الشيخ وموظفه الخاص
  صلاة الفجر يا أبي
  باب الأخلاق
  كيف تتعامل مع والدك القاسي ؟
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام منبر الجمعةصناعة الأمل
 صناعة الأمل
6 ذو القعدة 1438هـ

 

الحمد لله الذي يدبر الأمر، الذي يبدد الهموم والأحزان .
الحمد لله الذي يسعد من يشاء بطاعته .

الحمد لله الذي يغير الأحوال وهو الفعّال لما يريد، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي كان يعجبه التفاؤل، الذي فتح لنا باب الأمل .

أما بعد ..
فقبل أيام زرتُ معرض الكتاب ووقفتْ عيني على كتاب يتحدثُ عن الأمل ، فترددتُ في شرائه وقلتُ هل أنا بحاجة إلى كتابٍ يتحدثُ عن الأمل ؟.
وبعد ثوانٍ من التفكير قررتُ شراءه .

ولما رجعتُ للبيتِ وبدأتُ في قراءته ، شعرتُ أن كل سطرٍ يتحدث معي ، ويعالجُ خواطرَ في نفسي ، وبدأتُ أتنقلُ في بساتينِ الأمل وذقتُ في مطالعتي له طعمَ الحياةِ والتفاؤل .

أيها الفضلاء.. كل واحدٍ منا له قصةٌ مع الألم ، وبعضنا لازال يتجرعُ قصصَ الماضي وأحزانَ الأمس ، والبعض ربما سيطر عليه الحزنُ حتى اسودت الدنيا في وجهه .

لهذا وذاك كان لابدّ من التذكيرِ بالأمل وتحفيزِ النفوس لطردِ اليأسِ من القلب .

عباد الله ..
الأمل هو : أن تتوقعَ الشيء الجميل من الله تعالى .
أن تحسنَ الظنَّ بالله وأنه سوفَ يساعدك في ظروفك التي تمرُّ فيها .

الأمل هو : أن تنظر لحياتك من زاويةٍ إيجابية تتذكر فيها كلَ جميل ، وترجو من الله أن يزيدك من جمالِ الحياةِ وأنسها .

الأمل : أن تعيش ، وفي داخلك شعور أن بعد العسرِ يسراً ، وبعد الهموم فرحة ، وبعد الفقرِ غنى ، وبعد المرضِ سيكونُ الشفاء ، وبعد الحزنِ ابتسامة .

الأمل هو أن تطرد اليأس من حياتك وترمي به جانباً . " إنه لا ييأسُ من روحِ الله إلا القوم الكافرون ".

معاشر الكرام .. الحياةُ مليئةٌ بصور الأمل :
كم من مريضٍ شفاه الله ، كم من عسيرٍ يسره الله ، كم من حادثٍ صرفه الله عنك.
كم من حاجةٍ كنتَ تظن أنها لن تتيسر لك وإذ بالله يفتح لك أبوابها " سيجعلُ الله بعد عسر يسراً ".

ذاك الطفل يتعثرُ في المشي في بداياته ولكنه يمشي بكل سهولة الآن .
ذاك الطفل يتلعثمُ في كلماته ولكن ينطق بكل بيان بعد شهور .

ذاك الطالب وجد صعوبةً في مراحلِ دراسته وعانى كثيراً ولكنه الآن يذوقُ لذةَ النجاح وهو الآن في وظيفةٍ عالية .
تلك المرأة ذاقت آالآم الحمل ولكنها تخرج لنا طفل كأنه قطعة من القمر .

ذلك العقيم كان يظن أن الله لن يرزقه بذرية وقال الأطباء يستحيل في حياتك أن ترى الولد ولكن زوجتهُ الآن حامل .
إنه الأمل ، إنه حسن الظن بالله تعالى ." لاتدري لعل اللهَ يحدثُ بعد ذلك أمراً ".

أخي المهموم ..
أعلمُ أنك تقول في نفسك : ما أسهل الكلام ولكنك لم تتعرف على همومي وأحزاني .

فأقول لك :
إنك حينما تتفرغُ لأحزانِ الأمس وهمومِ اليوم فإنك تقتلُ الأمل في داخلك .
إنك حينها تغيبُ عن كلِ لحظةٍ جميلةٍ يمكن أن تعيشَها اليوم .

أنا لا أقلل من همومك ولا أتحدثُ عن خيالاتٍ ستتحققُ في حياتك .
أنا هنا أحاول أن أفتحَ لك نافذةَ الأمل وأن تنظر لأيامك القادمة من زاويةِ التوفيق الذي سيمنحه الله لك .

أنا أحاول أن أخرجك من سجنِ اليأس ومن غرفةِ التشاؤم ومن صندوقِ الحزن .
أنا أذكرك بقصص الذين ذاقوا مرارة الألم ولكنهم عاشوا مع الأمل فوجدوا من الله كل خير .

