أيها الداعية ليس المهم الشهرة
  باب الصلاة
  لماذا اختفى أويس ؟
  الجزء ( 8 ) المجموعة ( 8 )
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام مقالات عامة المواعظخلوة ولكن مع الصور
 خلوة ولكن مع الصور
10 شعبان 1429هـ

 

إنها لحظات تكون فيها لوحدك وأمامك جهاز الكمبيوتر أو مع جوالك ، ثم تبدأ الخواطر لتفتح بعض الصفحات التي تحتوي صوراً متنوعة ولكنها لبعض الصور المحرمة .

ثم تبدأ تنظر بعينك وإذا بك ترى تلك الصور والمقاطع ، ثم تحاول الخروج من هذه الصفحة ولكن الهوى والنفس الأمارة والشيطان الذي يجري فيك مجرى الدم يرغمونك على البقاء فترة أطول.

ومن حسن حظك أن تجد روابط في نفس الصفحة لصور أجمل ولحظات أمتع..

ثم لا تشعر بنفسك إلا وأنت مستجيب لها ، وهكذا تمر الدقائق بل والساعات وأنت تتقلب من صورة إلى أخرى.

أخي ، أختي ، إن هذا المشهد يتكرر دائماً عند بعض الإخوة والأخوات، ولهم أهمس بهذه الهمسات:

1- إن صحت الخلوة بهذه الصور والمشاهد فلتعلموا أن الله معكم ( أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى ) ، ( وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ ) .

2- إن العين تشهد يوم القيامة بما رأت ( حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) فما هو شعورك حينها ؟

3- أما تخشى من لحظة الموت أن ترد عليك وأنت تتمتع بهذه الصور ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ) وإنها لكارثة حينما يكون أجلك في مشاهدة تلك الصور.

4- إن العين تحفظ الصورة في قلبك، وهذا القلب الذي محط نظر الرب يحرم عليك أن تملأه بالصور بل املأه بحب الرب والشوق إليه.

5- أنسيت أن لك قبراً ستدخل فيه لوحدك، عفواً بل مع عملك، فيا ترى هل تحب أن ترافقك تلك الصور إلى قبرك، وحينها كيف سيكون الحال ؟

6- إن هذه الصور طريق لإثارة الشهوة لديك، والإسلام حمى تلك الشهوة من الإثارة لتبقى في ديوان "العفاف" ولا تنحرف إلى "الفواحش" ورب شهوة ساعة أورثت حزناً طويلاً.

7- وهذه الصور إنما هي لحظات ابتلاء لك هل تصرف بصرك عنها أم أنك تبحث عن غيرها وعن أجمل منها لكي تسبح في بحر الحب والجمال والتفكير الدائم فيها.

8- وهذه الصور تجعل قلبك أسيراً لها عاشقاً لها، وهذا الأسر حقيقي ووراءه من الويلات والأسى ما لا يعلمه إلا من جربه.

وكنت متى أرسلت طرفك رائداً     لقلبك يوماً أتعبتك المناظر

رأيت الذي لا كله أنت قادر      عليه ولا عن بعضه أنت صابر

9- وهذه النظرات تعرضك لعقوبة الرب الجبار، وما يدريك لعل نظرة أسقطتك من عين الله تعالى ( وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ ) وأمامك نار تلظى ( فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى ) .

فلا تتعرض للعذاب فلن تصبر على سموم النار فضلاً عن عذابها وزقومها.

 

 

 

عدد الزوار 6519
 
روابط ذات صلة
الاسم : خليل أبو جهاد
الدولة : الجزائر
  
بارك الله فيكم على النصيحة نرجوا أن تتوالى النصائح في زمن الغربة ...........
 
الاسم : ام فاطمه
الدولة : البحرين
  
جزاكم الله خيرعلى النصائح المفيده

واتمنى منكم المتابعه في نشر هذه النصائح القيمه
 
الاسم : ظلمت نفسي
الدولة : السعوديه
  
بارك الله فيك انا من ظلم نفسه بسبب تلك النظره العابره التي جرت إلى الويلات والحسرة والندم والله إن النظر للحرام حتى وإن لم تقع في المحظور يعقب في النفس ندم وحسره لما يسببه من حاله نفسيه سيئه لناظر والحمد لله الذي أمهلني ولكن لازلت اعاني بسبب تلك النظره ارجو من يرى تعليقي يدعوا لي بإن يخلصني الله من شر مارأيت ربما ماأعانيه نفسياعقوبه من الله
 
الاسم : ابونشمي
الدولة : السعودية
  
تذكر يا اخي من الذي تعصيه ؟
انه الله الله الله جل جلاله
وبأي شيء عصيته ؟
أليس بنعمه ؟