90 مسألة في الزكاة
  وراء كل مشروع " جدية "
  طالب العلم والقرآن
  مشاهدات في عالم الفتيات
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام توجيهاتإلى طلبة العلم 45 دليل على فضل طلب العلم
 45 دليل على فضل طلب العلم
4 ذو القعدة 1440هـ

 

* فضائل من القرآن:

1 - ( قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ) [ الزمر: 9 ] .

2 - أن الله أمر بالرجوع إليهم وسؤالهم ، وهذه تزكية لهم ( فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) [ النحل: 43 ] .

3 - أن الله مدح أهل العلم بأن جعل القرآن محفوظاً في صدورهم ( بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ ) [ العنكبوت: 49 ] .

4 - أن الله أمر نبيه بطلب الزيادة منه ( وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا ) [ طه: 114 ] .

ولم يأمر الله نبيه بأن يطلب الزيادة في شيء إلا في العلم .

5 - أنهم أهل الخشية ( إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ) [ فاطر: 28 ] .

وخشية الله من أعظم الطرق الموصلة إلى رضوان الله وجنته .

6 - أن العلماء هم الذين يفهمون أمثال القرآن: ( وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ) [ العنكبوت: 43 ] .

وفي القرآن نحو بضعة وأربعين مثلاً ، وكان بعض السلف إذا مر بمثل لم يفهمه يبكي ويقول: لستُ من العالمين.

7 - أن الله عدّد نعمه على رسوله فكان من أجلها ( وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ ) [ النساء: 113 ] .

8 - أن الله تعالى ذمّ الجهل وأهله ( وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ ) [ الأنعام: 111 ] ( وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ) [ الأعراف: 119 ] .

فإذا كان الجهل مذموم فلماذا لاترفع الجهل عن نفسك ، وتبدأ بطلب العلم ؟

9 - أن الله تعالى مدحَ الكلبَ المُعلّم وجعل صيده معتبر به ( مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ ) [ المائدة: 4 ] .

فإذا كان الكلب المتعلم أفضل من غيره ، فكيف بالإنسان المتعلم ، لاشك أنه أفضل من غيره من الجاهلين .

10 - أن الله تعالى أخبرنا عن موسى عليه السلام ورحلته لأجل العلم ( هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا ) [ الكهف: 66 ] .

11 - أن أول آية نزلت " اقرأ " ففيها الحث على العلم.

ومن الأحاديث التي جاءت في فضل العلم :

1 - عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ذكر الله وما والاه وعالمٌ ومتعلم ) رواه الترمذي وحسنه .

2 - ما ورد في فضل مجالس العلم ، عن معاوِيَة رضي الله عَنْهُ قَالَ: إِنَّ رسُول اللَّهِ ﷺ خرَج علَى حَلْقَةٍ مِن أَصحابِه فَقَالَ: مَا أَجْلَسكُمْ ؟

قالوا: جلَسْنَا نَذكُرُ اللَّه، ونحْمدُهُ علَى ماهَدَانَا لِلإِسْلامِ، ومنَّ بِهِ عليْنا.

قال: آللَّهِ مَا أَجْلَسكُمْ إِلاَّ ذَاكَ ؟

قالوا: واللَّه مَا أَجْلَسنا إِلاَّ ذَاكَ.

قالَ: أَما إِنِّي لَمْ أَسْتَحْلِفْكُمْ تُهمةً لكُمْ ، ولِكنَّهُ أَتانِي جبرِيلُ فَأَخْبرني أَنَّ اللَّه يُباهِي بِكُمُ الملائكَةَ " رواهُ مسلم .

3 – حديث ( لا يزال الله يغرس في هذا الدين غرساً يستعملهم في طاعته ) رواه ابن حبان وابن ماجه ، وصحح البوصيري إسناده.

قال ابن قدامة : وغرس الله هم أهل العلم والعمل ، فلو خلت الأرض من عالم خلت من غرس الله تعالى .

4- حديث ( فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب ) رواه الترمذي وحسنه .

وفيه وقفات :

- ماوجه تشبيه العالِم بالقمر؟

1- أن القمر يأخذ نوره من الشمس وهكذا العالم يأخذ علمه من الوحي.

2- أن القمر له درجات " هلال ، بدر " وهكذا العلماء يتفاوتون في علمهم .

* فضل العالم على العابد من أمور:

1- أن نفع العلم متعدي بخلاف العابد .

2- أن العلم يصحح العبادة لا العكس.

3- أن العلماء ورثة الأنبياء ولم يأت هذا للعابد .

4- أن العابد تبع للعالم مقلد له.

5- أن العلم يبقى نفعه بعد الموت وهذا ليس في العبادة .

