الجزء ( 11 ) المجموعة ( 6 )
  بين الثقافة والتأصيل العلمي
  العشر الأواخر من رمضان
  دعاء الأم أفقدها ابنها
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام منبر الجمعةرسائل من أب إلى ابنه
 رسائل من أب إلى ابنه
24 شوال 1435هـ

 

الحمد لله الذي جعل نعمة الولد من أجل النعم وأزكاها .

والصلاة والسلام على رسولنا محمد الذي ربانا على العناية بمسؤلية تربية أولادنا فقال صلى الله عليه وسلم " كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ". رواه البخاري .

أما بعد ,,

ولدي الغالي.. هل تأذن لي أن أهمس لك بهمسات أرى أنها خرجت من صميم قلبي ، لقد كتبتها لك لتكون نبراساً لك في حياتك ، هي ذكريات وخواطر دارت وسارت في روحي وعقلي .

ولدي الحبيب..

لقد كنتُ أدعو الله كثيراً بأن يرزقني الله بابن صالح يكون سعادةً لي وقرة عينٍ لي ومعيناً لي في هذه الحياة ، لا تعلم كم كانت سعادتي لما بدأتْ أعراض الحمل بك على والدتك رغم المعاناة التي تشعر بها الأم ولكنه الشوقُ لك.

ولما جاء وقتُ الولادة طارت قلوبُنا شوقاً لرؤيتك ، وخرجتَ وسمعنا صوت بكائك فاختلطتْ فرحتنا بك بدموع الفرح ، فلك الحمد يارب .

أخبرتُ أصحابي بك ، وجهزتُ الوليمة لكي ينزلوا في ضيافتي شكراً لله على نعمةِ الولد ، شعرتُ بفرحٍ كبير وهم يباركون لي ويهنئونني بك.

بدأتْ حياتُك وأصبحَ وجودك في البيت من النعم الكبيرة كانت ضحكاتُك تسعدنا ، بدأتَ تحبو فزاد جمالك وظهرت طفولتك ، نسهرُ كثيراً عليك حينما تمرض ، نُسعفك للمستشفى ونطارد النوم ، وربما دفعنا عليك مالاً كثيراً لعلاجك .

وتمضي السنوات ، وتأتي المراحل الأولى من دراستك ، فتكون فيها فرحتنا كبيرة ، وتمضي السنوات ثم تبدأ مراحل المراهقة لديك وكنتُ حريصاً على معرفة فنون التعامل معك حينها، ولقد أتعبتنا كثيراً.. كنتُ تعصيني أحياناً وتقدم نفسك وأصدقاءك علي .

كنتُ أقلق عليك من صحبةِ السوء ، وكنتُ أدعو لك في سجودي أن يحفظك الله من كل شر.

ياولدي .. كم أفرح حينما أراك في المسجد تصلي مع الناس لأن الصلاة بوابة الرحمة وطريق الرضوان ومفتاح السعادة لك ، وكم أتألم حينما أراك نائماً عن صلاتك بعيداً عن مناجاة ربك .

يا ولدي أما سمعت بقول النبي صلى الله عليه وسلم ( أول مايحاسب عنه العبد يوم القيامة صلاته فإن صلُحت صلُح باقي عمله وإن فسدت فسد باقي عمله ) رواه الحاكم بسند صحيح .

يا ولدي جاهد نفسك على الصلاة واستعذ بالله من نزغات الشيطان الذي يريد أن يصدك عن الصلاة .

ولدي الحبيب ..

تُعجبني فيك رجولتك ولكن اعلم أن الرجولة ليست بالقوة على الآخرين والتسلط عليهم بل بالقيام بحقوقهم وضبط النفس عن إلحاق الضرر بهم .

يابني .. كن هادئاً في تعاملك مع الآخرين ولايحملك حماسك على الخصومات معهم , والله إن في السجونِ لشباب قادتهم نفوسهم على إحداث المشكلات مع الناس حتى كان السجنُ منزلاً لهم .

ولدي الغالي ..

إن الأعداء يتنافسون في إفساد أخلاقك عبر تلك القنوات الماجنة والصور المحرمة ، فاحذر ياحبيبي من إطلاق البصر في تلك المحرمات وخاصةً مع تيسر سبل التواصل في الجوالات .

إن نهاية الشهوات مصائب وهموم وضيق للصدر وقد قال الرب تعالى: ( وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ ) [ طه - الآية 124].

ولدي الحبيب ..

لعلك سمعتَ ببعضِ قصصِ المخدرات ومآسيها ونهاياتها المؤلمة ، فهذا يموتُ وهو متعاطي لتلك المخدرات في دورة المياه ، وهذا وجدوه ميتاً عند صندوق النفايات وقد اسود وجهه ، وثالثُ يموت في شقته ولايعلم به أحد ويجدونه بعد أيام وقد أكل الدودُ بعض جسمه وخرجت منه رائحةً كريهة .

