فن احتواء المشاكل
  فوائد من كتاب ( البيان والتبيين...
  أحاديث ضعيفة في اللباس
  قواعد تربوية في إدارة المشكلات
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام مقالات عامة المواعظكلمات في الترغيب والترهيب
 كلمات في الترغيب والترهيب
10 شعبان 1429هـ

 

في نظرة سريعة في كتاب الله تعالى تجد آيات ترغب في الجنة وتتحدث عن نعيمها وأنواع لذاتها ، وبعد هذه الآيات تقع عيناك على الكلام عن النار وأهوالها وشدة عذابها.

إنه التوازن في قيادة النفس وسياستها في السير إلى الله تعالى " ترغيب وترهيب " نعم ، ترغيب في الجنان والثواب الذي أعده الله لعباده الصادقين، وترهيب مما أعده الله لمن عصاه وأعرض عنه.

ونظرة أخرى إلى سنة النبي صلى الله عليه وسلم نجد مثل ذلك " ترغيب وترهيب " وحينها سنرسم منهجاً في الخطاب الدعوي " ترغيب وترهيب " وسوف نجد التوفيق من الله تعالى ؛ لأننا سرنا على منهج الكتاب والسنة.

وعندي إشارات حول ذلك:

1- بعض الدعاة لا يتحدث إلا عن الجنة ونعيمها ولم يسبق له أن تحدث عن النار وأهوالها ، وكأنه يعتقد أن في ذلك تنفيراً للناس عن طريق الخير، أو أن ذلك مانع لهم من سلوك طريق الهداية ، ولا شك أن هذا خلل ونقص في مفهوم الدعوة إذ كيف يكون تطبيق الكتاب والسنة تنفيراً للناس ؟

2- لا بد من الحكمة في اختيار عنوان الكلمة مع الناس ومراعاة الحال الذي يعيشه الناس ( وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ) .

فلا يناسب أن نتحدث عن النار في الوقت الذي نجد فيه الناس عندهم إقبال على التوبة والعمل الصالح ، بل هؤلاء بحاجة إلى إيقاد شمعة الحماس عندهم بذكر الجنة ونعيمها ، وأما إن رأيت غافلاً بعيداً عن الله متكبراً على الدين فهنا يناسب تخويفه بالنار وعذابها لتنكسر نفسه وليعرف قيمة نفسه ، فلماذا يتكبر؟

3- يتساهل بعض الدعاة بالاستدلال بأحاديث موضوعة أو ضعيفة في باب الترغيب والترهيب بحجة أن بعض العلماء يتساهل في مسألة الاستدلال بالضعيف في فضائل الأعمال.

وهذا وإن كان رأياً مشهوراً عند بعض العلماء إلا أن هؤلاء العلماء وغيرهم وضعوا شروطاً قوية لأجل الاستدلال بذلك ، وعند التحقيق والتدقيق تكاد تجزم بأن هذه الشروط لم تنطبق على كثير من هذه الأحاديث.

وعلى كل حال ، فما أجمل أن نستغني بالصحيح عن الضعيف ، وكما قال ابن المبارك رحمه الله تعالى : في صحيح الحديث شغل عن سقيمه  .

4- بعض الوعاظ يبالغ في الاستشهاد بمواقف عن السلف حتى يصل به الحال إلى ذكر قصص أشبه بالخيال ، ولو سمعها العامة لردوها ولن يقبلوا موعظته ، ونحن مطالبون بأن لا نحدث الناس بما لا تبلغه عقولهم وإلا كان لبعضهم فتنة كما قال ابن مسعود رضي الله تعالى عنه .

5- بعض الدعاة قد يغفل عن أسلوب الوعظ ويهتم بالقضايا التربوية والتوجيهات العامة ، ولا شك أن هذا خلل في المنهج الدعوي ، فقدوتنا هو الرسول صلى الله عليه وسلم جاء بالوعظ وجاء بالعلم وجاء بالتوجيهات العامة.

6- نحتاج إلى ذلك العالم الشمولي الذي يعظ ويعلم ويربي ويرشد ويفتي ، وهكذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم.

7- قد نجد بعضاً من الشباب ينتقد " المواعظ " ويزعم أننا بحاجة إلى التأصيل العلمي وسرد الدروس العلمية ، وأن المواعظ طريقة قديمة وفائدتها قليلة.

ولا ريب أن هذا المفهوم يدل على جهل صاحبه ، وهذا كتاب الله بين أيدينا فيه المواعظ والقصص والأحكام والآداب ، وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء بكل وسائل التعليم والوعظ والتوجيه ، وهذا لا يعني أن نهمل الجوانب العلمية وإقامة الدروس والدورات.