يا أخي ، أنا أذكرك بأن اللهَ لن يخيب دعاءك ولن يضيع صبرك " إن الله مع الصابرين ".

هل تعرف النبي يعقوب النبي الذي فقد ابنه يوسف، ثم قال لأولاده بعد سنوات " اذهبوا فتحسسوا من يوسف ". إنه الأمل في الله . فهل رجع له يوسف ؟ .
لقد فقد بصره ، بسبب الحزن على يوسف . فهل رجع له بصره ؟ .

هذا نبي الله أيوب ، عاش في المرض ١٣ عام حتى هجره كل الناس إلا زوجته " وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين ".
فهل استجاب الله له ؟ " فاستجبنا له ".

هذا زكريا يبلغ ١٢٠ سنة ومع ذلك يقول " رب هب لي من لدنك ذريةً طيبة ".
" فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى ".

هذا نبينا صلى الله عليه وسلم يهاجر من مكة والأحزان تلاحقه على مكة ذلك الوطن الذي عاش فيه .. ولكن لديه أمل كبير بأنه سيجد في المدينة من يناصره ويساعده في دعوته.. فماذا وجد في المدينة لما سكنها ؟.

لقد وجد الاستقبال الرائع ، لقد وجد القلوب مشتاقة إليه، لقد فرح المسلمون برسول الله صلى الله عليه وسلم .

لقد بنى مسجده النبوي .
لقد انطلق في تعليم الناس .
لقد دخل الناسُ في دين الله أفواجاً .
لقد انطلقت معارك الإسلام من المدينة .

إنه الأمل يتحقق لرسولنا صلى الله عليه وسلم .. وهكذا سيتحققُ لي ولك .

إن الله قريبُ منك يا صاحبَ الألم ، إن الله يسمع دعاءك ، ويعلمُ بهمومك ، ويرى دموعك ..

إن الله هو الذي خلق الألم وهو الذي وعدك بأن يمنحك الأمل .
" ادعوني أستجب لكم ".
" أنا عند حسن ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء ".

أيها الكرام ..
وبعد هذه الإشارات حول الأمل ، لابد أن نضع بعض القواعد في صناعة الأمل :

١- إننا حينما نتحدث عن الأمل فلايعني هذا أن نترك العمل في تحقيق أمنياتنا .
لا نريد الأمل الذي هو مجرد مشاعر ، بل نريد الأمل الذي يقوده العمل، فالذي يريد من الله التوفيق في دراسته لابد أن يجتهد فيها .

والذي يأمل من الله أن يوفقه في تجارته لابد أن يسعى ويخطط ويتعب في ذلك الطريق .
والذي يأمل في الشفاء لابد أن يأخذ الدواء ويستعين بالله.. وهكذا ، الأمل الحقيقي هو الذي يكونُ معه العملُ الجاد .

٢- أيها الفضلاء ازرعوا الأمل في بيوتكم ، مع الزوجة والأولاد ومع الموظفين ومع الناس كلهم .

صدقوني ، إن الكثيرَ من الناس مليءُ بالإحباط واليأس نتيجةً لظروف مالية ، أو أسرية ، أو صحية ، وربما وظيفية ، ولعل بعضنا جرت عليه قصص ومواقف من الناس جعلته يفقد الثقة في المجتمع وربما أوقعته في القلق .

هؤلاء كلهم بحاجةٍ إلى همسةِ أمل وكلمةٍ طيبة لعلها تعالج نفوسهم وتدفعها للأمل .
إن الكلمات التي فيها تحفيز ، لها أثرٌ كبير في طردِ الهموم واليأس من نفوس الناس .

٣- يا صاحب الهمّ إن ساعات الألم التي تحيط بك لن تدوم ، وإن لحظات الحزن سوف تتلاشى .
إن الذي بقي من عمرك سيكونُ مليء بالخير والتوفيق بإذن الله .

اخرج إلى فضاءِ الأمل واستنشق عبيرَ الحياة وتنفسْ هواء الطموح .
يا صاحب الهمّ إن الهمّ منفرج         أبشر بخيرٍ فإن الفارجَ الله

......................................

الحمد لله ..
عباد الله .. خذوا هذه الإضاءات المتفرقة في الأمل :

١- إذا لم تجد من يسعدك فأنت أسعد نفسك ، إذا أحاط بك الحزن فلاتنتظر من أحد أن ينقذك منه ، أصنع أملك ، انهض بنفسك ، أنت قادر على صناعة الأمل.

