من أقوال العلماء في الإتباع
  85 فائدة من قصة سليمان عليه...
  أخي الشقيق
  ابن تيمية وطهارة القلب
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام بحوثالفوائد المختارة من فتح الباريالجزء ( 7 ) المجموعة ( 5 )
 الجزء ( 7 ) المجموعة ( 5 )
28 محرم 1440هـ

 

٥٣٨- لفظ الانتحار قديم ، ففي حديث ٤٢٠٣ في رواية الصحابي المجاهد .. قال أحدهم : يا رسول الله صدّق الله حديثك ، انتحر فلان فقتل نفسه ..".

٥٤٥- حديث 4210 لما قال الرسول صلى الله عليه وسلم لأعطين الراية غداً .

قال عمر رضي الله تعالى عنه : ما أحببت الإمارة إلا يومئذ . رواه مسلم .

٥٤٦- حديث 4210 في قوله صلى الله عليه وسلم " لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً " .

قال الحافظ : يؤخذ منه أن تألف الكافر حتى يسلم أولى من المبادرة إلى قتله .

٥٤٦١ حمر النعم بضم الحاء وسكون الميم وهو من ألوان الإبل المحمودة .

قلت - سلطان - : وحمر بضم الميم جمع حمار .

٥٥٤- حديث ٤٢٣١ " إني لأعرف أصوات رفقة الأشعريين بالقرآن حين يصلون بالليل وأعرف منازلهم من أصواتهم بالقرآن بالليل ".

قلت : وهذه تزكية جميلة لهؤلاء الأشعريين ، حيث أنهم من أهل الليل .

٥٦٤- قالت عائشة رضي الله تعالى عنها : عاشت فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم بعده ستة أشهر .

هذا هو الصحيح في مدة بقاءها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم كما في البخاري ٤٢٤٠

٥٦٥- لما ماتت فاطمة رضي الله تعالى عنها دفنها زوجها علي ليلاً وكان ذلك بوصيةً منها زيادة في التستر .

٥٦٥- انشغل علي رضي الله تعالى عنه بفاطمة وقت مرضها عن الخلافة والبيعة لأبي بكر .

٥٦٧- حديث ٤٢٤٢ لما فتحت خيبر قالت عائشة : الآن نشبع من التمر .

وفيه إشارة إلى أنهم كانوا قبل فتحها في قلة من العيش .

٥٧١- سميت عمرة القضاء بذلك لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قاضى قريشاً وكان بينهم كتاب وعهد .

لا أنها قضاء عن العمرة التي صد عنها .

٥٧٥- بحث موسع : هل كتب الرسول صلى الله عليه وسلم بيده شيء ؟

٥٧٩- في الحضانة ، الخالة مقدمة على العمة ، وتقديم أقارب الأم أولى من أقارب الأب .

٥٨٣- سبب غزوة مؤته .

يقال أن السبب فيها أن شرحبيل بن عمرو الغساني وهو من أمراء قيصر على الشام قتل رسولاً أرسله النبي صلى الله عليه و سلم إلى صاحب بصرى واسم الرسول الحارث بن عمير فجهز إليهم النبي صلى الله عليه وسلم عسكراً في ثلاثة آلاف .

وفي مغازي أبي الأسود عن عروة بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم الجيش إلى مؤتة في جمادى من سنة ثمان ، وكذا قال ابن إسحاق وموسى بن عقبة وغيرهما من أهل المغازي لا يختلفون في ذلك .

٥٨٨- حديث ٤٢٦٥ قال خالد بن الوليد : لقد انقطعت في يدي يوم مؤته تسعة أسياف فما بقي في يدي إلا صحيفة يمانية .

قلت - سلطان - : هكذا الشجاعة وإلا فلا .

٥٨٩- في بيان صفة أجنحة الملائكة ، هي صفات ملكية لا تفهم إلا بالمعاينة ، فقد ثبت أن لجبريل ستمائة جناح ولا يعهد للطير ثلاثة أجنحة فضلاً عن أكثر من ذلك وإذا لم يثبت في خبر في بيان كيفيتها فنؤمن بها من غير بحث عن حقيقتها .