8- وهناك من يعيب على بعض الوعاظ ويحتقر عمله ؛ بحجة أن هذا الواعظ ليس له دروس في شرح المتون أو القضايا العلمية.

والجواب عن هذا: أن الإسلام يحتاج إلى جميع الجهود ؛ فهذا بموعظته ، وهذا بحلقات التحفيظ ، وهذا بخطابة الجمعة ، وهذا بشرح المتون ، فالكل يخدم هذا الدين ، فلا يجوز احتقار جهود الآخرين بل يجب الإشادة بها وذكرهم بالجميل والدعاء لهم بظهر الغيب.

 

 

عدد الزوار 12046
 
روابط ذات صلة
الاسم : أبو حاتم السهيمي
الدولة : المملكة العربية السعودية
  
جزى الله شيخنا خير الجزاء على هذه الكلمة ووفقه على كل مايحبه ويرضاه
واسأل الله أن ينفع بهذا الموقع الأسلام والمسلين وأن يجعل لكل هذا في موازين حسنات الشيخ /سلطان العمري
 
الاسم : محمد الشال
الدولة : مصر
  
بسم الله الرحمن الرحيم
السيد الفاضل / المشرف على موقع - ياله من دين / المحترم .
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ...
إني لأرجو الله لكم دوام الصة والعافية وتقدير المسئولية الملقاة على عاتقكم
وأن يجعلكم الله أهلا لذه المسئولية الدعوية الشريفة التي هي نهج الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام .
أن هذا الموقع لمن أجمل المواقع خلقا ودينا وتعليما فليس لنا إلا أن نقول اللهم زد القائمين عليه تثبيتا ونورا وإيمانا راسخا واجعل هذا في ميزان حسناتهم يوم القيامة .
هذا ما أستطيع أن أقوله لكم ..
فهو موقع إيماني تعليمي يأخذ بيد المسلم إلى حيث رضاء الله تعالى ونهج رسوله - صلى الله عليه وسلم -


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

محمد احمد الشال.
 
الاسم : أبو يزيد
الدولة : السعودية
  
فوائد مستفاده من مقال الشيخ الفاضل
1- ان يكون حالك ايه الاخ الكريم الفاضل دائما بين الرجاء والخوف
2- بيان منهاج النبي الكريم صلى الله عليه وسلم
3- الوصول الى مفهوم مخاطبة العقول امر يحتاجه الداعيه
4- معرفة الحال الذي عليه المدعو والحكمه امر ايضا يحتاجه الدعيه
4- الغناء الكافي والقول الشافي نجده بصحيح الحديث
5- الرسول صلى الله عليه وسلم جاء بالوعظ وجاء بالعلم وجاء بالتوجيهات العامة فالتوازن مطلوب منك ايه الداعيه .
6- نحن في زمن قل فيه من كان على قول( هكذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم)
7- توجيه لشباب الصحوه من الشيخ الكريم (( للرجوع الى الكتاب والسنه ))
8- عليك باحتقار نفسك واعلم انك مكمل لاخوانك ففيك نقص تجده عند غيرك والعكس بالمثل ولاتضيع اجابة الدعوه الصالحه بالدعاء لاخوانك
9- غفر الله لي ولوالدي و لك ياشيخ ولوالديك والمسلمين جميعا
 
الاسم : جمال
الدولة : الكويت
  
جزاك الله خيرا ووفقك وزادك من علمه
 
الاسم : عاصم
الدولة : سورية
  
جزاك الله خيرا ....
 
الاسم : عمر ابويونس
الدولة : فلسطين
  
جزاك الله خيرا ....
ونرجو المزيدمن هذي الخطب الرئع وشكرا
 
الاسم : أبو معاذ السلفي
الدولة : المملكة العربية السعودية
  
جزاك الله خير ....

((إضافة لا تعليق))

لكن يجب أن يحرص الداعيةعلى ألا يكون وعظه خاليا تماما من الفوائد العلمية وأذكر قول أحد السلف الذي قال فيما معناه على من يخطب الجمعة في ذكر الموت و الترهيب منه فقط , أن الناس لن يخرجوا من الخطبة إلا بمعرفة أنهم سيموتوا. ا.هـ .

فلو ذكر بعض أحكام الجنائز لكان أثبت للمستمع ...


ونحن لن نستفيد من عاطفة جياشة ثائرة لا تلبث أن تنطفئ ....