلك وأدبك، تأن في نقدك فهو مقياس لشخصيتك .

 

- لسانك في وقت الفتن يجب أن يكون وراء عقلك لتنجو .

 

- سوف تقرأ أعمالك يوم القيامة، فاعمل عملا تحب أن تقرأه (( اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا ))[الإسراء:14] .

 

- تأليف قلوب الناس ليس صعباً، ابتسامة واحدة مع كلمة صادقة تأسر القلوب لك .

 

- الانتباه من خطر السائقين والخادمات يجب أن يكون على بالنا، فالمراهقين والفتيات قد يكونون ضحايا .

 

- خروجك مع أسرتك للترفيه ليس ضياعاً للوقت .

 

- خدمتك لوالديك يجب أن تكون من أولى أهدافك .

 

- في سورة - طه - أسرار .. كيف كان شعور موسى عليه السلام وهو يستمع لربه وهو يناديه " وأنا اخترتك " يا الله ما أعذب الاختيار إن كان من الله.

 

- في القرآن كنوز وفي داخله أسرار, إن كنت تريد أن تتذوقها فطالع كتاب " في ظلال القرآن " لأعجوبة الزمان وسيد الأدباء " سيد قطب " رحمه الله.

 

- طريق الدعوة فيه " أشواك " وفي كتاب ربنا (( وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ ))[الأنعام:34] وكما اتفقت كلمة الأعداء على التكذيب فقد اتفق الأنبياء على مبدأ الصبر ((فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُوا ))[الأنعام:34] لله در أولئك الرسل كيف صبروا, وهنيئا لهم مابذلوا. اللهم اجعلنا ممن يسير كما ساروا ويصبر كما صبروا .

 

- اختار الله الإسلام ليبقى وسيبقى ولو أحاطت به الجروح كن ممن يداوي الجروح ولاتكن ممن ينزف الجروح .

 

- موافقتك لي أو مخالفتك لي لا تهمني فأنا أريد الحق ولا أريد انضمامك الشخصي لي أو لعقلي، وأنت أخي - وافقتني أو خالفتني .

 

- في المواضيع التي تنزل بنا - وللاجتهاد فيها نصيب - يجب أن نراعي قواعد مهمة : " أدب الخلاف - حسن الظن بالمخالف - التفاؤل - مناقشة الإيجابيات والسلبيات بشكل واسع ونظرة عميقة - لا نفقد الحب لبعض حتى لو اختلفنا ".

 

- اكتب إنجازاتك وانظر فيها بين فترة وأخرى وقل لنفسك: هذا بتوفيق الله لي.

 

- اقرأ في كلمات الناجحين الذين كانت حياتهم كفاحاً وجهاداً ومع ذلك لم يستسلموا للعقبات فجعلوا العقبات طريقاً .

 

- من السهل جداً أن تعاتب والديك أو زوجتك أو الناس بسبب فشلك أو نقص نجاحك، ومن الصعب أن توجه ذلك العتاب لنفسك التي شاركت في الجريمة.

 

- مع نفسك: تقوية الدعم المعنوي لنفسك يؤثر على حياتك، ولهذا اثن على نفسك بقدر لا بأس به، وتذكر حسناتك لتحمد ربك عليها ولتعرف قدر الخير الذي لديك وبعد ذلك عاهد نفسك على الثبات عليها.

 

- ومضة : اكتب قصة جرت لك فيها نوع من الابتسامة، واجمع أخرى لها لتنضم في ذكريات جميلة في حياتك.

 

- من صور الوفاء : قال أحمد لابن الشافعي : أبوك من الستة الذين أدعو لهم في السحر .وقال : ما صليت صلاة منذ أربعين سنة إلا وأنا أدعو للشافعي.
 

- قال أنس رضي الله عنه : الأدب في العمل علامة قبول العمل .

 

- استفد من التقنية الحديثة في كل ما يمكنك ذلك، وتابع الجديد من البرامج والأجهزة التي ستسهل عليك التعامل مع ظروف الحياة .

 

- اختر كتاباً مفيداً ليجلس معك في أوقات فراغك ليهديك أحسن الأخبار والحكايات والفرائد.

 

- كن عالي الهمة باحث عن كمالات الأمور واعلم أن الحياة تتطلب منك بعض الاجتهاد لكي تمنحك حلاوتها.

 

- عبر " سجودك " مفتاح سعادتك فاذرف دموع الاعتراف وأخبر مولاك بأنك نادم وتائب وباحث عن السعادة وسوف تجد قرب الرب منك بعد اعترافك .