٢- لا تجعل ساعات الألم التي مرت بك قبل أعوام تقعدك عن صناعة الأمل لسنواتك القادمة ، أمامك فرصٌ جميلة لتسعد " سيجعل الله بعد عسرٍ يسرا ".

٣- عكس الأمل ؛ الخيبة ، اليأس ، القنوط ، القلق ، وكلها ستأخذك للفشل في الحياة والسقوط عدة مرات ، اصنع الأمل في هذا اليوم ولاتستسلم .

٤- تعلّم كيف تبتسم في قمة الألم ، وكيف تجعل دموعك فقط في سجودك ، يمكنك أن ترى الأمل حتى في قمة الألم إذا كنتَ تملك روحاً تعشق الأمل .

٥- ساعة الحزن التي تعيشها الآن ، ليست هي كلُ حياتك ، هي ساعة أو يوم أو شهر ، ربما بقي من عمرك ٤٠ سنة ، فهل تحكم عليها بالألم أو الأمل ؟

٦- أم موسى عليه السلام ترمي طفلها في النهر ، ولكنها تملكُ الثقة بالله ، ويعود لها بعد أيام ، إنه الله الذي يزرعُ الأمل في قلوبِ من يحب .

٧- يونس عليه السلام يمكث في بطن الحوت ، فيحدوه الأمل بالله إلى الخروج ، فهل خيب الله أمله ؟ " وكذلك ننج المؤمنين " لاتقلق سيحقق الله أملك .

٨- يدخل ثلاثة من بني إسرائيل في الغار .. ثم تنطبق عليهم الصخرة فيكون أملهم بالله ، ويدعونه ، فيخرجون ، وهكذا سيخرجك الله من ظلمات الهموم .

٩- تصادق مع حياتك حتى لو ذقتُ فيها ألم في الأمس ، فلعله خير ، ولعلك بعد ذلك تغير مسارك وتجدد حياتك وتخطو نحو المسار الصحيح .

١٠- البيئة من حولنا رسخت فينا عبارات " مستحيل . وصعب " .
خذها مني : إن شريعة الله تدعوك للأمل ، ونبيك ﷺ عاش أصعب الظروف ، ولكنه نجح في كل شيء .

١١- كل الناجحين من حولنا كانوا ممن عاش الأمل في نفوسهم قبل نجاحهم ، وهاهم الآن يعيشون النجاح ، غير نظرتك لنفسك ولواقعك ولأسرتك .

١٢- الأمل جعلَ هاجر أم إسماعيل تركض بين الصفا والمروة بحثاً عن أيّ رزق يعينها وولدها ، وبعد لحظات يخرج ماء زمزم من تحت قدم إسماعيل .
إنه الله الذي يفتح أبواب الأمل .

١٣- اكتب الإنجازات الجميلة في حياتك ثم حاول تكرارها أو تطويرها أو البحثِ عن أشياء أجمل منها ، سوف تكتشف قدرتك على صناعة الأمل .

١٤- الحياةُ تتجدد ، والأيامُ تتغير ، والحزنُ يذهب ويأتي الأمل مكانه ، والمرض يختفي ، والفقر يغيب ، وأنت سوف تنجح .

١٥- عليك بالقرآن فهو كتابُ الأملِ والسعادة ، سيزرعُ القرآنُ فيك كلَ بذور السرور .
" وشفاءٌ لما في الصدور " . " ألا بذكر الله تطمئن القلوب ".

١٦- كيف تفقد الأمل ومعك الله ؟ كيف تحزن وربك قريب ممن دعاه ؟ كيف تقلق وربك بيده خزائن السماوات والأرض ؟

١٧- حارب الشكوك الداخلية التي تقنعك بعدم القدرة على تجديد حياتك ، حارب الإحباط بالابتسامة ، تعلّم مهارات التفكير الإيجابي .

١٨- يا أيها الإنسان ، أنت لم تأت للحياة لتبكي وتتجرع الأحزان ، انهض واستشعر معيةَ الله لك ، وقم من مكان الحزن ، واصنع طموحك بكل أمل .

١٩- الأمل يضيفُ لك عمراً جديداً من السعادة والتفاؤل ، بدل ذلك العمر المليء بالإحباط واليأس ، هيا تحرك نحو شاطئ الأمل ، السرور ينتظرك هناك .

 

اللهم يسرنا لليسرى وجنبنا العسرى .

اللهم افتح لنا أبواب الأمل وأغلق عنا أبواب الألم .
اللهم ارض عنا وتب علينا وتجاوز عنا .

اللهم اغفر لوالدينا واجعلهم في جنان الخلد .
اللهم انصر إخواننا المرابطين واحفظهم من مكر المعتدين .
اللهم وفق ولي أمرنا لهداك واحفظه بحفظك يارب العالمين .

سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين . 

عدد الزوار 5049
 
روابط ذات صلة