36 خاطرة في إلقاء الكلمات
  الملتقى في بيت الحمد
  الجزء ( 10 ) المجموعة ( 4 )
  داعية إلا في بيته
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام مقالات عامة التربية والتزكيةالزم السوق
 الزم السوق
10 شعبان 1429هـ

 

قال أيوب السختياني : إلزم سوقك فإنك لا تزال كريماً على إخوانك ما لم تحتج إليهم. الحلية (3/11).

يدل هذا الكلام على أنه ينبغي للمؤمن أن يجاهد نفسه لتحقيق الاستغناء عن الناس.

وهو خُلق رفيع وهو من أخلاق الأبطال والرجال ومما يُستأنس به هنا هذا الحديث " جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال: يا محمد عش ماشئت فإنك ميت وأحبب من شئت فإنك مفارقه واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل وعزه استغناء الناس عن الناس " صحيح الجامع.

ويتأكد هذا الأمر على العلماء والدعاة وطلبة العلم لأن مكانتهم عند الله عالية فلا بد لهم من المحافظة أيضاً على مكانتهم عند الناس وأعظم ما يُبقي لهم ذلك " استغنائهم عن الناس ".

والناس إذا رأوا من طالب العلم وطالب القران كثرة السؤال " أمور دنيوية كالمال مثالاً " فسوف ينقص قدره عندهم وتقل هيبته عندهم.

إذن " الزم السوق " والزم وظيفتك وعملك وحافظ على مصدر رزقك واعمل لدنياك لتحفظ مكانتك عند الناس وكن حريصاً على تحقيق التوازن بين طلب الدنيا وبين الحقوق الشرعية اللازمة مثل: الصلاة والمحافظة على النوافل وزيارة الأصحاب والجلوس مع الأهل والأبناء وكذلك طلب العلم والدعوة إلى الله.

وإن مما يُحزن القلب: أن بعضاً من الأخيار سلكوا أبواب التجارة لكي يتعففوا عن الناس وإذا بهم يتوسعون في ذلك ويقعون في الافتتان بالدنيا فبدأوا يقصرون في الواجبات الشرعية بل إن بعضهم دخل في المعاملات المالية المحرمة مما اضطره ذلك إلى التنازل عن بعض مظاهر الاستقامة فبدأ يطيل ثوبه ويقصر من لحيته .

الزم السوق واحفظ ماء وجهك وقبل ذلك وبعده " احفظ دينك " .

 

 

عدد الزوار 2636
 
روابط ذات صلة