 

- مما يجعلك تحب الحياة ارتباطك بكلام ربك، فاقرأ فيه لتستمتع بحلاوته ولكي تذوق طعم المناجاة وفي التنزيل " ألا بذكر الله تطمئن القلوب " .

 

- قتل الروتين اليومي يجعلك تحب حياتك ولا تمل منها، بل إنك تتمنى أياماً أطول، وساعات أكثر لتستمتع بالحياة، كن ذكيا في تغيير برامجك وطرق حياتك.

 

- الذي يفقد مبدأ الأولويات في صرف المال سوف يعاني من تزاحم الهموم وقلة المال وكثرة الديون , وحينها سيكره الحياة .

 

- مما يعجبني: أن تتنازل عن بعض رجولتك وكبريائك في داخل العمل, بل كن مبتسماً سهلاً متواضعاً . من السهل أن تتكبر , ومن السهل أن تتواضع .

 

- مما رأيت: على مقعد الطائرة رأيت رجلاً رافعاً يديه يدعو وهيئته تدعوك للخشوع؛ إنه الاستغلال للدعاء في السفر .

 

- العناية برائحتك من الذوقيات الجميلة, وهذه من ألطف الوسائل في كسب قلوب الناس لك.

 

- يمكن للواحد منا أن يصنع مؤسسة خيرية من أقاربه تعتني بالفقراء والمحتاجين ويتعاهدونهم في مواسم البرد والدراسة والعيد بما يتيسر من النفقات .

 

- حينما تذهب بأولادك إلى المدرسة ودعهم بكلمات الحب. وازرع ابتسامتك لهم في آخر نظراتك لهم .

 

- في كتاب ربنا " وربك يخلق ما يشاء ويختار " فاعلم أنه يختار لجنانه أقوام , ثم يبتليهم بأمور ليتميز الصادق من غيره، لم يبتليك إلا لأنه يحبك.

 

- يارب: إنما نحن بك؛ لولاك يارب لما كتبنا ولا فهمنا، لولاك يارب ماقمنا ولا جلسنا، لولاك يارب ما اهتدينا ولا صلينا، يارب كن معنا ولنا .

 

- الله رؤوف بعباده , واستشعار هذا المعنى يجعلنا نبتسم عند ورود البلاء " يريد الله بكم اليسر ".

 

- الفتوحات الربانية ليست فقط في أمور الرزق والوظيفة , بل من أعظم الفتوحات : الفتوحات في أعمال القلوب وفهم النصوص والصبر على البلاء.

 

- الابتلاء تلك الكلمة التي نسمعها كثيراً , ونقرأ عنها كثيراً, ولكن والله من الصعب أن نتأدب بآداب الأنبياء والأولياء حين نزول البلاء.

 

- ومضة من السلف : لن تكتمل صحبتك لأخيك حتى تقول له : يا أنا.

 

- قصة إيمانية : قال ابن رجب رحمه الله تعالى : كان رجل من الصالحين يصحب إخوانه في سفر الجهاد وغيره فيشترط عليهم أن يخدمهم فكان إذا رأى رجلا يريد أن يغسل ثوبه قال له: هذا من شرطي فيغسله و إذا رأى من يريد أن يغسل رأسه قال : هذا من شرطي فيغسله، فلما مات نظروا في يده فإذا فيها مكتوب " من أهل الجنة " . فنظروا إليها فإذا هي كتابة بين الجلد و اللحم . " لطائف المعارف ص 259 " .

 

- مما يعجبني : قيام مجموعة من طلاب العلم الأوفياء بزيارة لمنزل شيخهم الذي رباهم وعلمهم وتقديم هدية مناسبة؛ لعل هذا أقل الحقوق التي يستحقها .

 

- مما رأيت: كثير من المجالس يحصل فيها نقد للسياسة " النواحي المالية " وبعد ذلك نخرج ولم نجد حلاً ولن نجد . كان الأولى : طرح مواضيع أنفع .

 

- من الملاحظ : قلة المناشط الدعوية في موسم الشتاء بحجة البرد وخاصة في المناطق الأكثر برودة . أين الهمم يا دعاة الإسلام؟ نعوذ بالله من الكسل.

 

- عالم الفتيات يحتاج من الإعلام المزيد من الطرح والعناية في معالجة همومهن وطموحاتهن . وقنواتنا الإسلامية هي أول من نخاطب .

 

عدد الزوار 4133
 
روابط ذات صلة