٥٩٥- غزوة فتح مكة كانت في العاشر من رمضان في السنة الثامنة من الهجرة .

٦٠٦- حديث ٤٢٨١ قال عبدالله بن المغفل : رأيت الرسول صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة على ناقته وهو يقرأ سورة الفتح .

٦١٠- في فتح مكة أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بتكسير الأصنام التي حول الكعبة .

ومنه قال العلماء : كراهية الصلاة في المكان الذي فيه صور لكونها مظنة الشرك وكان غالب كفر الأمم من جهة الصور .

٦١٢- روى الحاكم من حديث أنس أن الرسول صلى الله عليه وسلم دخل مكة يوم الفتح وذقنه على رحله متخشعاً .

قلت - سلطان - : إنه التواضع يوم النصر .

٦٢١- سبب غزوة حنين .

قال أهل المغازي :خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى حنين لست خلت من شوال وقيل لليلتين بقيتا من رمضان وجمع بعضهم بأنه بدأ بالخروج في أواخر رمضان وسار سادس شوال وكان وصوله إليها في عاشره .

وكان السبب في ذلك أن مالك بن عوف النضري جمع القبائل من هوازن ووافقه على ذلك الثقفيون وقصدوا محاربة المسلمين فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه و سلم فخرج إليهم .

ولأبي داود بإسناد حسن من حديث سهل بن الحنظلية أنهم ساروا مع النبي صلى الله عليه و سلم إلى حنين فأطنبوا السير فجاء رجل فقال إني انطلقت من بين أيديكم حتى طلعت جبل كذا وكذا فإذا أنا بهوازن عن بكرة أبيهم بظعنهم ونعمهم وشائهم قد اجتمعوا إلى حنين ، فتبسم رسول الله صلى الله عليه و سلم ، وقال تلك غنيمة المسلمين غدا أن شاء الله تعالى .

٦٣٩- حديث ٤٣٢٣ " فدعا صلى الله عليه وسلم بماء فتوضأ ثم رفع يديه ودعا " .

يستفاد منه استحباب التطهير لإرادة الدعاء ورفع اليدين خلافاً لمن خص ذلك بالاستسقاء .

643- حديث ٤٣٢٨ عن أبى موسى رضي الله عنه قال كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم وهو نازل بالجعرانة بين مكة والمدينة ومعه بلال ، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم أعرابي فقال ألا تنجز لي ما وعدتني .

فقال له : أبشر .

فقال : قد أكثرت علي من أبشر .

قلت : انظر إلى حلم النبي صلى الله عليه وسلم .

٦٤٤- سمي الفيء بذلك من الرجوع ، فكأن أموال الكفار سميت فيئاً لأنها كانت الأصل للمؤمنين إذ الإيمان هو الأصل والكفر طارئ عليه .

٦٤٦- في حنين كان هناك توزيع للغنائم في المؤلفة قلوبهم وكان لذلك أثراً كبيراً في إسلامهم .

٦٤٩- حديث 4330 عن عبد الله بن زيد بن عاصم قال لما أفاء الله على رسوله صلى الله عليه وسلم يوم حنين قسم في الناس في المؤلفة قلوبهم ، ولم يعط الأنصار شيئا ، فكأنهم وجدوا إذ لم يصبهم ما أصاب الناس فخطبهم فقال : يا معشر الأنصار ألم أجدكم ضلالاً فهداكم الله بي ، وكنتم متفرقين فألفكم الله بي وعالة ، فأغناكم الله بي  .

كلما قال شيئا قالوا الله ورسوله أمن .

قال : ما يمنعكم أن تجيبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم .

قال كلما قال شيئا قالوا الله ورسوله أمن .

قال : لو شئتم قلتم جئتنا كذا وكذا ، أترضون أن يذهب الناس بالشاة والبعير ، وتذهبون بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى رحالكم ، لولا الهجرة لكنت امرأ من الأنصار ، ولو سلك الناس واديا وشعبا لسلكت وادي الأنصار وشعبها ، الأنصار شعار والناس دثار ، إنكم ستلقون بعدى أثرة فاصبروا حتى تلقوني على الحوض  .

وفي الحديث من الفوائد :

1- إقامة الحجة على الخصم وإفحامه بالحق عند الحاجة إليه .