5 - حديث ( من يرد الله به خيراً يفقه في الدين ) متفق عليه .

فإذا رأيتَ أن الله صرفك للعلم ومجالسة أهله والاستفادة منهم ، أو الاستفادة من أي وسيلة نافعة لتحصيل العلم ، فاعلم أن الله أراد بك خيراً .

6 - حديث ( من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئًا، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه، لا ينقص ذلك من آثامهم شيئًا ) رواه مسلم .

وكل أحاديث فضل الدعوة والتعليم تدخل ضمناً في أحاديث فضل العلم ، لأن الدعوة لاتقوم إلا على العلم .

7 - حديث ( إن الله وملائكته ليصلون على معلم الناس الخير ) رواه الترمذي وصححه الألباني .

فانظر لهذا الفضل الكبير ، كيف يفوز من يعلم الناس بثناء الله ، واستغفار الملائكة بسبب تعليمه ، وهذا لن يتحقق له إلا إذا كان لديه علم ولو قليل .

8 - حديث ( من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة ) رواه مسلم .

9- حديث ( نضّر الله امرأ سمع مقالتي فوعاها وحفظها وبلغها فرب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ) رواه الترمذي وحسنه ، وهذا الحديث متواتر، حيث رواه 20 صحابي .

قال ابن قتيبة : ولو لم يكن في فضل العلم إلا هذا وحده لكفى به شرفاً فإن النبي صلى الله عليه وسلم دعا لمن سمع كلامه ووعاه وحفظه وبلغه.

10 - حديث ( بلغوا عني ولو آية ) رواه البخاري .

قال ابن القيم : وهذا فيه الأمر بنشر العلم وبثه في الناس وحصول النفع للناس بسببه .

ولو لم يكن في تبليغ العلم عنه صلى الله عليه وسلم إلا حصول ما يحبه لكفى به فضلاً ، ومعلوم أنه لا شيء أحب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم من إيصاله الهدى إلى جميع الأمة فالمبلغ عنه ساع في حصول محابه.

11 - ومن فضل العلم : تقديم صاحب العلم في الولايات الدينية كحديث " يؤم القوم اقرؤهم لكتاب الله " رواه مسلم .

وهذا يدل على شرف العلم وفضله وأن أهله هم أهل التقدم إلى المراتب الدينية.

12 - أن النصوص النبوية تواترت بأن أفضل العمال " إيمان بالله " والإيمان له ركنان :

1- معرفة ما جاء به الرسول والعلم به .

2-  تصديقه بالقول والعمل .

* فضائل متفرقة للعلم :

1 - أن الناس كلهم بحاجة للعلماء حتى أفضل المراتب " الجهاد " لا يقوم إلا على نور العلم وتوجيه العلماء.

2 - قال سفيان الثوري : أرفع الناس من كان بين الله وبين عباده وهم الرسل والعلماء.

3 - أن العلماء ورثة الرسل ، والرسل جاءوا لإصلاح الأمم ، وبعد الرسل يا ترى من سيعلم الناس دينهم إلا أهل العلم ؟

4 - قال ابن القيم : فإن العالِم إذا زرعَ علمه عند غيره ثم مات ، جرى عليه أجره وبقي له ذكره ، وهو عمرٌ ثان وحياة أخرى ، وذلك أحق ما تنافس فيه المتنافسون ورغب فيه الراغبون.

* من أقوال السلف في فضل العلم :

1 - قال علي رضي الله عنه : كفى بالعلم شرفاً أن يدعيه من لا يحسنه ويفرح إذا نسب إليه ، وكفى بالجهل ذماً يتبرأ منه من هو فيه.

2 - قال أبو هريرة رضي الله عنه : لأن أفقه ساعة أحب إلي من إحياء ليلة أصليها حتى أصبح.

3 - قال مالك : إن أقواماً ابتغوا العبادة وأضاعوا العلم فخرجوا على أمة محمد بأسيافهم ولو ابتغوا العلم لحجزهم عن ذلك.

4 - قال أبو مسلم الخولاني : مثل العلماء في الأرض مثل النجوم في السماء إذا بدت للناس اهتدوا بها وإذا خفيت عليهم تحيروا.

5 - قال الحسن البصري : لأن أتعلم باباً من العلم فأعلمه مسلماً أحب إلي من أن تكون لي الدنيا كلها في سبيل الله تعالى.

من فوائد العلم :

1 - أن العلم يوصل إلى اليقين الذي به حياة القلب.

2- أن العلم يميز المرء ويرفعه ، ولهذا إذا رأيت الرجل الكبير يجهل أبسط المسائل فإنه يعابُ على ذلك .

3 - أن قبول الأعمال لا بد لها من الإخلاص والإتباع ، ولن يعرفهما العبد إلا بالعلم ، فالعلم هو أساس القبول.

