فوائد عن الكتب على طريقة أرقام
  لمحات وإشارات في التفكير
  ليس كل شيء مهم
  خلق المسلم مع الناس
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام منبر الجمعةتحصين النفس من الشيطان
 تحصين النفس من الشيطان
14 محرم 1438هـ

 

الحمد لله العليم القدير، الذي قدر أن يكون هناك حربٌ بيننا وبين الشيطان منذُ بداية الخلق .

فقال تعالى: ( إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا ) [فاطر: 6] .
والصلاة والسلام على نبينا محمد الذي أرشدنا إلى الحذرِ من كل وسيلةٍ ربما كانت طريقاً لأذيةِ الشيطانِ لنا .

أما بعد..

فيا أيها الناس .. اتقوا الله حق تقاته ، واعلموا أن من أعظمِ الحروبِ التي لا تنتهي هي الحربُ بيننا وبين الشيطانِ وجنوده .

هذا نبيُ الله آدم عليه السلام الذي خلقه بيده وأسكنه جنته، يحذره ويقول له ولزوجته ( وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ )[البقرة:35].

وهي شجرةٌ في الجنة جعلها الله محطةً لامتحان آدم عليه السلام، ولكنّ إبليس كان يراقبُ المشهد ثم يتخذُ القرار ببدء المعركة بينه وبين آدم .

ثم يبدأ في الوسوسةِ لآدم ومحاولةِ إقناعه بأن يقع في نفس الشيء الذي حذره الله منه ( هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لا يَبْلَى )[طه:120] .

وتستمر المحاولات فيقسمُ لآدم ( وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ )[الأعراف:21].

ثم يقع آدم في الخطأ ويستجيبُ لنداء الشيطان ويأكلُ من الشجرة ، ويخاطبه ربه "( أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ )[الأعراف:22] .

أيها الفضلاء.. لقد اتخذَ الشيطانُ عهداً بأن يستمرَ في إضلاِلنا وصدنا عن سبيل الله ( وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ )[النساء:119] .

لقد نهانا الله عن اتباعِ خطواتِ الشيطانِ في عشرات الآيات فقال: ( وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ )[البقرة:168].
وقال جل وعلا: ( يَا بَنِي آدَمَ لا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ )[الأعراف:27] .

إن كلّ الانحرافاتِ التي نراها إنما هي بسببِ اتباع ما يمليه الشيطان .
( الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ )[محمد:25].
( اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ )[المجادلة:19] .

وفي صحيح البخاري أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الشيطان يجري في ابن آدم مجرى الدم .

أيها الكرام.. لذا كان لزاماً على كلِ واحد منا أن يحذر من خطواتِ الشيطانِ ومداخلهِ ، ولن يتحقق ذلك إلا بالعلم .
فيا ترى ماهي مداخلُ الشيطانِ على العبادِ وكيف يصلُ الشيطانُ لإضلالنا .

اعلموا أن من مداخلِ الشيطان :

- الإيقاعُ في الشرك الأكبر، ويقع في هذا المدخل من لم تكن عقيدته راسخة ، ولهذا سمعنا من وقعَ في الإلحاد أو الردة عن الإسلام والتحول للنصرانية والله المستعان .

وتعتبرُ البدعةُ من مداخل الشيطان على المسلم؛ لأن الشيطان ربما يزينُ لك العمل الذي في الظاهر أنه صالح ولكنه في الحقيقة مخالفِ للسنة للنبوية ، ولهذا نجدُ المبتدعة متمسكين بأعمالهم .

ومن مداخل الشيطان :

التساهلُ في النظر المحرمِ عبرَ القنواتِ ومواقعِ التواصل لكي يوقعك في الشهوات والسيرِ وراء اللذات التي تنقصُ دينك وتوقعك في شباك الشهوات، وكم سمعنا من قصص الشباب الذين لعبت بهم الشهوات فأسقطتهم في المهالك .

ومن مداخل الشيطان على الشاب الذي يقع في المعصية أن يقولَ له الشيطان : مادمتَ تقع في المعاصي فلماذا تصلي، هذا تناقض . حتى يجعلهُ يترك الصلاة .

ومن طرقِ الشيطانِ على بعضِ طلابِ العلم : التقليلُ من جهودِ العاملينَ في الجهات الخيرية الأخرى بسبب اختلاف وجهات النظر حول بعض القضايا .