2- حسن أدب الأنصار في تركهم المماراة والمبالغة في الحياء وبيان أن الذي نقل عنهم إنما كان عن شبانهم لا عن شيوخهم وكهولهم .

3- مناقب عظيمة للأنصار لهم لما اشتمل من ثناء الرسول البالغ عليهم.

4- أن الكبير ينبه الصغير على ما يغفل عنه ويوضح له وجه الشبهة ليرجع إلى الحق .

5- المعاتبة واستعطاف المعاتب وإعتابه عن عتبة بإقامة حجة من عتب عليه والاعتذار والاعتراف .

6- فيه علم من أعلام النبوة لقوله " ستلقون بعدي أثرة " فكان كما قال .

7- أن للإمام تفضيل بعض الناس على بعض في مصارف الفيء وأن له أن يعطى الغني منه للمصلحة وأن من طلب حقه من الدنيا لا عتب عليه في ذلك .

8- مشروعية الخطبة عند الأمر الذي يحدث سواء كان خاصاً أم عاماً .

9- جواز تخصيص بعض المخاطبين في الخطبة .

10- تسلية من فاته شيء من الدنيا مما حصل له من ثواب الآخرة والحض على طلب الهداية والألفة والغنى .

10- أن المنة لله ورسوله على الإطلاق .

11- تقديم جانب الآخرة على الدنيا والصبر عما فات منها ليدخر ذلك لصاحبه في الآخرة والآخرة خير وأبقى .

٦٥٣- سميت السرية بذلك ، لأنها تخرج بليل ، وقيل لأنها تخفي ذهابها .

٦٦٣- دمعة السرور باردة ودمعة الحزن حارة ، ولهذا يقال فيمن يدعى عليه : أسخن الله عينيك .

٦٦٨- حديث 4351 في الخوارج " يمرقون من الدين " .

الذي يظهر أن المراد بالدين هنا هو الإسلام كما فسرته الرواية الأخرى ، وخرج الكلام مخرج الزجر وأنهم بفعلهم ذلك يخرجون من الإسلام الكامل .

واستدل به بعضهم على تكفير الخوارج ، وهي مسألة شهيرة في الأصول .

٦٧١- في حديث ٤٣٥٥ قال الرسول صلى الله عليه وسلم لجرير : ألا تريحني من ذي الخلصة ، وهو بيت يسمى الكعبة في اليمن ..".

قوله ألا تريحني ؛ المراد راحة القلب وما كان شيء أتعب لقلب النبي صلى الله عليه وسلم من بقاء ما يشرك به من دون الله تعالى .

٦٧٣- وفي الحديث : مشروعية إزالة مايفتتن به الناس من بناء وغيره سواء كان إنسانا أو حيواناً أو جماداً .

٦٧٥- في غزوة ذات السلاسل كان الأمير على الجيش عمرو بن العاص وفي الجيش أبو بكر وعمر .

٦٨٠- الحوت اسم جنس لجميع السمك .

٦٩١- كان مسيلمة الكذاب معظماً عند قومه وكان يقال له رحمان اليمامة .

٦٩١- ثابت بن قيس كان خطيب الأنصار .

٦٩٢- السوار والحلي في المنام تعبر بما يسوؤهم كما في قصة رؤيا العنسي ومسيلمة .

٦٩٢- حديث ٤٣٧٦ قال أبو رجاء العطاردي : كنا نعبد الحجر فإذا وجدنا حجراٍ هو خير منه ألقيناه وأخذنا الآخر .

٦٩٧- حديث 4380 عن حذيفة قال جاء العاقب والسيد صاحبا نجران إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يريدان أن يلاعناه ، قال فقال أحدهما لصاحبه لا تفعل ، فوالله لئن كان نبياً فلاعنا ، لا نفلح نحن ولا عقبنا من بعدنا .

قالا إنا نعطيك ما سألتنا ، وابعث معنا رجلاً أميناً ، ولا تبعث معنا إلا أمينا .

فقال : لأبعثن معكم رجلاً أمينا حق أمين .

فاستشرف له أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : قم يا أبا عبيدة بن الجراح .

فلما قام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هذا أمين هذه الأمة .