4 - أن المجتهد بلا علم يتعب نفسه ، فهو كالسائر بلا دليل ، وانظر للمبتدع الذي يعمل ولكن لا يزداد من الله إلا بعداً.

5 - أن أشرف ما في الوجود " التقرب إلى الله " والتلذذ بمناجاته والسرور بمحبته ولا ينال ذلك إلا عن طريق العلم.

6 - أن كل صفة مدح الله أهلها في القرآن فهي نتيجة العلم وثمرته وكل ذم ذمه الله في القرآن فهو نتيجة الجهل .

7 - أن العلم حياة للقلوب كما أن المطر حياة للأرض.

8 - ومن فضائل العلم أن به تصحيحٌ للعقائد .

ولا شك أن أمر العقيدة هو أجلّ الأمور؛ لأن فيه النجاة وبضده الهلاك.

ولهذا تواترت النصوص بالعناية بالعقيدة وحفظها من مبطلاتها أو ما ينقصها ، واعتنى العلماء قديماً وحديثاً بذلك.

ولا ريب أن العلم هو أعظم ما يصحح عقائد الناس إذ كيف يعرف الناس التوحيد من الشرك إلا بالعلم.

ولهذا قال العلماء: إن طلب العلم المتعلق بأصول الدين وقطعيات العقيدة فرض عين على كل مسلم قادر.

وإذا تأملت في حال بعض الناس في العالم الإسلامي لرأيت العجب من قصص المخالفات العقدية ، ولاشك أن غياب العلم أو العلماء له دور في ذلك الجهل الكبير عندهم .

9- ومن فضائل العلم ، تصحيح العبادات .

فالله خلقنا لعبادته ، وبدون علم يا ترى كيف سنعبد الله وكيف نصلي ونصوم ونعتمر ونحج ؟

وانظر لحال الكثيرين الذين وقعوا في أخطاء في عباداتهم تجد أن ترك العلم هو السبب في ذلك .

10- ومن فضائل العلم ، تصحيح المعاملات.

وهذا يظهر في البيع والشراء وما يتعلق به من مسائل .

وهل دخلت علينا المحرمات والشبهات إلا بسبب جهل بعضنا بها ؟

أو الجهل بحكمها أو بعقوبة التساهل في ارتكابها ؟

ويأتي دور العلم ليصحح المسار ويوضح الصواب من الخطأ في تلك المعاملات .

11- ومن فضائل العلم ، بيان وسائل الشيطان .

ولهذا فإن العالِم يسعى لإفسادِ خططِ الشيطان ، لأن الشيطان يسعى لإضلال الناس كما قال تعالى ( إن الشيطان لكم عدو ) .

ويأتي العالِم بعلمه وتوجيهه ليؤثر في الناس ويبصرهم بالطريق الموصل إلى الله ، وليحذرهم من خطوات الشيطان .

12- ومن فضائل العلم ، أنه يصحح المعلومات .

لقد درسنا في المدارس وسمعنا القصص من الآباء والأجداد ونظرنا في الكتب والمجلات والجرائد فحصل من جميع ذلك كمٌ هائل من المعلومات.

ولكن يا ترى كم هو الصحيح منها وكم هو الباطل والخرافة ؟

فانظر في ثقافتنا الشرعية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها ، سوف ترى من الأمور العجيبة التي فيها المخالفات الواضحة.

ثم تأتي الخرافات والاعتقادات الفاسدة لتلقي علينا من نتنها وسوءها ما يقلق العقلاء.

ثم يأتي العلم ليصحح تلك المعلومات ويلقي ببعضها في سلة المهملات لأنها على غير الصواب .

13- ومن فضائل العلم أن فيه مقابلة لتيار الفساد والمفسدين .

لأن طلب العلم يحمي صاحبه من الشبهات والشهوات.

ثم إذا انتقل ذلك المتعلم إلى تعليم الناس فهذا نور على نور ، وبذلك يكون من أسباب وقاية المجتمع من شرور الفساد .

* أحاديث ضعيفة في العلم :

1- " فقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد " رواه الترمذي وقال: غريب ؛ يعني " ضعيف " وذكره ابن الجوزي في العلل .

2- " من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله حتى يرجع " رواه الترمذي ، وفيه أبو جعفر الرازي سيئ الحفظ .

3- " من طلب العلم كان كفارة لما مضى " رواه الترمذي ، وقال: ضعيف الإسناد .

ولكن قال ابن القيم: وطلب العلم من أفضل الحسنات والحسنات يذهبن السيئات ، فالعمدة على هذا لا على الحديث .

 

 

 

عدد الزوار 2095
 
روابط ذات صلة