ومن مداخلِ الشيطانِ على بعضِ الدعاة : الحرصُ على الشهرةِ والبحث عن الطرق الموصلةِ لها حتى تصبحُ هاجسهُ الكبير ، حتى إنه ينسى هدفه الأصلي وهو دعوة الناس إلى دين الله .

ومن مداخل الشيطان على بعض ِ الدعاة : الاشتغالُ بتصنيفِ الدعاةِ الآخرين ونقدهِم وذكر عيوبِهم، بينما لا تذكر أنه أثنى على واحدٍ منهم .

ومن مداخل الشيطان على بعض طلاب العلم : الاشتغالُ بالكتبِ وهجر القرآن ، حتى إنك تجد بعضهم يقرأ عشراتِ الكتب بينما لا يذكر أنه ختم القرآن نظراً .

ومن مداخل الشيطان على المرأة : لبسُ الملابسِ القصيرة في المناسبات حتى وصل الحال ببعضهن أن تكشف ما فوق ركبتها. فأين الحياء ولماذا هذا التكشف ؟.

أيضاً التبرجُ والتزينُ عند الخروجِ للسوقِ أو للمطارِ أو للحديقةِ لأجل أن تلفت الأنظار لها. وهذا حرام وفيه فتنة للمجتمع .

ومن مداخل الشيطان :

الحرصُ على الدنيا وإتعابُ النفسِ من أجلها ، مع الغفلةِ عن العملِ للآخرةِ والاستعداد لها . والتوازن هو المطلوب .

ومن أعظم مكائد الشيطان السعي للتفريق بين كل زوجين حتى أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بأن الشيطان يضع عرشه على الماء فيرسل جنوده لتحقيق أهدافه فإذا جاءه أحدهم قال لم أزل بينه وبين زوجته حتى فرقت بينهما .
ففي هذه اللحظة يأتي الشيطان الأكبر ويلتزمه ويعانقه ويقول أنت أنت .

ومن هنا أدعوك أيها الزوج إلى الحذر من نهايات الخلاف مع زوجتك التي ربما قادتك للطلاق مع أن القضية لا تستحق ذلك .

أيها الزوج تمهل ولا تغضب ولا تتخذ القرار بالانفصال لمجرد خللٍ يمكنُ إصلاحه.

ومن سبل الشيطان: الاشتغالُ بالعملِ المباح وتركِ العمل الفاضل، فتجده مثلاً على رسائلِ الواتس ومواقع التواصل ولكنه مقصرٌ في قراءة القرآن . وهذا خلل كبير بلا شك .

ومن طرقِ تحزينِ الشيطان على الإنسان ما يُحدثُ له من المنامات المزعجة .

قال صلى الله عليه وسلم : " الرؤيا الصالحة من الله والحلم من الشيطان ". رواه البخاري .
وكم هي المناماتُ التي نسمعها من زوجاتنا وأصدقائنا التي فيها التخويف والتحزين .

ولمثل هؤلاء نذكرهم ببعض الآداب التي جاءت في السنة لهذه المنامات؛ ومنها :

- الاستعاذةُ بالله من شرها.

- أن تبصقَ عن يسارك .

- أن تتحول عن جنبك الذي كنت عليه .

- أن لا تحدث بها أحداً .

- أن تتوضأ .

ومن مداخلِ الشيطان :

التسويفْ في أداء الأعمال الصالحة ، فتجد ذلك الرجل يتأخر دائماً عن كل عمل صالح بسبب نزغات الشيطان والتربية على الكسل .

ومن وسوسة الشيطان أنه يأتيك حينما يأتي منادي الصدقة فيقول لك الشيطان: أنت وأسرتك أولى بهذا المال ولديك ظروف وديون ، قال الله: ( الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ )[البقرة:268] .

اعلم أخي أن الصدقة تنفعك أنت أولاً فهي في ميزان حسناتك وذخراً لك يوم تلقى الله ، فلا تبخل ( وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ )[محمد:38].

ومن مداخل الشيطان :

التساهلُ مع المرأةِ التي تعاني من الظروف المادية ، فيأتي ذلك الرجل الحريصُ على مساعدتها ولكنه غيرُ تقيٍ في الحذر من الافتتان بها .

