الداعية ( حريص عليكم )
  30 تغريدة متنوعة - 4
  أريد ترتيب المنزل
  باب الأخلاق
  
   
 
 
الرئيسة نتاج المشرف العام توجيهاتإلى الدعاة الداعية وعلاقته مع زوجته
 الداعية وعلاقته مع زوجته
11 شعبان 1429هـ

 

تعجبت من حال ذلك الداعية، الذي تراه في كل باب خير يسابق إلى نفع الناس وخدمتهم وتعليمهم، ولكنه وللأسف عنده تقصير كبير في علاقته بزوجته.

وهذه بعض الخواطر:

• لا يتحدث معها بألفاظ الحب والمودة.

• لا يجلس معها إلا القليل.

• لا يحرص على كسب قلبها لتكون عوناً له على طريق الدعوة.

• لا يقدر المواعيد معها، بل يؤجلها لأن عنده برامج دعوية.

• يقضي كثيراً من وقته مع الناس، وإذا دخل البيت فمشغول بالجوال والانترنت والبحث في الكتب وإعداد الدروس أو خطبة الجمعة .

• إذا خرج معهم للنزهة يبقى معهم كأنه في سجن، فالذهن مشغول ، والجوال لا يسكت.

• يقصر في أعمال المنزل فيؤخرها إلى وقت ثم إلى أوقات أخرى، وقد تعطل بعض أمور المنزل، فلا يصلحها لأنه مشغول بالدعوة كما يقول.

• وقد يكون صاحب أسفار متكررة ولا يبالي بما يريد أهله من أمور.

• وقد تمرض زوجته وتحتاج إلى مساندة فلا يستطيع لأن عنده برامج دعوية كثيرة. 

• وقد يكون معها في المنزل ولكن الذهن مشغول بالناس، ولهذا لا يفرح أهله به في المنزل، لانه موجود بالبدن غائب بالقلب.

• وقد يفتح بيته للناس، وللضيوف لأجل دعوتهم، ولا يبالي بالوقت عند أسرته، ولا بالحالة الصحية لديهم.

• وقد يمنع أهله من النزهة والخروج من المنزل لأنه لا يستطيع إطالة الجلوس معهم لتزاحم أعماله.

.

لا يعني من سرد هذه الخواطر والإشارات أنها توجد عند الجميع بل هي قليلة إن شاء الله.

ولكن لابد من المصارحة والمناصحة لأجل تصحيح المسار وحتى تبقى أسرة الداعية هي الأسرة الناجحة والسعيدة في هذه الحياة .

ومضة : كيف نصنع السعادة والهداية للآخرين، ونحرم أسرتنا منها ؟

 

عدد الزوار 2548
 
روابط ذات صلة