( 40 ) كلمة في الاختيار والاصطفاء
  تغريدات قرآنية - 2
  أحاديث لا تصح في رمضان
  المستشار الناجح
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام بحوثمسائل و بحوث متفرقة مسائل في مراجعة المطلقة
 مسائل في مراجعة المطلقة
22 ربيع الأول 1441هـ

 

* حكمة مشروعية الرجعة :

قد يقع الطلاق في حالة غضب واندفاع ، وقد يصدر بدون تأن وتصور لعاقبة الطلاق وما يترتب عليه من المضار والمفاسد ، لذا شرع الله تعالى الرجعة للحياة الزوجية ، وهي حق من حقوق الزوج وحده كالطلاق .
 
من محاسن الإسلام جواز الطلاق ، وجواز الرجعة ، فإذا تنافرت النفوس ، واستحالت الحياة الزوجية جاز الطلاق ، وإذا تحسنت العلاقات ، وعادت المياه إلى مجاريها جازت الرجعة ، فلله الحمد والمنة .
 
قال الله تعالى : ( والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن إن كن يؤمن بالله واليوم الآخر وبعولتهن أحق بردهن في ذلك إن أرادوا إصلاحا ) .

وفي حديث ابن عمر لما طلق زوجته فسأل عمر الرسول صلى الله عليه وسلم فقال : مره فليراجعها . رواه البخاري .

والرسول صلى الله عليه وسلم طلق حفصة ثم راجعها . رواه ابن ماجه والبيهقي .

- أركان الرجعة :

1- أن تكون المرأة مدخولاً بها ، لأن غير المدخول لاعدة عليها .

2- أن يكون الطلاق رجعي وهو ماكان طلقتان فأقل .

3- أن تكون الرجعة في العدة ، فإذا انتهت العدة فلاتحل له إلا بعقد جديد .

4- أن يكون المرتجع أهلاً لها بالغاً عاقلاً .

- هل يشهد على الرجعة ؟

بالاتفاق على أن الإشهاد سنة في الرجعة ، ولكن هل يجب ؟

على قولين واختار ابن تيمية والشافعية الوجوب .

وقيل لاتجب لأن الله جمع بين الفرقة والرجعة ، ومعلوم أن الإشهاد على الفرقة لايجب بل مستحب فكذلك الرجعة ، ولأن الرجعة لاتفتقر للقبول من الطرف الثاني ولا إلى ولي . وهذا هو القول الصحيح .

- تحصل الرجعة بالقول بالاتفاق " راجعتك ".

ولكن هل تحصل بالفعل كالجماع ومادونه ؟

قولان ، والراجح نعم إذا نوى واختاره الجمهور .

- مسألة :

لا تفتقر الرجعة إلى ولي ، ولا صداق ، ولا رضا المرأة ، ولا علمها .

 

 

عدد الزوار 238
 
روابط ذات صلة