وفي قصة أهل نجران من الفوائد :

1- أن إقرار الكافر بالنبوة لا يدخله في الإسلام حتى يلتزم أحكام الإسلام .

2- جواز مجادلة أهل الكتاب وقد تجب إذا تعينت مصلحته .

3- مشروعية مباهلة المخالف إذا أصر بعد ظهور الحجة وقد دعا ابن عباس إلى ذلك ثم الأوزاعي ، ووقع ذلك لجماعة من العلماء ومما عرف بالتجربة أن من بأهل وكان مبطلاً لا تمضى عليه سنة من يوم المباهلة .

قصة ، قال الحافظ : ووقع لي ذلك مع شخص كان يتعصب لبعض الملاحدة فلم يقم بعدها غير شهرين .

4- وفيها مصالحة أهل الذمة على ما يراه الإمام من أصناف المال ويجري ذلك مجرى ضرب الجزية عليهم فإن كلا منهما مال يؤخذ من الكفار على وجه الصغار في كل عام .

5- وفيها بعث الإمام الرجل العالم الأمين إلى أهل الهدنة في مصلحة الإسلام .

6- منقبة لأبي عبيدة رضي الله عنه .

٧٠٢- حديث ٤٣٨٨ " أتاكم أهل اليمن هم أرق أفئدة وألين قلوباً ..". وبحث موسع في المقصود بهم .

٧١٠- حديث ٤٤٠٤ قال زيد بن أرقم : غزا النبي صلى الله عليه وسلم تسع عشرة غزوة .

٧١١- حجة الوداع كانت قبل وفاته صلى الله عليه وسلم بأكثر من ثمانين يوم .

٧١١-  الحكمة من ترتيب الأشهر الحرم في جعل المحرم الأول ، لأنه هو أول السنة ويختم بشهر حرام وهو ذو الحجة وتتوسط بشهر حرام وهو رجب وإنما توالى شهران في الأخير وهما ذو القعدة وذو الحجة لإرادة تفضيل الختام .

٧١٤- حديث عين تبوك .

تبوك المشهور فيها عدم الصرف للتأنيث والعلمية ومن صرفها أراد الموضع .

ووقعت تسميتها بذلك في الأحاديث الصحيحة منها حديث مسلم " إنكم ستأتون غداً عين تبوك " وكذا أخرجه أحمد والبزار من حديث حذيفة .

وقيل سميت بذلك لقوله صلى الله عليه و سلم للرجلين اللذين سبقاه إلى العين " مازلتما تبوكانها منذ اليوم " .

قال ابن قتيبة : فبذلك سميت عين تبوك والبوك كالحفر.

والحديث المذكور عند مالك ومسلم بغير هذا اللفظ أخرجاه من حديث معاذ بن جبل " إنهم خرجوا في عام تبوك مع النبي صلى الله عليه وسلم فقال إنكم ستأتون غدا إن شاء الله تعالى عين تبوك فمن جاءها فلا يمس من مائها شيئا فجئناها وقد سبق إليها رجلان والعين مثل الشراك تبض بشيء من ماء فذكر الحديث في غسل رسول الله صلى الله عليه وسلم وجهه ويديه بشيء من مائها ثم أعاده فيها فجرت العين بماء كثير فاستقى الناس ".

٧١٤- كان العرب يقدمون بالزيت من الشام إلى المدينة .

٧٢١- عدد المسامين في غزوة تبوك نحو ثلاثين ألف . رواه الحاكم.

٧٢٨- استشكل في قصة كعب قول الرسول صلى الله عليه وسلم أبشر بخير يوم مر عليك منذ ولدت ، مع أن يوم إسلامه خير بلاشك.

قال الحافظ : الأحسن في الجواب عن هذا الإشكال أن يوم توبته مكمل ليوم إسلامه فيوم إسلامه بداية سعادته ويوم توبته مكمل لها فهو خير جميع أيامه ، وإن كان يوم إسلامه خيرها فيوم توبته المضاف إلى إسلامه خير من يوم إسلامه المجرد عنها والله أعلم .

٧٢٨- في فرح الرسول صلى الله عليه وسلم بتوبة كعب وسرور وجهه كأنه قطعة قمر ، دليل على كمال شفقته صلى الله عليه وسلم بأمته والرأفة بهم والفرح بما يسرهم .