ويعتبر الغضبُ من مداخل الشيطان التي لعبت بكثير من الناس .

وفي مجلس النبي صلى الله عليه وسلم حصلَ خلافٌ بين اثنين فغضب أحدهما حتى احمرت وجنتاه فقال صلى الله عليه وسلم : " إني لأعلم كلمةً لو قالها لذهب عنه ما يجد لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ذهب عنه ما يجد ". رواه البخاري .

وكم في السجونِ من جرائمَ ومصائبَ بسبب الغضب ، فهذا القتل التي كثرت تبعاته لو رجعنا لأحد أكبر أسبابه لوجدناه الغضب .
اللهم احفظنا من نزغات الشيطان واعمر حياتنا بالإيمان يا رب العالمين .

-------------------------

الحمد لله ..
معاشر المسلمين ..
إن عداوةَ الشيطان لم ولن تنتهي عن أهل الإيمان، لذا وجب على كل واحدٍ منا أن يحصن نفسه من الشيطان .
وإليكم بعض العوامل التي نتحصن بها من وساوس الشيطان :

١- قراءةُ القرآن في البيت .
وقد ورد في الحديث الصحيح " اقرؤوا سورة البقرة فإن الشيطان يفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة ".

٢- المحافظة على الوضوء .
وفي الحديث " ولا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن ". رواه أحمد بسند صحيح .

٣- المحافظة على أذكار الصباح والمساء والدخول والخروج .
وتأمل هذه النصوص :
" من قال باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في .. "
" من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير كتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي " . رواه البخاري .

" من نزل منزلاً فقال أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم يضره شيء حتى يرتحل من منزله ذلك ".

" آية الكرسي عند النوم قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم " ولا يزال عليه من الله حافظٌ حتى يصبح ".

٤- ومن أسباب التحصين :
المحافظةُ على الطاعاتِ عموماً لكي ندخل في قول الله تعالى: ( إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ )[الحجر:42] فكلما حقق العبد العبوية كلما كان في حفظ الله تعالى .
وفي الحديث الصحيح: " احفظ الله يحفظك ".

ومن أعظم العبادات " الصلاة " فمن حافظ عليها مع جماعةِ المسلمين وفي وقتها فقد فاز بحفظ الله تعالى ( فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ )[يوسف:64].

٥- الاستعاذة بالله من نزغات الشيطان .
((وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ))[الأعراف:200] .

٦- ومن أسباب الوقاية من الشياطين : تطهيرُ البيت من المنكرات؛ لأن الشياطين تحب الغناء والعصيان .
وربما آذتك بسبب ذلك ، قال تعالى: ((وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ ))[الشورى:30].

٧- ومما يحفظ من الشيطان : رقية النفس بالمعوذات .
قال النبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس : " يا ابن عباس ألا أخبرك بأفضل ما تعوذ به المتعوذون؟ قال: بلى يا رسول الله . قال : قل أعوذ برب الفلق. وقل أعوذ برب الناس ". رواه النسائي بسند صحيح .

ومن الجميل أيها الفضلاء تعويذ الأطفال والنفث عليهم قبل النوم .
فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُعوذ الحسن والحسين ويقول : " أعيذكم بكلمات الله التامة من كل شيطان ولامة، ومن كل عين لامة ".

٨- ومن وسائل تحصين الأطفال من الشياطين : منعهم من الخروج من البيت عند الغروب .
قال صلى الله عليه وسلم : " إذا كان جُنح الليل أو أمسيتم فكفّوا صبيانكم فإن الشياطين تنتشر حينئذٍ فإذا ذهبت ساعةٌ من الليل فخلّوهم ..". رواه البخاري .

اللهم احفظنا من كيد الشيطان ووسوته ونزغاته .
اللهم ارزقنا الإيمان الصادق والعمل الصالح .
اللهم وفق ولي أمرنا لهداك واجعل عمله في رضاك .
اللهم يسرنا لليسرى وجنبنا العسرى .

اللهم كن لإخواننا في سوريا وفي العراق وفلسطين واليمن وفي كل مكان .
اللهم انصر جنودنا المرابطين في جهادهم ضد المفسدين والمعتدين .
ربنا آتنا في الدنيا حسنة ..

عدد الزوار 8186
 
روابط ذات صلة