إن هؤلاء لم يكونوا ليقعوا في جحيم المخدرات لولا صديق السوء ؛ صديق السوء هو البداية لكل جريمة ، وهو مفتاح الشهوات والمخدرات ، صديق السوء يزين لك المخالفات ويقنعك بلذةٍ ونشوةٍ عند ممارستك لتلك المحرمات ، ولكنه يتخلى عنك في أي لحظة ليتركك تعيش وحيداً لتلك المآسي والآلام .

يا بني ,, لا تجلب الهموم لي والأحزان عبر صحبتك لهؤلاء الأشرار، ارحم قلب أمك ولا تجعل الهموم تحيط بها بسبب جريمة تقع فيها مع هؤلاء الفجار .

يابني ,, احذر من البدايات لتنجو من جحيم النهايات .

ياولدي ،، كم يسعدني أن تكون متميزاً في دراستك متفوقاً على زملاءك ، لا تلهيك مواقع التواصل وألعاب الجوال والأجهزة الذكية والبلا ستيشن عن مذاكرة دروسك .

أفرحُ كثيراً حينما أراك في أوائل الطلاب الذين حازوا على الامتياز، إنك قادرٌ على التفوق والطموح وبلوغ الدرجات العالية ؛ أنت ذكيٌ جداً ولديك مهارات عالية في الدراسة ولكنك بحاجةٍ إلى مزيد من الاجتهاد والاعتكاف على دراستك .

ياولدي ،، لقد وضعنا لك كل الإمكانات التي تسهل دراستك ، اخترنا لك المدرسة المناسبة ، بل قد ندفع لك المال في بعض مراحلك الدراسية ، لم نطالبك بشيء من خدمات المنزل ، بقي عليك أن تجتهد في دراستك وتجعل والديك يفرحانِ بك.

ولدي الغالي ،، حينما تفشل في الامتحان فتأكد أنك تجلبُ لعيني الدموع ولقلبي الحزن .

ياولدي ، هل تريد أن يفرحَ الناسُ بنجاح أولادهم وأنا بينهم أتجرع مرارة الألم بفشلك ؛ يفرحون ويصنعون ولائم الفرح لأجل تفوق أولادهم وأنا في وسطهم مطأطئ الرأس ، أنت الذي يرفع رأسي حينما تكون المتميز بينهم ، أرجوك ياولدي ارفع رأسي وأدخل السرور على قلبي ، لماذا تعاقبني ، ماذا فعلت بك ؟

يابني ، الزم صحبة الأخيار الذين معك في المدرسة أو في الحي ، الصديق الصالح تنتفع برؤيته قبل كلامه ، تقتبس منه الخلق الحسن وتسمع منه الكلمة الطيبة ، يلعب معك ، يضحك معك بكل صدق ووفاء ، تذهب معه للرحلات لتمارسوا الترفيه في بيئةٍ محافظة تحيط بها الأخلاق الحسنة من كل جانب.

يا بني ، كم كنتُ أتمنى وأنا صغير أن تكون حلقات التحفيظ موجودةٌ في حارتنا القديمة ، ولقد فرحتُ كثيراً لما علمتُ بأنك قد وضعت اسمك في حلقات القرآن التي في مسجدنا.

استمر ياولدي في تلك الحلقات لتكون من خير الناس الذي قال عنهم الرسول صلى الله عليه وسلم : ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) [ البخاري: 5027 ] والتزم بأحسن الأخلاق مع أصدقائك في الحلقة ومع معلمك بالأخص.

كن متميزاً بجودة الحفظ وكثرة المراجعة ليثبت القرآن في صدرك ، وأبشر بشفاعة القرآن لك يوم القيامة ، ولعلك سمعت بحديث: ( اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه ) رواه مسلم .

يابني ، استفد من وقتك في المفيد من الأعمال ، اقرأ وتعلم ، ومارس مهنةً جميلة ، وطور مهاراتك ولا تستسلم للانهزامية النفسية ، ولا تجعل نفسك تقودك لكي تعيش فوضوياً ، نعم امرح والعب ولكن لا يصح أن تكون حياتَك كلها لعب.

الزمن لا يرحم ، والحياة تتطلب الجد لكي تضع لك بصمةً في الوجود ، هناك عاطلون عن العمل وآخرون حققوا طموحات فمن أيهما تريد أن تكون .

غامر في حياتك ولاتكن عالةً على أحد ، واعلم أن العرق الذي يتصبب منك نتيجة اجتهادك خير لك من مالٍ تأخذه من صديق قد يمن به عليك .