٧٢٩- فوائد من قصة كعب ..

وفي قصة كعب من الفوائد :

1- جواز طلب أموال الكفار من ذوي الحرب .

2- جواز الغزو في الشهر الحرام والتصريح بجهة الغزو إذا لم تقتض المصلحة ستره .

3- أن الإمام إذا استنفر الجيش عموماً لزمهم النفير ولحق اللوم بكل فرد فرد أن لو تخلف .

وقال السهيلي إنما اشتد الغضب على من تخلف وأن كان الجهاد فرض كفاية لكنه في حق الأنصار خاصة فرض عين لأنهم بايعوا على ذلك ومصداق ذلك قولهم وهم يحفرون الخندق نحن الذين بايعوا محمدا على الجهاد ما بقينا أبدا فكان تخلفهم عن هذه الغزوة كبيرة لأنها كالنكث لبيعتهم ، كذا قال ابن بطال .

قال السهيلي : ولا أعرف له وجهاُ غير الذي قال .

قلت : وقد ذكرت وجهاُ غير الذي ذكره ولعله أقعد ويؤيده قوله تعالى " ما كان لأهل المدينة ومن حولهم من الأعراب أن يتخلفوا عن رسول الله ".

وعند الشافعية وجه أن الجهاد كان فرض عين في زمن النبي صلى الله عليه و سلم فعلى هذا فيتوجه العتاب على من تخلف مطلقاً .

4- أن العاجز عن الخروج بنفسه أو بماله لا لوم عليه .

5- استخلاف من يقوم مقام الإمام على أهله والضعفة .

6- ترك قتل المنافقين ، ويستنبط منه ترك قتل الزنديق إذا أظهر التوبة وأجاب من أجازه بأن الترك كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم لمصلحة التأليف على الإسلام .

7- عظم أمر المعصية وقد نبه الحسن البصري على ذلك فيما أخرجه بن أبي حاتم عنه قال : يا سبحان الله ما أكل هؤلاء الثلاثة مالا حراما ولا سفكوا دما حراما ولا افسدوا في الأرض أصابهم ما سمعتم وضاقت عليهم الأرض بما رحبت فكيف بمن يواقع الفواحش والكبائر .

8- أن القوي في الدين يؤاخذ بأشد مما يؤاخذ الضعيف في الدين.

9- جواز إخبار المرء عن تقصيره وتفريطه وعن سبب ذلك وما آل إليه أمره تحذيرا ونصيحة لغيره .

10- جواز مدح المرء بما فيه من الخير إذا أمن الفتنة وتسلية نفسه بما لم يحصل له بما وقع لنظيره .

11- فضل أهل بدر والعقبة .

12- الحلف للتأكيد من غير استحلاف .

13- التورية عن المقصد .

14- رد الغيبة .

15- جواز ترك وطء الزوجة مدة .

16- أن المرء إذا لاحت له فرصة في الطاعة فحقه أن يبادر إليها ولا يسوف بها لئلا يحرمها كما قال تعالى " استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه " .

ومثله قوله تعالى " ونقلب أفئدتهم وأبصارهم كما لم يؤمنوا به أول مرة " .

ونسأل الله تعالى أن يلهمنا المبادرة إلى طاعته وأن لا يسلبنا ما خولنا من نعمته .

17- جواز تمني ما فات من الخير .

18- أن الإمام لا يهمل من تخلف عنه في بعض الأمور بل يذكره ليراجع التوبة .

19- جواز الطعن في الرجل بما يغلب على اجتهاد الطاعن عن حمية لله ورسوله .

20- جواز الرد على الطاعن إذا غلب على ظن الراد وهْمُ الطاعن أو غلطه .

21- أن المستحب للقادم من سفر أن يكون على وضوء وأن يبدأ بالمسجد قبل بيته فيصلى ثم يجلس لمن يسلم عليه .

22- مشروعية السلام على القادم وتلقيه .

23- إجراء الأحكام على الظاهر ووكول السرائر إلى الله تعالى وفيها.

24- قبول المعاذير .

25- استحباب بكاء العاصي أسفاً على ما فاته من الخير .

26- ترك السلام على من أذنب وجواز هجره أكثر من ثلاث وأما النهي عن الهجر فوق الثلاث فمحمول على من لم يكن هجرانه شرعياً .

27- أن التبسم قد يكون عن غضب كما يكون عن تعجب ولا يختص بالسرور .

28- معاتبة الكبير أصحابه ومن يعز عليه دون غيره .

29- فائدة الصدق وشؤم عاقبة الكذب .

30- العمل بمفهوم اللقب إذا حفته قرينة لقوله صلى الله عليه وسلم لما حدثه كعب " أما هذا فقد صدق " فإنه يشعر بأن من سواه كذب لكن ليس على عمومه في حق كل أحد سواه لأن مرارة وهلالاً أيضاً قد صدقا فيختص الكذب بمن حلف واعتذر لا بمن اعترف ولهذا عاقب من صدق بالتأديب الذي ظهرت فائدته عن قرب وأخر من كذب للعقاب الطويل وفي الحديث الصحيح " إذا أراد الله بعبد خيراً عجل له عقوبته في الدنيا وإذا أراد به شرا أمسك عنه عقوبته فيرد القيامة بذنوبه " .

قيل وإنما غلظ في حق هؤلاء الثلاثة لأنهم تركوا الواجب عليهم من غير عذر ويدل عليه قوله تعالى " ما كان لأهل المدينة ومن حولهم من الأعراب أن يتخلفوا عن رسول الله " .

وقول الأنصار " نحن الذين بايعوا محمدا على الجهاد ما بقينا أبداً ".

31- تبريد حر المصيبة بالتأسى بالنظير .

32-عظم مقدار الصدق في القول والفعل وتعليق سعادة الدنيا والآخرة والنجاة من شرهما به .

33- أن من عوقب بالهجر يعذر في التخلف عن صلاة الجماعة لأن مرارة وهلالاً لم يخرجا من بيوتهما تلك المدة .

34- سقوط رد السلام على المهجور عمن سلم عليه إذ لو كان واجباً لم يقل كعب هل حرك شفتيه برد السلام .

35- جواز دخول المرء دار جاره وصديقه بغير إذنه ومن غير الباب إذا علم رضاه .

36- أن قول المرء " الله ورسوله أعلم " ليس بخطاب ولا كلام ولا يحنث به من حلف أن لا يكلم الآخر إذا لم ينوبه مكالمته وإنما قال أبو قتادة ذلك لما ألح عليه كعب .

37- أن مسارقة النظر في الصلاة لا تقدح في صحتها .

38- إيثار طاعة الرسول على مودة القريب .

39- خدمة المرأة زوجها .

40- الاحتياط لمجانبة ما يخشى الوقوع فيه .

41- جواز تحريق ما فيه اسم الله للمصلحة .

42- مشروعية سجود الشكر .

43- الاستباق إلى البشارة بالخير .

44- إعطاء البشير أنفس ما يحضر الذي يأتيه بالبشارة .

45- تهنئة من تجددت له نعمة والقيام إليه إذا أقبل .

46- اجتماع الناس عند الإمام في الأمور المهمة وسروره بما يسر أتباعه .

47- مشروعية العارية .

48- مصافحة القادم والقيام له .

49- التزام المداومة على الخير الذي ينتفع به .

٧٣٤- مختصر غزوة الجمل : أن عثمان رضي الله عنه لما قُتل وبويع علي بالخلافة خرج طلحة والزبير إلى مكة فوجدا عائشة وكانت قد حجت فاجتمع رأيهم على العودة للبصرة يستنفرون الناس للطلب بدم عثمان فبلغ ذلك علياً فخرج إليهم .

فكانت وقعة الجمل ونسبت للجمل الذي كانت تركب عليه عائشة رضي الله تعالى عنها .

٧٣٦- اختلف في مدة مرض النبي صلى الله عليه وسلم والأكثر أنها ثلاثة عشر يوم .

٧٣٧- في قصة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم قال : مازلت أجد ألم الأكلة التي أكلتها بخيبر حتى كان ذا أوان قطع أبهري .

الأبهر عرق في الظهر . والحديث عند ابن سعد عن الواقدي .