يابني ، آن الأوان بعد أن رزقك الله بهذه الوظيفة أن تتزوج لتعف نفسك عن الحرام ولتكمل نصف دينك وتبدأ في تكوين أسرة صالحة تؤانسك في الحياة .

نحن معك في جودة الاختيار وفي بقية متطلبات الزواج ولن نتخلى عنك.

ياولدي ، لا يلهيك جمال تلك الفتاة عن البحث عن دينها وأدبها فلن يبقى لك جمالَها أبد الدهر ، أما الدينُ والأدب فهو ملازمٌ لك طوال بقاءك معها والنبي صلى الله عليه وسلم يوصيك " فاظفر بذات الدين ". رواه البخاري .

يابني ، حينما تختلف مع زوجتك فلاتتخذ قراراً سريعاً في حل تلك المشكلة ، استشر حكيماً قبل أن تفعل أي شيء ، وإياك والغضب ، اخرج من المنزل واهدأ قليلاً ، ولاتطع الشيطان الذي يقنعك بفكرة الطلاق والخلاص منها .

وتأكد أنه لا يخلو بيت من مشكلة وأن الصبر علاج لابد منه وأن النصيحة والتغافل مطلبان مهمان في حياتك الأسرية .

يابني ، كن حازماً في ضبط مالك عن المصروفات التي لاتنفعك ، ولاتكن بخيلاً على نفسك وعلى أسرتك ، اجمع مالك وتعلم كيف تصنع من راتبك مشروعاً صغيراً يعينك على الحياة .

قصة النجاح تبدأ من الرغبة الصادقة والإرادة القوية ، استعن بالله لتحقق نجاحات كثيرة في حياتك.

يابني ، كم أتألم من إصرارك على شرب الدخان وأنت تعلم ضرره وسوء عاقبته على صحتك ومالك وقبل ذلك " دينك " لقد مات الكثير بسبب السرطان ولا نريد أن نخسرك .

يا ولدي استعن بالله وجاهد نفسه على تركه واعلم أن هناك الكثير ممن تركه بكل يسر وسهولة وأبدله الله بصحة عالية وبركةٍ في ماله وأسرته .

يابني ، لا تضيع شبابك في التدخين وجلسات المدخنين والشيشة ، والله لن ينفعوك لا في الدنيا ولا في الآخرة .

أرجوك ياولدي من هذه اللحظة اعزم على ترك التدخين لتدخل السرور على قلبي وعلى قلب أمك التي تبكي عليك وأنت لاتعلم .

اللهم أصلح أولادنا وبناتنا يارب العالمين .

 ----------

 الحمد لله , وبعد .

ولدي الغالي ،  إن التعامل مع الآخرين له فنون وآداب ، فاحرص على احترام الكبير وكن منصتاً له حينما يتحدث وسلم عليه بحفاوة وتكريم وعبارات جميلة ، وارحم الصغير ، وتواضع مع العُمّال وتصدق عليهم بما يتيسر بين يديك ، وحافظ على نظافة الحي ولا ترم ببقايا الطعام في الطرقات أو في المنتزهات .

يابني ، لقد مات صاحبك في السيارة على سوء الخاتمة ، نعم مات وصوت الغناء يخرج من سيارته لقد قال له بعض الذين حضروا اللحظات الأخيرة من حياته " قل لا إله إلا الله " فلم يقدر على النطق بها ، بل قال : أنا في سقر ، أنا لم أكن أصلي ".

يا بني ، عد إلى ربك وجدد علاقتك بمولاك ، كفى ذنوباً وإعراضاً عن الله ، افتح صفحةً جديدةً مع الله ، ليضيءَ قلبُك بالهداية ، لتشرق أنوار التوبة على وجهك ، لتنال محبة الله لك " إن الله يحب التوابين ".

يا ولدي الحق بركب الصالحين واحذر فجأة الموت التي قد تأخذك وأنت على غفلةٍ فحينها تقول: ( رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ) [ المؤمنون: 99-100 ] .

يا ولدي ، أنا أحبك وأريد أن نلتقي سوياً في جنات الخلود مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً .

اسأل الله أن يغفر لي ولك وأن يهدينا إلى سواء السبيل .

يابني ، هذه ومضات خرجت من قلبي عبر هذه السطور، خذها من قلبٍ يحبك ويرجو لك دوام السعادة والسرور .

اللهم أصلح أولادنا واحفظهم من الفتن ماظهر منها ومابطن .

اللهم أصلح شباب المسلمين وفتيات المسلمين .

اللهم وفقنا للطاعات وباعد بيننا وبين المنكرات .

اللهم كن للمستضعفين من المسلمين في مكان يا ذا الجلال والإكرام .

اللهم صل وسلم على نبينا محمد .

 

عدد الزوار 3424
 
روابط ذات صلة