٧٣٨- المعوذات يدخل فيها سورة الإخلاص تغليباً وهذا المعتمد .

٧٤٠- في حديث ٤٤٣١ "  إرادة الرسول صلى الله عليه وسلم كتابة الوصية عند موته .. قال عمر حسبنا كتاب الله .

قال النووي : اتفق قول العلماء على أن قول عمر " حسبنا كتاب الله" من قوة فقهه ودقيق نظره لأنه خشي أن يكتب أموراً ربما عجزوا عنها فاستحقوا العقوبة لكونها منصوصة وأراد أن لا ينسد باب الاجتهاد على العلماء .

وفي تركه صلى الله عليه و سلم الإنكار على عمر إشارة إلى تصويبه رأيه .

وأشار بقوله حسبنا كتاب الله إلى قوله تعالى " ما فرطنا في الكتاب من شيء " ويحتمل أن يكون قصد التخفيف عن رسول الله صلى الله عليه و سلم لما رأى ما هو فيه من شدة الكرب وقامت عنده قرينة بأن الذي أراد كتابته ليس مما لا يستغنون عنه إذ لو كان من هذا القبيل لم يتركه صلى الله عليه و سلم لأجل اختلافهم .

ولا يعارض ذلك قول بن عباس : إن الرزية ... ، لأن عمر كان أفقه منه قطعاً .

وقال الخطابي : لم يتوهم عمر الغلط فيما كان النبي صلى الله عليه و سلم يريد كتابته بل امتناعه محمول على أنه لما رأى ما هو فيه من الكرب وحضور الموت خشي أن يجد المنافقون سبيلاً إلى الطعن فيما يكتبه وإلى حمله على تلك الحالة التي جرت العادة فيها بوقوع بعض ما يخالف الاتفاق ، فكان ذلك سبب توقف عمر لا أنه تعمد مخالفة قول النبي صلى الله عليه و سلم ولا جواز وقوع الغلط عليه حاشا وكلا .

٧٤٢- حديث ٤٤٣٣ ، قالت فاطمة : سارني النبي صلى الله عليه وسلم أنه يقبض في وجعه الذي توفي فيه فبكيت ثم سارني أني أول أهله يتبعه فضحكت ".

وقيل إن سبب ضحكها أنها سيدة نساء العالمين كما في رواية .

٧٤٣- حديث ٤٤٣٧ قالت عائشة وهي تحكي قصة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم فلما اشتكى وحضره القبض ورأسه على فخذي .

قلت - سلطان - : تأمل : الرسول صلى الله عليه وسلم يودع الحياة وهو على فخذ زوجته .

وفي حديث ٤٤٤٠ قالت عائشة : سمعت الرسول صلى الله عليه وسلم وأصغت إليه قبل أن يموت وهو مسند ظهره إلي يقول : اللهم اغفر لي وارحمني وألحقني بالرفيق .

وفي حديث ٤٤٣٨ " دخل  عبد الرحمن بن أبي بكر على النبي وأنا مسندته إلى صدري .

٧٤٤- كانت آخر كلمات الرسول صلى الله عليه وسلم عند موته " بل الرفيق الأعلى " .

في البخاري قال : في الرفيق الأعلى . حديث ٤٤٣٧ .

وعند أحمد " مع الرفيق الأعلى مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين .."

وزعم بعض المغاربة أن الرفيق الأعلى هو الله عز وجل ، لأنه من أسماءه كما في حديث " إن الله رفيق يحب الرفق " .

والأول هو المعتمد .

٧٥٠- حديث ٤٤٤٩ قالت عائشة رضي الله تعالى عنها : إن من نعم الله علي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي في بيتي وبين سحري ونحري وأن الله جمع بين ريقي وريقه عند موته ..".

٧٥٦- حديث ٤٤٦٢ في قصة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم قالت فاطمة وقتها والحرب يشتد عليه " واكرب أباه .. والرسول يسمع ويقول لا كرب على أبيك بعد اليوم " .

فيه جواز التوجع على الميت بمثل ذلك عند احتضاره وأنه ليس من النياحة لأنه صلى الله عليه وسلم اقرها على ذلك .

 

 

عدد الزوار 2380
 
روابط ذات صلة